Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> الراحة النفسية >> راحتك النفسية سر جمالك /د. محمد الدباس استشاري الطب النفسي

راحتك النفسية سر جمالك /د. محمد الدباس استشاري الطب النفسي


جمال المرأة، لا يعني فقط ملامحها ولا ملابسها الجميلة والجذابة، ولا شعرها المنساب واللامع، كما ولا نحصل على الجمال باستعمال أحمر الشفاه أو أدوات التجميل الأخرى. سرالجمال شيء آخر، ينبع من المشاعر الدافئة، والنظرة الايجابية للحياة، والروح المرحة، الممزوحة بالابتسامة البريئة.
إن الجمال يمر عبر الحيوية والتفاؤل، والأهم من هذا بكثير، أن المظهر الخارجي هو انعكاس للصورة الداخلية والحالة النفسية والمشاعر، وهنا نرى أن الجمال الخارجي والشكلي لا يكفيان، بل وأن الهدوء والإتزان العاطفي والنفسي، هما سر جمال وجاذبية المرأة.
 
    عادة، ما اشتملت أساليبنا التربوية على أن الأخلاق الحميدة والقلب الطيب والروح الجميلة ومراعاة مشاعر الآخرين والإحساس المرهف من أجمل ما يميز الفتاه عن بقية مثيلاتها، ولا شك أن الجمال الحقيقي، هو عبارة عن جمال الروح، أما جمال الجسد فسرعان ما يفنى ويتلاشى مع العمر.
"الجمال وسوء الحالة النفسية لا يجتمعان"
       فعندما تسوء الحالة النفسية ستتضرر البشرة والشعر والصحة والرشاقة، وغالباً سيلازم الأرق والاكتئاب والتوتر حالة من عدم القدرة على الإعتناء بالنفس، كما أن عدم أخذ قسط كاف من الراحة والاسترخاء أو السهر لساعات طويلة، من أكبر أعداء الجمال، و الدليل تكوُّن الهالات السوداء حول العيون و ظهور التجاعيد و شحوب لون البشرة، و النتيجة للأسف، طلة مرهقة وغير جذابة.
لذلك يجب الحرص على النوم لمدة لا تقل عن ثمان ساعات يومياً،  لأن النوم يريح الجسم والنفس ويجدد نشاطه، ويبعث على الراحة النفسية ويقلل التوتر والقلق.
 وقد أثبت التجارب العلمية الحديثة أن المرأة كلما تمتعت بإرتياح نفسي أكثر، كان جمالها أكثر ديمومة وأفضل. فعدم تكليف المرأة بواجبات غير واجباتها يهيئها لأن تتمتع بصحة نفسية جيدة والى حالة من الاستقرار النفسي والسلوك المتزن، وكل هذا ينعكس على صحتها وجمالها بشكل عام ويعزز مواضع جمالها كالجلد والشعر بشكل خاص، وتؤدي إلى تكامل الجمال الجسدي مع جمال النفس والروح.
     فقد روى الشيخ الصدوق بسنده عن امير المؤمنين " عليه السلام " في وصيته لولده محمد ابن الحنفيه جاء فيها حول المرأة وتمتعها بجمالها فقال :
( يا بني اذا قويت فاقوى على طاعة الله عز وجل واذا ضعفت فاضعف عن معصية الله عز وجل، وإن استطعت ان لا تملك المرأه من امرها ما جاوز نفسها، فافعل فأنه أدوم لجمالها وأرضى لبالها وأحسن لحالها ، فإن المرأه ريحانة وليست بقهرمانة، فدارها على كل حال ، وأحسن الصحبه لها فيصفو عيشك).
وفي الختام أنصح جميع الأزواج الأخذ بالحسبان توفير أسباب الراحة النفسية لزوجاتهم حتى يعم الصفاء لحياتهم الزوجية وليعيشوا هم وجميع أفراد الأسرة في سعادة ورخاء، لان الجمال إذا صاحبه القلق والتوتر فلا قيمة له، لا بل قد يؤدي إلى تعكر حياتهما الزوجية بسبب الخلافات والنزاعات والخصومة، فيعيشان حياة غير مستقرة مصحوبة بالجفاء العاطفي، وقد تؤدي في النهاية إلى الانفصال، والذي يؤثر سلباً من الناحية النفسية والسلوكية على أطفالهم.
 
 



شباط 2020 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
25262728293031
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
29123456

اخر الأخبار

العلاج بوين

  لحجز موعد مع المعالجة زينب الأسطل الرجاء ا...

مستشفى الكندي يستضيف الملتقى العلمي لجمعية جراحة السمنة

نظم مستشفى الكندي الملتقى العلمي لجمعية جراحة السم...

محمد بن راشد يزور معرض ومؤتمر آراب هيلث 2020

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس ا...

المستشفيات الخاصة تناشد جلالة الملك التدخل للحفاظ على القطاع

عقدت الهيئة العامة لجمعية المستشفيات الخاصة اجتماع...
عرض المزيد

النشرة الدورية