Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> امراض القلب والشرايين >> دليـل الحائريـن في إستعمـال الأسبرين/د. اياس الموسى

دليـل الحائريـن في إستعمـال الأسبرين/د. اياس الموسى



استشاري أمراض القلب والشرايين التداخلية
 
- سألني الحاج قاسم : يا دكتور أنا في حيرة من أمري !
- خيراً إن شاء الله !
- لقد قرأت في الصحف وسمعت في وسائل الاعلام أن الأسبرين قد يسبب جلطات القلب، وأنا أعرف أن الأسبرين يحمي من جلطات القلب، وأيضاً لا أدري إن كان على ابني محمود أن يأخذ الأسبرين كوقاية  من الجلطات مع أنه لا يعاني من أية أعراض، وهل الأسبرين يؤدي إلى نزيف في الدماغ ؟
 وأسئلة اخرى كثيرة، لا أعتقد أن لديك الوقت الكافي للإجابة عليها كلها.
قلت للحاج قاسم إنني سوف أجيبه على كل الأسئلة، و لكن ليس شفوياً، بل عن طريق مقال مكتوب، لأن تلخيص فوائد و مضار الاسبرين يحتاج إلى كلام دقيق  ومفهوم.
ما هو الاسبرين ؟
الأسبرين هو دواء مسكن للألم و مميع للدم، ويعمل على تمييع الدم عن طريق منع الصفائح الدموية من التجمع معاً و تكوين خثرة الدم، أي الجلطة .
متى يستعمل الاسبرين كمميع للدم ؟
يستعمل الاسبرين لتمييع الدم في الحالات التي تعاني من :
1- زيادة خطر الإصابة بجلطات القلب والدماغ والأوعية الدموية، وذلك في المرضى الذين لديهم عوامل خطر الإصابة بهذه الجلطات ، وتشمل هذه الفئة من يعانون من إرتفاع الضغط أو السكري أو الكولسترول ، أو المدخنين ، أو مَنْ لديهم تاريخاً وراثياً، في العائلة لجلطات القلب والدماغ .
2- يستعمل كعلاج من الجلطات لمنع تكرار حدوثها، وفي هذه الحالات يكون هناك سبب قوي جداً لأخذه مدى الحياة.
3- يستعمل كوقاية من الإصابة بجلطات القلب في الذكور بعد سن 45 سنة -   50 سنة والإناث بعد سن 50-55 سنة، و ليس هناك إتفاق بين العلماء على هذه النقطة، حيث إن بعض الدراسات تشير إلى ضرورة أخذه لهذه الفئة العمرية بغض النظر عن و جود عوامل خطر أخرى .
وبعض الدراسات تشير إلى فائدة بسيطة، و لذلك فإن قرار أخذ الاسبرين كوقاية يجب أن يتم بعد تقييم كل حالة على حدة و بإشراف الطبيب المختص، لكي يتم عمل موازنة أو مفاضلة بين الفوائد المتوقعة و بين الأضرار المحتملة.
ما هي الأعراض الجانبية / الأضرار المتوقعة من أخذ الاسبرين ؟
هناك إحتمال أن يؤدي استعمال الأسبرين إلى زيادة تمييع الدم بشكل يؤدي الى نزيف، وأكثر المواضع خطراً للنزيف هي الجهاز الهضمي، فقد يؤدي الأسبرين إلى تقرحات في المعدة و نزيف من جدار المعدة قد يكون بسيطاً، ولكنه قد يكون شديداً، أو حتى في حالات نادرة، مميتاً؛ لذلك فإن أخذ الأسبرين من قبل المرضى المصابين بقرحة المعدة أو ممن لديهم تاريخ نزيف من المعدة، يجب ان يكون فقط إذا كان هناك ضرورة قصوى لأخده، مع التأكد من علاج التقرحات أو التأكد من شفاء القرحة قبل أخذه، و تحت إشراف اختصاصي الجهاز الهضمي. ولا يسمح بأخذه اذا كان الضرر المتوقع  أي (احتمال حصول النزيف) أكثر من الفائدة المتوقعة ( اي تخفيف احتمال حدوث الجلطات) .
كما أن الاسبرين يزيد من احتمال حدوث نزيف في الدماغ عند بعض المرضى، لذلك لا ينصح باستعماله، إذاكان هناك تاريخ نزيف في الدماغ أو إرتفاع ضغط دم شديد، لم تتمّ السيطرة عليه بعد.
هل يؤدي أخذ الاسبرين في بعض الحالات إلى حدوث جلطات ؟
عادةً لا يحصل ذلك، وما تم نشره مؤخراً في الصحف ووسائل الإعلام عن إصابة البعض بجلطات رغم أخذهم الاسبرين يحتاج إلى تفسير: بعض الناس لديهم مقاومة للأسبرين، أي أنهم لا يستجيبون له بشكل كاف، و هؤلاء الناس يحتاجون إلى أخذ جرعات أكبر من الاسبرين، أو أخذ مميع دم إضافي معه. ومقاومة الاسبرين تجعل صاحبها محروماً من الوقاية التي يوفرها الأسبرين، أي أنه لا يستجيب للدواء، و بالتالي يكون  كمن لا يأخذ الدواء، معرضاً للإصابة بالجلطات أكثر ممن يأخذ الدواء و يستجيب له، و ليس الأسبرين نفسه  هو السبب، بل مقاومة الجسم له و عدم إستجابة الصفائح الدموية له.
ما هي الجرعة المناسبة للاسبرين ؟
1- في حالات الوقاية يكتفى بجرعة صغيرة من 75- 100ملغم يومياً اي حبة (اسبرين اطفال) واحدة في اليوم، وتؤخذ بعد الاكل لتخفيف تهيج المعدة وتقليل احتمال حدوث التقرحات.
2- في حالات علاج جلطات القلب ، تعطى جرعات أكبر من ذلك عادة 325 ملغم يومياً ، او 162 ملغم يومياً لمدة 3 شهور، ثم تخفض الجرعة الى 100ملغم، و بعض الأطباء يستعملون الجرعات الصغيرة فقط، و هناك دراسات تؤيد كلا من الجرعتين.
3- في حالات حدوث جلطة في الدماغ رغم أخذ الجرعات الصغيرة ( أي 100ملغم) يتم زيادة الجرعة إلى الجرعة الأعلى أي (325) ملغم؛ لأن هذه الحالات تكون مقاومة للجرعة الصغيرة، وقد تستجيب أفضل للجرعة الكبيرة، وقد يتم إضافة مميع دم إضافي مثل WARFARIN اوCLOPIDOGREL  . ولا يتمّ ذلك إلا عن طريق إختصاصي القلب أو الأعصاب.
هل يمكن للشخص العادي أن يأخذ (اسبرين) دون الرجوع إلى طبيبه ؟
لا، يجب استشارة الطبيب قبل أخذ الاسبرين، فبرغم أنه متوافر من أية بقالة فإنه يعتبر دواءً له فوائد ومضار، والشخص القادر على موازنة هذه الفوائد والمضار هو الطبيب الأعلم بحالة المريض و القادر على وصف الدواء ومتابعة المريض منعاً للأعراض الجانبية.
ما تقدم هو شرح عام  لأبرز الأمور المتعلقة بالاسبرين ويتبقى هناك تساؤلات كثيرة حول هذا الموضوع، وكل ما تقدم هو إرشادات لا يجب أن تستعمل من قبل الناس لتغيير الدواء أو إيقافه أو زيادته إلا بعد استشارة الطبيب المعالج.
           
 



تشرين الثاني 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
28293031123
45678910
11121314151617
18192021222324
2526272829301
2345678

اخر الأخبار

 المستشفيات الخاصة تنظم ورشة تدريبية حول التعقم

نظّمت جمعية المستشفيات الخاصة ورشة تدريبية للمستشف...

التمريض تنظم بالتعاون مع جمعية المستشفيات الخاصة دورة لتدريب المدربين

نظمت نقابة الممرضين والممرضات والقابلات القانونيات...

الجمعية الأردنية للوقاية من ترقق العظم تنظم مسيرة توعية

نظمت الجمعية  الأردنية للوقاية من ترقق العظم ...
عرض المزيد

النشرة الدورية