Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> منوعات طبية >> اطفإني إن استطعت (تحدّي وإرادة)/ رائد الفقهاء

اطفإني إن استطعت (تحدّي وإرادة)/ رائد الفقهاء


بهدوء الواثق وقسوة العاشق ، وبعدما ايقنت أنه يحبها حدّ الادمان وشعرت بمدى تعلقه بها .
سمعت ذات يوم حديث دار بينه وبين رفاقه وهم ينصحونه بترك التدخين ويعددون له اضراره التي لا تنتهي ..
وبعد ان غادر رفاقه جلس لوحده ليس وحيدا فعلبة سجائره لاتفارقه , كان يضعها في جيبه الايسر فوق قلبه , كناية عن حبه لها ووفائه .
لقد تأثر خليل بكلام رفاقه كثيرا وتناول سيجارة بعجلة وهمّ بكسرها , فارتعشت يده وتعرّق جبينه وتردد كثيرا ، ولكن محاولاته بائت بالفشل عندما تناول عود ثقاب واشعلها مرتشفا منها رشفة .. شعر حينها بحزن عميق ونشوة .
فكيف له ان يطفئها وهو متيّم بها من رأسها حتى قدمها .. وكيف له أن يبقى معها وهو يدرك أنها قاتلته لامحالة...
 
خليل مدمن من العيار الثقيل، فهو يستنشق الدخان أكثر من الهواء , ولكنه بات يدرك جيدا أنه لابد أن يقلع عن هذه العادة . وأن التدخين هو حاصد ارواح الملايين.
وكان لسان حال سيجارته وبعد ان علمت بتعلقه الشديد بها تقول له ) أطفإني ان استطعت ( وهي تعلم علم اليقين انه لايملك الارادة الكافية لكي يتركها .. وكأنه وصل الى اخر درجات العشق بها ..
فماذا يفعل وكلا الحالتين أصعب من الاخرى.
آه .. ماذا صنعت بنفسك يا خليل ... ؟
والى متى تنفق الدراهم والدنانير لتحظى بشيء تراه جميل وتردي نفسك في حماه قتيل .. فهل من بديل ...؟
سؤال صعب ولكنه ليس مستحيل ...
في البداية قرر ان يترك التدخين بالتدريج ولكن دون جدوى , ففي كل مرة ينسى ان يتذكر قراره ويعود ليتذكر انه نسي .. وهكذا كل يوم .
وفي يوم من الايام بعد أن ملّ من تكرار السيناريو ذاته وبعد أن طفح الكيل حين استيقظ من فراشه في الصباح الباكر وكان مستاء جدا فقد كان يسعل بشدة ونفسه لاتشتهي شيء لا طعام ولا شراب ولا دخان حتى ..
 
وصدره سالك بصعوبة بالغة لتراكم ) البلغم ( في كل الطرق المؤدية الى مخرج فمه ...
فما كان منه إلا أن أخذ علبة سجائره بقبضة يده وراح يضغط عليها بكل ما اوتي من قوة وكأنه يريد أن يقطع انفاسها ثم رماها ارضا وراح يدوس عليها برجليه من دون شفقة وهو يصرخ بأعلى صوته كفا كفا لا اريدك .. ولن أعود اليك قسما بربي لن اعود لن أعود..
حتى انقطع صوته فجلس على ركبتيه التي لم تعد تحمله من شدة غضبه ...
كانت اول ايام له من دونها صعبة للغاية حيث كان يشعر بالوحدة كثيرا في بادئ الامر لانه تعود عليها منذ سنوات وكان يطلبها بكل جوارحه ولكنه يمنّع نفسه عنها بالقوة .. فطريق الادمان خطير ولكن الارادة لا تعرف المستحيل وبعد مرور ستة شهور تغير خليل .. لا بل تغير كثير ..
صارت شهيته مفتوحة للطعام وصار مقبلا على الحياة وتغير لون وجه الشاحب وصارت انفاسه تخرج من صدره بسهولة وذهب عنه الارهاق وكأن العمر عاد  به الى الوراء
نعم فالصحة تاج على روؤس الأصحاء ...
تجربتي - بقلم: رائد الفقهاء
 
 



آب 2018 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
28293031123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
1234567

النشرة الدورية