Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> الرعاية التلطيفية >> قواعد التعامل مع العقاقير المخدرة/ د.محمد بشناق /استشاري علاج الألم والرعاية التلطيفية

قواعد التعامل مع العقاقير المخدرة/ د.محمد بشناق /استشاري علاج الألم والرعاية التلطيفية


§        في كثير من الأحيان يعاني المريض من آلام شديدة لاتتجاوب مع الأدوية المعتادة. وهنا قد يحتاج استعمال الأدوية المخدرة-الأفيونية (opioids).
 
§        بعكس التصور السائد، لا تؤدي هذه الأدوية إلى إدمان. ففيما قد يحتاج المريض إلى جرعات أكبر مع مرور الوقت، وقد لا يستطيع الاستغناء عن الأدوية فجأة وبيوم واحد. فإن باستطاعته متى زالت أسباب الالم الإستغناء عن هذه الأدوية بالتدريج.
 ويعتبر ذلك شيئا طبيعيا ولا يعني الإدمان عليها.
 
§        معظم هذه الأدوية كالمورفين وغيرها ليس لها حد أقصى كجرعة علاجية. فبعض المرضى يتجاوب على جرعة صغيرة وبعضهم يحتاج إلى جرعات عالية تقدر بالمئات يومياً دون ظهور أعراض جانبية تذكر.
 
قد يحتاج المريض إلى تناول هذه الأدوية عن طريق الوريد إذا كان الألم شديداً، ثم يتم تحويل العلاج إلى الحبوب عن طريق الفم بعد معادلات متفق عليها.
 
§        يجب أن يتناول المريض المسكنات على شكلين؛ جرعات مقررة على مدار الساعة لمنع حدوث الألم، وجرعات تأخذ عند اللزوم وذلك عند تعرض المريض إلى ألم مفاجئ أثناء اليوم.
 
§        لدى تناول العقاقير المخدرة مثل المورفين قد يواجه المريض بعض الأعراض مثل الإمساك، تهيج المعدة، جفاف الحلق أو النعاس وكثرة النوم، وهذه كلها يمكن السيطرة عليها والتعامل معها.
 
§        ينصح أن يبدأ العلاج بجرعة قليلة نسبياً ثم ترفع الجرعة تبعاً لاستجابة المريض، فقد ترفع الجرعة تدريجياً من 10-25 % يومياً، وقد ترفع الجرعة بناءً على كمية الجرعة التي يتناولها المريض عند الحاجة، وهذه هي الطريقة الأحوط.
 
§        يعتمد مقدار الجرعة التي يحتاج إليها المريض على طبيعة العلاج وطريقة تناولها. فالمريض الذي يتناول المورفين طويل الأمد عن طريق الفم يحتاج إلى ما مقداره 10% من الكمية اليومية كل ساعة عند اللزوم، فإذا كان يتناول 100  ملغم مورفين طويل المفعول يومياً فهو بحاجة إلى 10 ملغم مورفين سريع المفعول عن طريق الفم كل ساعة عند اللزوم.
 
وإذا كان يتناول مورفين بواقع 4 ملغم /الساعة فيمكن إعطائه نفس الجرعة (4ملغم) عن طريق الوريد كل 10 دقائق عند اللزوم. وكل هذه الأرقام جاءت بناء على حسابات صيدلانية تتعلق بعمر الدواء في الجسم وغير ذلك.
 
§        في 5-10 % من الحالات لا يتجاوب المريض إلى المسكنات، وعندها يتم اللجوء إلى وسائل أخرى كإبر موضعية في الأعصاب أو الحبل الشوكي لتسكين الألم.
 
§        نادراً جداً ما تحصل الأعراض المخيفة مثل هبوط التنفس والضغط او الوفاة المفاجئة إذا أخذ الدواء بالجرعات الصحيحة وبالشكل المعتمد، وعادةً ما يسبق هذه الأمور تحذيرات مثل فرط النوم والهذيان قبل أن تصل إلى عوارض تهدد الحياة مما يعطي الوقت الكافي لعلاج الأمر قبل أن يتطور.
 
§        قد يصاحب تناول هذه العقاقير أعراض جانبية مثل الإمساك وتهيج في المعدة وجفاف بالحلق أو النعاس والنوم، وهذه كلها أعراض بسيطة ومعظمها يخف بعد أن يعتاد عليها المريض باستثناء الإمساك. ومن السهل السيطرة على هذه الأعراض عن طريق تناول علاجات خاصة.
 
§        يجب التنبه إلى بعض المرضى الذين يحتاجون إلى مراعاة خاصة لتحديد جرعة المورفين كالأطفال وكبار السن و المرضى الذين يعانون من صعوبات في التنفس ومرضى الكلى والكبد.
 



كانون الثاني 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
31123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031123
45678910

النشرة الدورية