Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> شخصية العدد >> عطوفة اللواء الطبيب معين حباشنة  مدير عام الخدمات الطبية الملكية 

عطوفة اللواء الطبيب معين حباشنة  مدير عام الخدمات الطبية الملكية 


•    رسالتنا هي المحافظة على التميز وتطور الخدمات الطبية الملكية حسب ما خطط لها، لكي تبقى دوما كما اراد لها جلالة القائد الأعلى حفظه الله في موقع الصدارة والريادة بين انظمة الرعاية الطبية محليا وإقليميا ودوليا. 
•    نقوم الآن بإجراء دراسات لتطوير مدينة الحسين الطبية من خلال بناء برج يتسع ل (950) سريرا. 
•    شكل وجود مستشفى الملكة رانيا العبدلله نقلة نوعية في مجال تقدم خدمة طبية متخصصة للأطفال في الأردن . 
•    سجلت الأبحاث العلمية مؤخرا لمرتباتنا اكتشاف مرضا جينيا جديدا تم تسميته متلازمة الرقاد.
•    حصلت مدينة الحسين الطبية على المركز الأول للمرحلة البرونزية في جائزة الملك عبدالله الثاني للتميز عن القطاع الصحي والرقابة الصحية. 
إنها الرؤية الملكية السامية، التي بدأت في أربعينيات هذا القرن بإنشاء  الخدمات الطبية الملكية، في عهد المغفور له، بإذن الله، الملك الحسين طيب الله ثراه،
لتكون مركزا طبياً متميزاً ريادياً في المنطقة، وضعت الأردن على خارطة السياحة العلاجية، ففي كل سبق علمي ، وكل اجراء  أول)عملية معقدة ونادرة في المنطقة( كان الأردن يفخر بأن ينجزها بأيدي أطباء هذا الصرح العظيم.

ومن مدير الى مدير، برؤى مختلفة وخبرات عريقة وانتماء أصيل ودعم متواصل من جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم، حافظ على هذا الكنز الموروث ونمّى وتعملق ليواكب حاجات المواطن الأردني اليوم والإخوة العرب. حيث كان لجلالته رؤية ثاقبة في انشاء الصروح الطبية في كل مدينة في الاردن وادخال احدث التكنولوجيا... واختيار الأطباء الأكفياء والمدراء المهرة الذين يحققون هذه الرؤى.

همم عظيمة وطموح أكبر يعد بمستقبل زاهر لصحة المواطن الأردني والعربي لحرصه على تقديم احسن نوعية للعلاج. والإهتمام بتكامل الخدمة المقدمة حيث تحرص الإدارة  التي يقودها على تدريب الكوادر الطبية وابتعاث الأطباء لتبادل الخبرات مع الأطباء من جميع دول العالم ليضع الرجل المناسب في المكان المناسب
إنه اللواء الطبيب معين الحباشنة . وكان لنا معه اللقاء التالي : 


•    جوهارت : هل لعبت الخدمات الطبية الملكية دوراً في تأمين الأمن الصحي الأردني ؟
الخدمات الطبية الملكية تعالج ثلث سكان المملكة من خلال صروحها المنتشرة في كافة محافظات المملكة، حيث توجد مدينة الحسين الطبية، ومستشفى الملكة علياء ومجمع الاميرة عائشة في العاصمة عمان , ويوجد مستشفى الامير راشد في محافظة اربد، ومستشفى الملك طلال في محافظة المفرق، ومستشفى الأميرة هيا في محافظتي جرش وعجلون، ومستشفى الامير هاشم بن الحسين في محافظة الزرقاء، ومستشفى الأمير علي بن الحسين في محافظة الكرك، ومستشفى الامير زيد بن الحسين في محافظة الطفيلة، ومستشفى الامير هاشم بن عبدالله الثاني في محافظة العقبة. 
و يتبع للخدمات الطبية الملكية مراكز طبية شاملة في المناطق النائية لتقدم الرعاية الصحية والعلاجية لأبناء تلك المناطق، والمراكز الصحية هي: مركز طبي الحسا، مركز طبي القويرة، مركز طبي الشهيد محمد ضيف الله الهباهبة ... الشوبك، مركز طبي الشهيد محمد جروح العدوان ... الرامة، مركز طبي معان، مركز طبي مادبا، مركز طبي الأزرق، مركز طبي ماركا، مركز طبي صبحا وصبحية، بالاضافة الى وجود مستشفيات ميدانية متحركة في المنطقة الشرقية (دير الكهف)، والمنطقة الجنوبية (الحسينية)، والمنطقة الوسطى (ضبعة)، و3 مستشفيات عسكرية ميدانية ثابتة في خو وتل شهاب لخدمة التجمعات العسكرية هناك. 
فمن خلال هذه الصروح التي ذكرناها المنتشرة على رقعة الوطن فإن الخدمات الطبية الملكية تقو بدور كبير للوصول الى كل محافظات ومناطق المملكة وتلعب دوراً واضحاً في مجال الرعاية الطبية والعلاجية وساهمت بنشر الوعي الصحي مما انعكس على المواطن الاردني في مجال الأمن الصحي. 
•    جوهارت : ما هي نسبة التغطية الطبية التي تقدمها الخدمات الطبية للأردنيين وغيرهم من بين القطاعات الأخرى ؟ 
تقدم الخدمات الطبية الملكية الخدمة العلاجية لــ 35%  تقريباً من سكان المملكة، وتحتل مكانة بارزة بين مؤسسات القطاع الصحي الاردني من خلال: الرعاية الصحية لمنتسبي القوات المسلحة وأجهزة الامن المختلفة العاملين والمتقاعدين وذويهم، وتقديم الخدمات الطبية الميدانية التي يحتاجونها في كافة الظروف والاوقات ، معالجة الحالات الطبية المعقدة المحولة من القطاعات الصحية الاخرى ، وتقديم الخدمات الطبية العلاجية في المستشفيات العسكرية لكافة المواطنين والمقيمين في بعض المحافظات 
( محافظة العقبة ، محافظة الطفيلة ) والتي لا يوجد فيها مستشفيات تابعة لوزارة الصحة، والقيام بالدور الرئيس والمحوري في حالات الكوارث والحوادث الجماعية ، مثل نقل المصابين بالطائرات العامودية وسيارات الاسعاف ، والتغطية الطبية الكاملة والشاملة لكافة المؤتمرات واللقاءات العربية والدولية المهمة التي تعقد في المملكة . 

•    جوهارت : ماهي أهم الأنجازات في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم ؟ 
انجازات الخدمات الطبية الملكية في عهد صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني كثيرة جداً لا يمكن ذكرها بالكامل في هذا التقرير، حيث تطورت الخدمات الطبية بشكل ملحوظ حتى اصبحنا المؤسسة الصحية الأولى في الشرق الاوسط ، نتيجة للتوسع الأفقي  والعامودي في المجال الإنشائي، وتم تزويد المستشفيات بأحدث الأجهزة الطبية لضمان تقديم خدمة طبية مميزة ، ورفد صروحنا بكوادر بشرية متسلحة بالعلم والمعرفة والتي يتم اشراكها بدورات ومؤتمرات داخلية وخارجية. 
ومن أهم الانجازات  في عهد جلالة القائد الأعلى الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم،  في عام 2000 افتتاح مستشفى الأمير حسين لجراحة الكلى وزراعة الاعضاء وإنشاء مركز الأميرة إيمان بنت عبدالله الثاني للأبحاث والعلوم المخبرية، وفي عام 2006 تم افتتاح المركز الوطني لتأهيل إصابا ت البتر في مدينة الحسين الطبية، وفي عام 2007 تم  افتتاح مركز معالجة البصر بالليزك التابع لدائرة العيون، وتم في عام 2010 افتتاح مستشفى الملكة رانيا العبدالله، وفي عام 2012 افتتاح مركز معالجة الأورام بالأشعة في مستشفى الملكة علياء العسكري، وفي عام 2013 تم افتتاح مستشفى الأمير هاشم بن عبدالله الثاني في العقبة، وفي هذا العام 2016 تم افتتاح مستشفى الملك طلال العسكري في المفرق ومستشفى الأميرة هيا بنت الحسين والذي يخدم محافظتي جرش وعجلون.  
وبتوجيهات من لدن صاحب الجلالة الهاشمية لتقديم أفضل خدمة طبية للمواطن الأردني، تقوم الخدمات الطبية الملكية دائماً بالتحديث والتطوير والتوسع لمواكبة الزيادة المستمرة في أعداد المراجعين، حيث ستعمل ضمن خططها المستقبلية على إنشاء أبراج مدينة الحسين الطبية ، إنشاء مستشفى عسكري في محافظة معان ، بناء مستودعات طبية حديثة، إنشاء قسم جديد لغسيل الكلى في مستشفى الأمير راشد، استكمال المرحلة الثانية من مركز معالجة الأورام بسعة 150 سريراً. 
وحققت الخدمات الطبية الملكية إنجازاً يضاف إلى إنجازاتها بحصول مدينة الحسين الطبية على المركز الأول للمرحلة البرونزية في جائزة الملك عبدالله الثاني للتميز عن القطاع الصحي والرقابة الصحية، نتيجة تضافر جهود مرتباتها والعمل بروح الفريق الواحد لخدمة المريض.

•    جوهارت : هل تعتبر الخدمات الطبية الملكية قادرة على تلبية الإحتياجات المتزايدة للعلاج وهل الطاقة الاستيعابية مناسبة؟  
هناك ضغط كبير على المؤسسات الصحية في المملكة ونحن في الخدمات الطبية الملكية جزء اساسي من القطاع الصحي الاردني الذي يشهد تزايداً مستمراً في اعداد المراجعين ، نظراً للثقة الكبيرة عند المواطن الاردني والعربي بالخدمة الطبية التي نقدمها لا سيما في مدينة الحسين الطبية. 
تمتلك وتدير الخدمات الطبية الملكية حالياً 15 مستشفى موزعة على مناطق الوسط والشمال والجنوب وبسعة 3266 سريراً ، حيث تشكل مدينة الحسين الطبية 40 % تقريبا من مجموع الأسرة في الخدمات الطبية الملكية بسعة ( 1292 سرير) وتضم ستة مستشفيات متخصصة. 
وعلى الرغم من هذا التزايد الكبير الذي ذكرناه لكننا نعمل في الخدمات الطبية الملكية ضمن خطة لتخفيف العبء على بعض المستشفيات التي تشهد تزايداً في اعداد المرضى لكي نقدم خدمة طبية مميزة للمراجعين، من خلال افتتاح مستشفيات جديدة، وعمل توسعات وافتتاح عيادات واقسام لزيادة الطاقة الاستيعابية من خلال زيادة اعداد الاسرة ، حيث تم تم وضع حلول آنية ومستقبلية وتم إدخال تخصصات وعيادات فرعية لمعظم المستشفيات مثل أمراض وجراحة القلب، العظام والمفاصل، أطفال الأنابيب، الاطراف الإصطناعية، العيون وإدخال أجهزة علاجية وتشخيصية متطورة، وإدخال مستشفيات متحركة تتسع الى ثمانية مرضى في نفس الوقت وتزويد جميع المستشفيات بأنظمة معالجة النفايات الطبية ، والبدء بتطبيق برنامج حوسبة الملف الطبي للمريض من خلال برنامج الوطني لحوسبة القطاع الصحي ( حكيم ) وإنشاء مكاتب تأمين صحي في معظم المستشفيات للتسهيل على المواطنين، ونقوم الآن بإجراء دراسات لتطوير مدينة الحسين الطبية من خلال بناء برج يتسع لـ (950) سريراً حيث يجري حالياً دراسة عروض التصاميم المقدمة من عدة شركات، وتم توسعة وانشاء اقسام جديدة بمركز الملكة علياء لامراض وجراحة القلب واستحداث قسم CCU وزيادة غرف العمليات لاستيعاب الزيادة في أعداد المرضى وتوسعة قسم الاشعة وإدخال 5 أجهزة رنين مغناطيسي و3 أجهزة تصوير طبقي محوري لحصول المريض على تشخيص شعاعي بأسرع وقت ممكن، وتم أيضاً توسعة وتحديث كامل لقسم الأسنان وتزويده بأجهزة حديثة والعمل مستمر على تنظيم حركة المرور وإيجاد مداخل ومواقف جديدة للمركبات التي تدخل مدينة الحسين الطبية يومياً والتي يزيد عددها عن 23 ألف مركبة.    

وتم توسعة مستشفى الأمير راشد بن الحسن العسكري في محافظة إربد لتصل سعته الى 500 سرير وإنشاء أقسام جديدة وغرف عمليات وتوسعة مستشفى الامير زيد بن الحسين في محافظة الطفيلة وتزويده بأجهزة متطورة مثل جهاز الرنين المغناطيسي وجهاز تصوير طبقي وجهاز اشعاعي رقمي بمواصفات عالية وتدشين مشروع الاتصال الالكتروني وتوسيع عدد من العيادات وتحديث العديد من الأقسام، وإدخال عيادات وتخصصات جديدة في مستشفى الأمير هاشم بن عبدالله الثاني في محافظة العقبة مثل عمليات العظام، أطفال الأنابيب، تركيب المفاصل وقسطرة القلب، ما وفر على المرضى الجهد والمال بعدم الذهاب الى مدينة الحسين الطبية، بالإضافة الى توسعة مستشفى الامير هاشم بن الحسين في محافظة الزرقاء ليصبح بسعة 500 سرير وافتتاح عيادات متخصصة جديدة وإجراء عمليات نوعية في زراعة القرنيات وعمليات تركيب المفاصل والتي ساهمت برفع مستوى الرعاية الصحية المقدمة للمواطنين، والخدمات الطبية بصدد إنشاء مستشفيات في المناطق التي لا يوجد فيها مستشفيات تابعة لها.

•    جوهارت : ما هو عدد المستشفيات الميدانية التي أمر جلالة الملك عبدالله الثاني بإرسالها للكوارث والحروب المحيطة ؟
إن المكرمة جلالة الملك عبدالله بن الحسين المعظم لم يقتصر على المواطنين الإردنيين بل شملت العديد من الدول والمدن التي احتاجت الرعاية الطبية وكان جلالتة أول من يستجيب للنداء ومن هذه المستشفيات الميدانية : المستشفى العسكري الميداني الأردني مستوى أول / كرواتيا يوغسلافيا، الفريق الطبي طاجاكستان، تيمور الشرقية، المستشفى الميداني / سيراليون، المستشفيات الميدانية / أريتيريا المستشفيات الميدانية والفصائل الطبية / أفغانستان، المستشفى العسكري الميداني الأردني مستوى ثالث/ ليبيريا، المستشفى العسكري الميداني الاردني ثاني/ بروندي، المستشفى العسكري الميداني مستوى أول / هاييتي، قيادة قوة ليبيريا، قيادة قوة ساحل العاج، قيادة قوة هاييتي، قيادة قوة إفريقيا الوسطى، قيادة قوة جنوب السودان، قيادة قوة دارفور، تركيا / هزة أرضية إيران مدينة بام / هزة أرضية، جزر المالديف/ تسوماني، إندونيسيا/ هزة أرضية وتسونامي باكستان /هزة أرضية اليابان/ هزة أرضية وتسونامي المستشفى الاردني /غزة وغيرها الكثير.....

•    جوهارت : مستشفى الملكة رانيا للأطفال صرح طبي مهم ماذا أضاف لتخصص أمراض الأطفال في الأردن ؟
شكل وجود مستشفى الملكة رانيا العبدلله نقلة نوعية في مجال تقديم خدمة طبية متخصصة للأطفال،  والذي افتتح عام 2010 كأول صرح طبي متخصص في الأردن، وبسعة 200 سرير ضمن أفضل المعايير العالمية، ويعتبر مستشفى تحويلي يستقبل المرضى من كافة الدول المجاورة، لا سيما الحالات الطبية المستعصية، مثل عمليات زراعة الاعضاء كزراعة نخاع العظم وزراعة الكلى وزراعة الكبد والقوقعة بالإضافة إلى عمليات المسالك البولية، العظام، العيون والقلب وغيرها. 
    ويعد المستشفى صرحاً تعليمياً ساهم إنشاؤه بتفرغ مرتباته في تطوير البحث العلمي في كافة الإختصاصات الرئيسية والفرعية للأطفال، حيث سجلت الأبحاث العلمية مؤخراً لمرتباتنا اكتشاف مرضاً جينياً جديداً تم تسميته متلازمة الرقاد. 


•    جوهارت : بماذا تتميز الخدمات الطبية عن غيرها من القطاعات الأخرى ؟ 
إن عمل المؤسسات الصحية في الأردن عمل تشاركي، وعلاقة الخدمات الطبية الملكية مع القطاع الصحي العام والخاص علاقة تكاملية، نسعى من خلالها الى الارتقاء بمستوى الخدمة الطبية المقدمة للمواطن الأردني. 
الخدمات الطبية الملكية تتميز بأنها المؤسسة الصحية الأولى في الأردن حيث أنشأت عام 1941 ومنذ ذلك التاريخ عملت على إدخال كافة التخصصات الطبية الرئيسية. 
ولتقديم خدمات طبية متخصصة أدخلت الخدمات الطبية الملكية تخصصات طبية فرعية تتبع للتخصصات الطبية الرئيسية، من خلال ابتعاث مرتباتها لتدريبهم وتأهيلهم على بعض الإجراءات الطبية الدقيقة، والتي ساهمت برفع مستوى الرعاية العلاجية ، حيث تعتبر الخدمات الطبية الملكية من أوائل المؤسسات الطبية على المستوى المحلي والإقليمي في إجراء بعض التداخلات الجراحية مثل: 
•    أول عملية قلب مفتوح في الاردن تمت في مستشفى عمان العسكري عام 1970 . 
•    أول عملية زراعة كلى في الاردن تمت في مستشفى عمان العسكري عام 1972 
•    الجراحة الترميمية والتجميلية عام 1983 . 
•    أول عملية زراعة قلب في الاردن ، في مركز الملكة علياء لامراض وجراحة القلب عام 1985. 
•    زرع الاسطوانة الشبكية في الشرايين التاجية المتضيقة(STENT ) عام 1993. 
•    زراعة الاسنان لاول مره في الاردن عام 1995. 
•    زراعة النخاع العظمي لاول مره في الاردن عام 1995 . 
•    عام 1997 تمت في مركز القلب عملية زراعة القلب والرئة معاً. 
•    إجراء عملية قوقعه الاذن عام 2004. 
•    إجراء عمليات زراعة الكبد عام 2004. 
•    قسطرة القلب عن طريق التصوير الطبقي المحوري .
•    إجراء عملية زراعة قرنية جزئية (الطبقة الداخلية من القرنية) لمريضة كانت تعاني من تورم القرنية هي الأولى في المملكة عام 2015 .
•    إكتشاف مرض جديد يسمى ( متلازمة الرقاد) عام 2015 .
•    إجراء أول زراعة قرنية اصطناعية من جذر السن على مستوى الوطن العربي عام 2016 . 
•    بالإضافة إلى إجراء عمليات قلب عن طريق القسطرة دون اللجوء الى الجراحة وبأحدث التقنيات العالمية، والاستمرار في تركيب الأطراف المبتورة بالكامل، والتوسع بإجراء العمليات الجراحية عن طريق المنظار، والمساهمة في تطوير البحث العلمي في مجال زراعة الخلايا الجذعية، ومعالجة العديد من الأمراض بالأشعة التداخلية، وتركيب أطراف اصطناعية إلكترونية.    
•    وتنفرد الخدمات الطبية الملكية بتقديم خدمات الاسعاف الطبي الجوي باستخدام الطائرات العامودية، حيث يتم تجهيز هذه الطائرات بأطقم طبية مدربة ومؤهلة وبجميع الاجهزة والمستلزمات الطبية للقيام بواجب الاخلاء الطبي الجوي .

•    لو نتحدث باشا عن احصائيات المرضى لعام 2015 ؟ 
•    بلغ عدد المراجعين في العام الماضي اكثر من 6 ملايين مراجع. 
•    22 مليون فحص مخبري. 
•    1,5 مليون صورة شعاعية. 
•    تم ادخال 176 الف مريض على اسرة مستشفيات الخدمات الطبية الملكية. 
•    اجراء 2200 عملية تداخلية علاجية. 
•    6000 عملية تداخلية تشخيصية.  
•    100 الف عملية جراحية.  
•    15 ألف عملية قسطرة.  
•    2010 جراحة قلب مفتوح. 
•    32 الف حالة ولادة. 
•    133 عملية قوقعة. 
•    33 عملية زراعة كلى. 
•    5 عمليات زراعة الكبد. 
•    23 زراعة نخاع العظم.  
•    100 عملية زراعة قرنية.

•    ماهي رسالة الخدمات الطبية والى ماذا يطمح اللواء الطبيب معين الحباشنة ؟ 
رسالتنا هي المحافظة على التميز  وتطوير الخدمات الطبية الملكية حسب ما خطط لها، لكي تبقى دوما كما اراد لها  جلالة القائــد الاعلى حفظـه الله في موقع الصدارة والريادة بين انظمة الرعاية الطبية محلياً وإقليمياً ودولياً وأن تحقق المزيد من التميز والتطور في جميع  المجالات. 






























 



آذار 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
25262728123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
1234567

النشرة الدورية