Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> ملف العدد >> ما هو دور الجراحة في علاج الصرع؟ د . هاني أحمد عبدالعزيز

ما هو دور الجراحة في علاج الصرع؟ د . هاني أحمد عبدالعزيز


الصرع بأنه حالة مزمنة تتميز بنوبات متكررة وعفوية بسبب التفريغ الكهربائي المفرط للخلايا العصبية ويتم معالجة المرضى باستخدام دوية مختلفة، وهو العلاج الأساسي والأول لمرضى الصرع حيث يتم القضاء والتقليل على الأقل من وتيرة النوبات في حوالي 60 – 70 % من الحالات، أما النسبة المتبقية التي لا تستجيب على الأدوية فتسمى بالصرع المعاند او المقاوم للعلاج الدوائي. هنا يأتي دور الجراحة في علاج هذه الحالات إما القضاء على الصرع نهائياً أو تخفيف عدد النوبات الصرعية أو شدتها أو عدد الأدوية المضادة للصرع مما يخفف التأثيرات الجانبية لهذه الأدوية. كيف نحدد مريض الصرع المناسب للجراحة؟ لتحديد ذلك فإن على المريض أن يخضع لسلسلة من الفحوصات السريرية والشعاعية وتخطيط الدماغ في مركز متخصص لعلاج الصرع من قبل فريق متكامل من أخصائي أمراض الدماغ والاعصاب وجراح دماغ وأعصاب متخصص بعلاج حالات وعمليات الصرع وأطباء نفسيين واخصائيين اجتماعيين وأخصائيين سلوك وعلم نفس، حيث يخضع المريض لتقييم عصبي نفسي شامل لتقيم قدراته الذهنية والعقلية ودراسة النطق والذاكرة للتأكد من عدم تأثر هذه القدرات بالعمل الجراحي. كما ان المريض يخضع لعمل عدة فحوص مثل: تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي ذا مقاطع دقيقة وبأشكال متعددة، والتصوير النووي للدماغ، تصوير نشاط الدماغ بالحالات الهادئة وعند حدوث النوبة، تخطيط دماغي عادي أو مع المراقبة المستمرة بالفيديو، تخطيط دماغي عميق )لقشرة المخ( عن طريق إجراء عمل جراحي لوضع الأسلاك على سطح المخ أو الأماكن العميقة للمخ. كل هذه المعلومات تدرس من قبل الفريق الطبي المتخصص و تحدد ما اذا كان المريض مناسباً للتداخل الجراحي ومدى الفائدة المتوقعة من العمل الجراحي وماهية الجراحة ونوعها. ما هي أنواع العمليات الجراحية للصرع؟ هناك العديد من العمليات الجراحية التي يمكن اجراؤها للتقليل من الشحنات الكهربائية، مع أقل ضرر ممكن، حيث يتم اختيار الطريقة حسب حالة المريض ونوع الصرع والفحص السلوكي وما اذا امكن تحديد البؤرة وعلاقتها بالمراكز الحيوية من الدماغ. وهذه العمليات: استئصال الآفة: يتم اجراء عملية استئصال الآفة لإزالة الآفات المحددة مثل الاورام أو التشوهات الخلقية التي تم تحديدها كمصدر لنوبة الصرع .. وبعد اجراء فتح الجمجمة يتم إجراء اختبارات الفحص الوظيفي بينما يضع جراح الأعصاب تياراً كهربائياً ذي جهد منخفض لتنشيط مناطق معينة من المخ. وعندها يتم تحديد الأماكن الوظيفية والأماكن المصابة ويتم استئصال مركز نوبة الصرع. وقد يتم إجراء هذه العمليات والمريض مستيقظ عندما يكون مراكز النطق أو الحركة أو الرؤية في المخ مجاورة لمنطقة الاستئصال. يتم القيام بهذا النوع من الجراحة باستخدام التخدير الموضعي و مواد التخدير قصير الأجل. كما بالإمكان استخدام جهاز الملاحة الجراحية وقد تم تحديد المناطق الحيوية سابقاً. استئصال الفص: استئصال الفص هو عملية لإزالة جزء من الفص أو كامل الفص مع تجنب مركز النطق او الحركة او النظر خصوصاً اذا ما كانت الشحنات غير محددة بمركز بؤرة محدد. استئصال نصف كرة المخ: في حالات نادرة قد يعاني الطفل المصاب باذيات دماغية من نوبات صرع حادة لا يمكن السيطرة عليها و تكون مقترنة بضعف أو شلل في أحد جانبي الجسم. و قد يتم إجراء عملية استئصال نصف كرة المخ المصاب لهؤلاء المرضى. توجد عدة انواع من عمليات استئصال نصف كرة المخ مثل استئصال نصف الكرة المخي الكامل او الجزئي مع قطع التوصيلات مع النصف الآخر. في كثير من الحالات وعقب الجراحة يتولى الجانب الآخر من المخ للشخص المريض العديد من الوظائف التي كانت سابقاً تحت سيطرة الجانب الذي تمت ازالته. عمليات الفصل: قد تكون لهذه الجراحة ما يبررها اذا كانت نوبات الصرع شديدة و تتسبب بحدوث نوبات سقوط خطيرة ومتكررة ومستعصية على العلاج او اذا كانت نوبات الصرع تبدأ من جانب واحد من المخ وتنتشر بسرعة الى الجانب الاخر. يتم خلال هذه العملية قطع الألياف العصبية التي تربط نصفي المخ ووقف انتشار نوبات الصرع. وبالرغم من ان نوبات الصرع عموماً لا تتوقف كلياً مع هذه الجراحة الا أنها عادة ما تصبح أقل حدة و تواتراً. عملية تنبيه العصب المخي العاشر: وهي عملية زرع بطارية خاصة تحت الجلد مع أسلاك موصلة للعصب المخي العاشر الأيسر في الرقبة لإحداث تنبيه كهربائي مستمر للعصب والهدف من هذه العملية أحداث توازن في كهربائية المخ وتخفيف الصرع وهذه العملية تجري عند وجود أكثر من بؤرة مولدة للصرع في المخ وعند عدم امكانية اجراء الجراحة الاستئصالية. ما هي نتائج عمليات جراحة الصرع؟ عمليات استئصال البؤرة أكثر العمليات نجاحاً حيث يمكن أن يحدث تحسن أو اختفاء كامل لنوبة الصرع بنسبة % 80 – 100 يلي ذلك عمليات الفصل نسبة النجاح 60 – 70 % أما علمية تنبيه العصب فاقلها نجاحاً و لكن رغم ذلك فهي تخفف عدد نوب الصرع و شدتها، و بالتالي الحاجة إلى أدوية الصرع بنسبة 50 %. . هل هنالك خطورة في عمليات الصرع؟ بالتأكيد هنالك نسبة خطورة لكنها صغيرة و تتعلق بنوع العملية و مكانها و حجمها مثل حدوث مشاكل في النطق أو الذاكرة أو ضعف حركي أو ضعف في الرؤية. وهذه النسبة عادة 5- 10 % وهذه الخطورة تعتبر ضئيلة أذا ما قارناها بالفائدة المرجوة من العملية. د . هاني أحمد عبدالعزيز استشاري جراحة الدماغ والاعصاب استشاري جراحة الدماغ والاعصاب عند الاطفال وجراحة الصرع__



نيسان 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
25262728293031
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293012345

اخر الأخبار

فارمسي ون تفتتح فرع شارع مكة 2 "خدمة السيارات "

اعلنت مجموعة فارمسي ون عن النجاح الكبير الذي حققه ...

فارمسي ون تطلق خدمة السيارات في فرعها الجديد "عبدون 4 "

اطلقت مجموعة فارمسي ون خدمة السيارات في فرعها الجد...

فارمسي ون تشارك في اليوم الطبي بأمانة عمان

شاركت مجموعة فارمسي ون باليوم الطبي المجاني مع اما...

فارمسي ون تفتتح فرع الدوار السادس

افتتحت مجموعة فارمسي ون فرعآ جديدآ لها في منطقة ال...
عرض المزيد

النشرة الدورية