Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> ريبورتاج >> نائب رئيس الاتحاد الدولي لجراحة الدماغ والاعصاب

نائب رئيس الاتحاد الدولي لجراحة الدماغ والاعصاب


 الدكتور إبراهيم صبيح " رحلة في الدماغ"
 رحلة الغوص في حياة ومسيرة عمل البروفيسور الدكتور إبراهيم صبيح استشاري وجراح الدماغ والأعصاب المعروف عربياً وعالمياً... تشبه الى حد كبير رحلة الغوص في الدماغ الذي اعتاد الدكتور صبيح أن يتجول فيه متسلحاً بأدواته الطبية المتقدمة .. وبعلم ومعرفة دقيقة .. وخبرة طويلة وممارسة رحبة،  باحثاً عن مواقع خلل أو مراكز مرض ... زارعاً الأمل بشفاء .. ومبشراً بنجاة..
هي رحلة في أعماق طبيب أردني انطلق من موهبة وإبداع وإرادة ومن ظروف حياتية صعبة نحو إنجازات، بدأت بمرتبة الشرف الأولى في أول رحلة الدراسة في كلية الطب جامعة الاسكندرية.
محلياً ... هو اليوم عضو في نقابة الأطباء والجمعية الأردنية للأورام وجمعية الصرع الأردنية وجمعية الصداقة الأردنية الفرنسية.
دولياً ... هو اليوم زميل الكلية الملكية البريطانية في جلاسكو وإدنبرة .. وعضو نقابة الأطباء البريطانيين الدائمين وجمعية جراحة الدماغ والأعصاب البريطانية وعضو الكونغرس الأمريكي لجراحة الدماغ والأعصاب وعضو الإتحاد الأمريكي لجراحة الدماغ والاعصاب وعضو اللجنة الدولية لقاع الجمجمة في الإتحاد الدولي لجراحة الدماغ والاعصاب والتي تضم اثنين واربعين من اهم الأطباء على مستوى العالم .. وهو عضو في الجمعية الأوروبية للتخصص، وجمعية الجراحة المصوبة ثلاثية الأبعاد .. وعضو في الجمعية العربية لجراحة الدماغ والاعصاب .. ويتوج مسيرة عضويته الدولية المتعددة اليوم باختيار جمعية أمريكا الجنوبية للدماغ والاعصاب له كعضو شرف فيها .. فيما تكرمه الجمعية اليابانية للعلوم العصبية بمنحة عضوية تكريمية فيها.
اليوم ... ينتخب البروفيسور الدكتور ابراهيم صبيح نائباً لرئيس الاتحاد الدولي لجراحي الدماغ والاعصاب في خطوة غير مسبوقة على المستوى العربي .. ومن مدينة بوسطن الامريكية يسجل الدكتور صبيح آخر إنجازاته في رحلة النجاحات فيحقق الاجماع العالمي بين ثلاثين ألف عضواً في الاتحاد والذي يضم مئة وأربع دول ليتبوأ أرفع مكانة طبية في هذا المجال على مستوى العالم ويحصل على مئة وسبعون  صوتاً من أصل مئة واثنان وثمانون .. ثقة دولية تعكس انجازات صبيح على المستوى العالمي.
هو اليوم وفي خضم مسيرته المتواصلة من العمل .. في قمة لياقتة البدنية والذهنية والجسدية مستفيداً من عمليات كل يوم التي علمته أيضاً التركيز المستمر والفراسه... ويستذكر باهتمام شديد ذلك اللقاء الكبير الذي جمعة مع جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين مصطحباً معه الرئيس وأعضاء الاتحاد العالمي للدماغ والاعصاب ... ويقول .. " لم اسمع كلاماً بهذا العمق كما سمعت من جلالته في ذلك اللقاء .. ولم أرى تأثيراً وصداً كبيراً في حياتي كما رايته في عيون الضيوف الذين هم كبار أطباء العالم".
تركت كلمات جلالة الملك في ذلك اللقاء .. أصداء عظيمة كتب عنها وقالها رئيس الاتحاد وأعضاء الوفد الذين أشادو بملك شاب يتحدث بكل هذا العمق والتأثير ويعبر عن أحسن الصور عن بلده وشعبه ..  
 



آب 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
2930311234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930311
2345678

النشرة الدورية