Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> نسائية وتوليد >> متلازمة تكيس المبايض / د. عبد الحميد ملحس

متلازمة تكيس المبايض / د. عبد الحميد ملحس


تكيس المبيضين يعني وجود سماكة في قشرة المبيضين وعدم استجابته بشكل طبيعي للهرمونات المحفزة للمبيض مما يؤدي إلى نمو العديد من البويضات في كل شهر بدلاً من بويضة واحدة وبالتالي عدم وصول أي من هذه البويضات للحجم المناسب وعدم حدوث الحمل. في حالات تكيس المبيضين تكون بطانة الرحم سميكة نتيجة عدم التبويض، وبالتالي عدم إفراز هرمون البروجستيرون في النصف الثاني من الدورة الشهرية. هرمون البروجسترون: هو الهرمون المختص بإزالة بطانة الرحم ونزولها، وهو ما نسميه بالدورة الشهرية. في حالة تكيس المبيض تظهر أكياس صغيرة داخل المبيض ويلاحظ كبر حجم المبيض وتضخمه. العلاج يقسم على مرحلتين: الأولى: يجب وقف نشاط المبيض حتى لا يتكون المزيد من التكيسات )الطريقة القديمة(. الثانية: بعد توقف النشاط وعلاج التكيس يقوم الطبيب بتنشيط المبيض. إذا ثبت عدم التبويض نتيجة تكيسات المبيضين يلزم أولا أخذ حبوب منع الحمل لمدة 6 أشهر، ثم أخذ منشطات للمبيضين ثم متابعة التبويض. ثبت أن الزواج وحصول الحمل هو أفضل علاج لحالة تكيس المبيض حيث يتوقف نشاط المبيضين أثناء الحمل وبالتالي توقف تكوُن هذه التكيسات ، وبالتالي الفتاة المصابة بتكيس المبايض قبل الزواج 90 % من الحالات تشفى بعد الزواج والحمل الاول، وحالات اخرى قد تتناول المنشطات في كل مرة لمساعدتها على تكرار الحمل . من أعراض التكيس: البدانة، وتأخر الحمل، وارتفاع ضغط الدم وإضطراب في الدورة والتبويض أيضآ وعدم القدرة على الإنجاب، وظهور شعر زائد، حب الشباب، زيادة دهنية البشرة . ليس من علامات التبويض نزول الدم على شكل أنسجة قبل الدورة بيومين، فالتبويض يحدث قبل نزول الدورة بأسبوعين تقريبًا وهذا يعتبر من علامات التكيس واضطراب الدورة أو قلتّها. الوقت الذي يحدث فيه التبويض هو في الغالب من اليوم العاشر لابتداء نزول دم الدورة إلى اليوم السابع عشر، وقد يختلف من امرأة لأخرى حسب مقدار دورتها الشهرية. أي تكيس للمبيض لا بد أن يرفع في نسبة هرمون التستوستيرون الذكري )هرمون الذكوره(. ولفهم سبب زيادة هذا الهرمون : تكيس المبايض يسبب ارتفاع في مستوى هرمون LH وزيادة هرمون الأنسولين وهذان يؤديان إلى زيادة إفراز هرمون التستوستيرون الذكري من المبايض مما يؤدي إلى منع النمو الطبيعي للأجربة في المبيض، وبالتالي قلة التبويض. يجب أن تعلمي أن الوزن الزائد يعيق ويمنع علاج تكيس المبيض لذلك عليك أولآ بإنقاص وزنك وبعد ذلك عليك التوجه إلى الطبيب. حالة التكيس ليست واحدة عند كل مريضات تكيس المبايض بل للتكيس درجات إما الخفيفة او المتوسطة او الشديدة على النحو التالي: النوع الخفيف MILD PCOS وتكون الدورة عند هؤلاء النساء منتظمة والإباضة عادية، ولكن يحدث تاخر في الحمل مقارنة بالنساء العاديات. وهناك فرصة الاجهاض التلقائي Spontaneous Miscarriage عالية عندهم نتيجة ارتفاع هرمون ال .LH النوع المعتدل Moderate Form يكون هناك عدم انتظام في الدورة واحيانا لاتحدث إباضة. النوع الشديد أو المتقدم Sever Form تكون هناك سمنة مفرطة مع زيادة في نمو الشعر، وظهور وحب الشباب وتصبح البشرة دهنية يحدث انقطاع في الحيض أحيانا. التشخيص: يتم التشخيص بمراجعة مختص أمراض النساء والتوليد، حيث يطلب الفحوصات التالية ليتأكد من التشخيص الصحيح للمرض: فحص المبايض بجهاز الموجات فوق الصوتية. عمل قياس لمستوى هرمون الأنسولين في الدم. عمل تحليل للهرمونات الأنثوية في اليوم الثاني أو الثالث من تاريخ نزول الدورة خاصة لهرموني ال FSH وال .LH عمل تحليل لنسبة هرمون الذكورة .Testosterone عمل تحليل لوظائف الغدة الدرقية TSH ؛ لأن قصورها يسبب ارتفاعا في هرمون الحليب Prolactine وعدم انتظام الدورة؛ ولذلك لا بد من عمل هذا التحليل، تحسبا من أن يكون خلل وظائف الغدة الدرقية هو المسبب لظهور أعراض مشابهة لأعراض تكيس المبايض. خطة العلاج. النقطة التالية اوضح فيها ان يوجد خطط علاج قديمة وحديثة : الطريقة القديمة في العلاج: هى أسلوب ما زالت تتبعه بعض المدارس رغم قدمه، وهو استخدام أقراص منع الحمل، حيث تعمل على تنظيم عمل المبيضين بتثبيط التبويض لفترة يقررها الطبيب ويضمن من خلالها منع تكون هذه الأكياس وتصغير حجمها تدريجيًّا، وينتظر بعدها عملية تبويض طبيعية وتستخدم لمدة لا تقل أو تزيد عن ستة أشهر. وهذه الحبوب تعمل على : تخفيض مستويات الهرمونات الذكورية التي تكون مرتفعة في حالة تكيس المبيض. وعادة في حالة ارتفاع هذا الهرمون الذكري يحدث ظهور نمو زائد للشعر في الذقن وعلى البطن والفخذين وهو ما يسمى ) بالمشعرانية(. تنظيم الدورة الشهرية التي تكون مضطربة في حالة تكيس المبيض. إزالة التكيسات والحد منها. الطريقة الحديثة في العلاج هى : عن طريق استخدام الهرمونات المحفزة لعمل المبايض )الحبوب المنشطة(، ويعد عقار الكلوميفين سترات )الككلوميد( هو الاختيار الأول لهذه المهمة نتيجة لنسبة نجاحه المرتفعة كعقار محفز للتبويض، مقارنة بسعره، وندرة حدوث مضاعفاته . فيستخدم الكلوميد لمدة لا تقل ايضا عن 6 أشهر او حسب ما يقرره الطبيب .. لذلك فهناك طرق جديدة لتحسين النتائج مثل امتداد فترة العلاج بالكلوميفين سترات، أو استخدام الكورتيزون، أو البرموكريتين، أو عقار الميتفورمين مع الكلوميفين سترات، وهذا يؤدي إلى حث التبويض في 86 % من هؤلاء السيدات. إلا أن هناك من 15 % إلى 30 % من الحالات لا تستجيب للعلاج بالكلوميفين سترات، ويلاحظ ذلك بصورة أكثر في السيدات اللاتي يعانين من زيادة الوزن وزيادة نسبة هرمون الأنسولين. لذلك قد تحتاجين إلى حبوب تخفض مستوى الأنسولين في الدم مثل )جلوكوفاج أو ميتفورمين Metformin ( لانه عادة يكون مرتفعاً مع حالة تكيس المبيض. أما الأعراض التي تظهر أثناء العلاج من التكيس فهي غالبا أعراض او اضطرابات معوية تصاب بها حوالي ٣٠ % من النساء أثناء العلاج وهي : غثيان وقيء او الم في البطن وإسهال عند بداية استخدام العلاج. انتفاخات في البطن وزيادة الغازات. فقدان الشهية أو الإحساس بطعم غريب معدني على اللسان او الفم . وغالبا ما تكون هذه الأعراض مؤقتة وتستمر من 1- 4 أسابيع وهذا العلاج لايمكن ان يسبب السكري لأنه علاج للسكري . قد تحتاجين أيضآ إلى حبوب البروجسترون مثل ) دافستون ( او Provera( ( لأنه عادةً الحالات التي تعاني من تكيس المبايض يكون مستوى هرمون البروجسترون منخفض مما يسبب زيادة في سمك بطانة الرحم. وهذه الحبوب تزيل وتخفف من سماكة بطانة الرحم. لكن قد تحتاجين إلى عملية كحت لبطانة الرحم إذا كانت سميكة جدًّا لأن أقراص( Provera ) سوف تستغرق وقتًا طويلاً حتى تأتي بالنتيجة المطلوبة. ومن فوائد هذه الحبوب أيضآ أنها تقوم بإنزال الدورة الشهرية في مواعيد منتظمة. يصاحب حالة تكيس المبيض أيضآ ارتفاع في مستوى هرمون الحليب )البرولاكتين( والعلاج هنا في المرحلة الأولى باستخدام الأدوية مثل: بروموكربتين Bromocriptine أو البارلوديل أو الدوبرجين أو الدوستانكس Dostinex . مع باقي الأدويه المنشطة والمنظمة للدورة. ملاحظ مهمة حول هرمون الحليب: يجب التوقف عن تناول هذه الحبوب عند حدوث الحمل لأن هرمون الحليب بطبيعته سيزداد في فترة الحمل. يكون العلاج دائمًا تحت الإشراف الطبي، ويمتد عادة لفترات طويلة "ستة أشهر أو أكثر، يرافقها إجراء الفحوصات الهرمونية ومتابعة التبويض طوال فترة العلاج. إذا لم يستجيب الجسم للعلاج الدوائي فسيلجأ الطبيب إلى العلاج الجراحي وذلك بعمل ثقوب في المبيض بواسطة المنظار. وتعرف بعملية ازالة أو تدمير جزء من المبيض بالإنفاذ الحراري هي تعرف بالمصطلح الطبي Laproscopic Ovarian Drilling وهي أيضا تعرف ب .Ovarian Diathermy وتستخدم هذه العملية في حالات متلازمة تكيس المبايض التي لاتسجيب لعلاج العقم بالأدوية ولايمكن إنقاص الوزن فيها. حيث يستخدم تيار اليكتروحراري أو الليزر لإجراء ثقب في المبيض وازالة جزء منه أو تدمير جزء منه...للمساعدة في عودة الإباضة وختاماً موضوع تكيس المبايض موضوع يطول شرحه ولكن سلطنا الضوء في هذا العدد على المعلومات الهامة لتعم الفائدة، وقد تتباين الأعراض من سيدة الى أخرى.. د. عبد الحميد ملحس استشاري أمراض النساء والتوليد والعقم__



كانون الأول 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
2526272829301
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
303112345

اخر الأخبار

 المستشفيات الخاصة تنظم ورشة تدريبية حول التعقم

نظّمت جمعية المستشفيات الخاصة ورشة تدريبية للمستشف...

التمريض تنظم بالتعاون مع جمعية المستشفيات الخاصة دورة لتدريب المدربين

نظمت نقابة الممرضين والممرضات والقابلات القانونيات...

الجمعية الأردنية للوقاية من ترقق العظم تنظم مسيرة توعية

نظمت الجمعية  الأردنية للوقاية من ترقق العظم ...
عرض المزيد

النشرة الدورية