Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> ريبورتاج >> عدوى المستشفيات/ حنان الفقهاء

عدوى المستشفيات/ حنان الفقهاء


السبب الأول في زيادة تكلفة العلاج وإطالة فترة الاقامة في المستشفيات الأردنية والعالمية. اعداد: حنان الفقهاء عدوى المستشفيات، من أهم الأسباب التي تؤدي الى المرض والوفاة داخل المنشآت الصحية في جميع أنحاء العالم، والى زيادة تكلفة العلاج، وإطالة فترة الاقامة في المستشفيات؛ ما يؤثر سلبا على صحة الأفراد خاصة والمجتمع عامة. على الرغم من أن نسبة كبيرة من حالات العدوى والوفيات التي تعزى إلى العدوى المرتبطة بالمستشفيات يمكن الوقاية منها، وأن التدخلات منخفضة التكلفة الخاصة بالوقاية من العدوى ومكافحتها، متوفرةٌ، فإن التقدم في هذا الميدان لا يزال بطيئا، حسب منظمة الصحة العالمية، المكتب الاقليمي لشرق المتوسط. وحرصا منا على تسليط الضوء على كل ما يتعلق بصحة المرضى، ومتلقّي الرعاية الصحية في أردننا الحبيب، قمنا بعدة لقاءات في عدد من المستشفيات الخاصة، وزرنا مديرية الأمراض السارية والمعدية في وزارة الصحة، لنتعرف وإياكم عن الإجراءات المتبعة للحد من انتقال العدوى في القطاع الطبي الأردني . أفادت السيدة هيفاء بيترو رئيسة قسم ضبط ومكافحة العدوى في مركز الخالدي الطبي، ان ضبط العدوى يتم من خلال لجنة قائمة منذ عام 1997 تعمل ضمن معايير بناءاً على تطور العلم وعلى الاعتماديات الدولية والمحلية، لتوصل الخدمة للمرضى بشكل آمن، مما رفع من مستوى العمل بشكل عام والخدمة الآمنة بشكل خاص، ويتم من خلال هذه المعايير مراقبة مؤشرات معينة لها مدلول خاص بالالتهابات سواء من داخل المركز أو التي تأتي إلى المركز من الخارج، ونقوم من خلالها باتخاذ الإجراءات المناسبة وبالوقت المناسب. فيما أوضحت د. سيلفيا الربضي، مديرة دائرة الجودة وسلامة المرضى، في مستشفى الجاردنز أن السياسة المتبعة في المستشفى هي العمل على بناء برنامج متكامل فعال لمنع وضبط العدوى من خلال الكوادر المؤهلة علمياً وعملياً في هذا المجال بحيث يشمل مقدمي الرعاية الصحية والمرضى والزوار وأيضاً لا يغفل عن المسؤولية المجتمعية. على أرض الواقع يتم ترجمة ذلك من خلال التعاون المباشر ما بين إدارة المستشفى ووزارة الصحة الأردنية، ومن خلال المتابعة المباشرة لمدى تطبيق أهداف البرنامج من خلال مؤشرات القياس التي يتم جمعها وتحليلها بشكل دوري ومستمر وبناءاً على النتائج يتم وضع الخطط التحسينية والإجراءات اللازمة لضمان نجاح سير العمل. وحول إذا ما كان هناك انتقال عدوى معينة في المستشفيات الخاصة قالت بيترو قد يكون حدث ذلك، فلا استطيع الجزم بأنه لم يحدث مطلقاً، ولكن ما أريد تأكيده بأنه في حال حدوث أي عدوى يتم اتخاذ الإجراءات المناسبة والفعالة والرادعة التي تمنع من تفاقم هذه العدوى أو انتقالها لمرضى آخرين، وفي مركز الخالدي الطبي يتم عقد دورات مستمرة لتدريب العاملين والموظفين في المركز من أجل توعيتهم وتثقيفهم وتزويدهم بآخر المستجدات التي يجب الالتزام بها. واكدت الربضي « نحن في مستشفى الجاردنز لم يحصل هذا الشيء. والسبب كما ذكرت سابقاً يعود الى عملية التخطيط الناجح والمتابعة الدقيقة لما تم وضعه من خطط وسياسات سواء من الإدارة العليا أو من خلال لجنة وفريق منع وضبط العدوى، وكذلك من خلال كافة مقدمي الرعاية الصحية الذين يقع على عاتقهم مسؤولية تطبيق هذا البرنامج نظراً لأهمية دور كل فرد في هذه المؤسسة في هذا المجال .» وعن التكاليف التي يتحملها مركز الخالدي الطبي لحماية مرضاه من العدوى أضافت السيدة هيفاء بيترو أنه لم يتم إجراء دراسات لغاية الآن عن التكاليف التي تنفق في المركز لضبط العدوى، وقالت: ربما لأننا لم نتعرض لعدوى والتهابات أدت إلى تحميل المركز تكاليف معينة، فلا شيء يذكر لغاية الآن. وعن التكاليف التي يتحملها مستشفى الجاردنز لحماية مرضاه من العدوى تم رصد الموازنات اللازمة لتطبيق نظام فعال في مجال منع وضبط العدوى من خلال الخطة الإستراتيجية محددة الأهدافً وتم وضع الخطط التنفيذية اللازمة لتطبيقه من خلال الإهتمام بأدق التفاصيل المتعلقة في البنية التحتية وتجهيز المستشفى بأحدث الأجهزة والمعدات التي تدعم تطبيق هذا البرنامج . وحول الأنظمة أو الإجراءات المطبقة للتطهير والتعقيم في المركز الخالدي أوضحت السيدة بيترو ان هناك خطوطا عريضة عالمية يقومون باتباعها في المركز، وقالت: بشكل عام فإن المواد التي نقوم باستخدامها للتطهير والتعقيم هي مواد أجريت عليها دراسات وأثبتت فعاليتها، ومن خلال تجربتنا المتواضعة في مركز الخالدي الطبي نحاول التأكد من هذه المواد من خلال طرح هذه المواد على لجنة مختصة. والمواد المعقمة والمطهرة المستخدمة تختلف من قسم إلى آخر فقسم العمليات له خصوصية تختلف على سبيل المثال عن غرف المرضى، ويتم تغيير هذه المواد من فترة إلى أخرى. ومن الأمثلة على أنظمة التعقيم المطبقة في مستشفى الجاردنز التي يمكن ذكرها على سبيل المثال لا الحصر أكدت الربضي: يوجد نظام ) Pneumatic Tube System ( كما تم انشاء وتجهيز قسم التعقيم المركزي بأحدث الأجهزة العالمية. وكذلك من خلال بناء وتجهيز غرفة معالجة النفايات الطبية بأجهزة متطورة والتي تكاد تكون الفريدة على مستوى المنطقة تعمل بنظام التعقيم وتحويل النفايات الطبية الى نفايات عادية منزلية، ومن ثم تفتيتها ليسهل التخلص منها بالطرق العادية البسيطة دون تلويث الهواء المحيط بسموم وأبخرة ودخان وهذا من أبسط الأمثلة التي لا حصر لها على أهمية المسؤولية المجتمعية التي تؤكد عليها وبشكل مستمر إدارة المستشفى. من خلال زيارتنا - نحن جوهارت- لمؤتمر الصحة العربي 2015 تم طرح تكنولوجيا جديدة لضبط العدوى وهي عبارة عن أنظمة تولد موجات »UV-C Ultra Violet « بشكل مطور، وسألنا هل يوجد تطبيق لمثل هذه الأنظمة في الأردن؟ أكدت بيترو أن هناك شركات لديها مثل هذه التكنولوجيا وقامت بعرضها على المركز، ولكن حالياً لا يوجد رؤيا في المستشفى لتطبيق مثل هذه الأجهزة خاصة وأنهم لا يعانون من جرثومة معينة، اضافة إلى أنه لا يوجد دراسات كافية تؤكد كفاءة هذه الأنظمة لإنقاص نسبة العدوى، بالنسبة للمرضى وليس لغرف العمليات أو المكان فقط وأضافت الربضي بخصوص الأنظمة التي تولد موجات »UV-C Ultra Violet« بشكل مطور “ ان عملية ضبط العدوى باستخدامها قد يكون له بعض المخاطر على صحة العاملين بحسب بعض الدراسات التي أجريت في مطلع 2007 في مجموعة من الدول”، ولذلك منذ لحظة انشاء المستشفى وتخطيط البنية التحتية لأقسام المستشفى وتحديدا غرف العمليات قررت ادارة المستشفى استخدام تقنية أحدث تعمل بفاعلية أكثر وبصورة آمنة على صحة المرضى والعاملين ويطلق عليها. Laminar Air Flow ومزودة كذلك ب HEPA Filtersومن خلال زيارتنا لمديرة الأمراض السارية والمعدية متمثلة بمديرها الدكتور محمد العبدلات ورئيسة قسم ضبط العدوى الدكتورة آلاء، تم تعريفنا بالمهام الوظيفية لبرنامج وزارة الصحة لضبط العدوى داخل المستشفيات، وهي رصد العدوى المكتسبة داخل المستشفيات وحساب معدلات الإصابة بعدوى المستشفيات . وفي دراسة أجرتها وزارة الصحة الأردنية عام 2011 ، كشفت عن أن نسبة الإصابة بعدوى المستشفيات في المملكة هي 11 % ووفق تصريح صحفي لمدير ضبط العدوى في وزارة الصحة الدكتور محمد العبدللات، فإن هذه النسبة «ضمن النسب العالمية التي تتراوح بين 5 إلى 15 % في الدول المتقدمة، و 10 إلى 20 % في الدول النامية .» حيث أن الرصد هو عملية مستمرة تشمل على جمع البيانات وتحليلها وتفسيرها ونشرها فيما يتعلق ببعض المسائل الصحية، بهدف اتخاذ الإجراءات الكفيلة لتقليل معدل الوفيات المراضه ورفع المستوى الصحي بشكل عام. إن حساب معدلات الإصابة لعدوى المستشفيات يعد من أهم الأمور التي يتم الاعتماد عليها للتدخل واتخاذ الإجراءات لخفض المعدلات ويعتمد عليها في التدخل والمراقبة في عملية الرصد. وبالنسبة الى الأنظمة والمواد المعتمدة للتعقيم يتم دراستها والتأكد من حصولها على الشهادات والمعايير المطبقة عالمياً. وبالنسبة للأنظمة التي تولد موجات »UV-C Ultra Violet« لا يوجد لها لغاية الان تطبيق في الأردن، وإذا ثبتت نجاعتها وفعاليتها في ضبط العدوى، نحن لا نمانع لادخالها للأردن، ونحن مع التكنولوجيا الحديثة لخدمة الوطن والمواطن. وفي الختام قالت بيترو أن جميع الدراسات والأبحاث أكدت بأن نسبة العدوى والالتهابات تنخفض بنسبة 50 % من خلال قيامنا بغسل الأيدي بالماء والصابون، واتمنى من الجميع تعليم وتعويد أولادنا منذ الصغر على هذا العادة الضرورية وعدم إهمالها بأي شكل من الأشكال. وفي نهاية هذا الملف الهام علينا ان نفخر جميعاً بالقطاع الطبي الأردني بجميع قياداته وكوادره التي لا تسعى فقط لتأمين افضل رعاية صحية، بل وتحرص أيضاً على سلامة المرضى من أي خطر قد يتعرضون له خلال تلقيهم للرعاية الصحية. في حين طبقت كثير من المستشفيات الأمريكية تكنولوجيا حديثة عبارة عن أنظمة تولد موجات »UV-C Ultra Violet« بأنواعها المختلفة لضبط عدوى المستشفيات واستطاعت تخفيض التكاليف التي يتحملها المستشفى نتيجة عدوى المستشفيات ومن الأمثلة عليها: ثلاث شركات اسطاعت أن تجد حلولاً للقضايا الهامة، المسافة، الظل والفاعلية. أنظمة ™Xenex بجهاز واحد مطور بالإضافة الى أنظمة .™TRU-D SmartUVC و نظام . ™Surfacide® Helios وكما ذكرنا سابقاً، التقينا بمؤتمر الصحة العربي 2015 بأحدث تكنولوجيا تم طرحها في مجال UV-C Ultra Violet والتي أوجدت حلولاً لثلاث قضايا رئيسية لضبط العدوى واليكم تقرير عنها: نظام التعقيم ) ™Surfacide® Helios ( ثلاثة أضعاف القوة بنفس السعر! نظام التعقيم سيرفيسايد هيليوس ) ™Surfacide® Helios ( فعال للغاية يسيطر على البكتيريا والجراثيم والفيروسات بما في ذلك السي ديفيسيل والجرثومة الراكدة والعُنْقودِيَّةُ الذَّهَبِيَّة المقاوِمة للميثيسيللين MRSA( ( التي تغزو الأسطح الصلبة في بيئة المرضى. المبدأ العلمي الذي يقوم عليه نظام التعقيم SURFACIDE يستند إيصال الطاقة UV-C على قوانين الفيزياء البسيطة، وتحديدا قانون التربيع العكسي. ينص هذا القانون باختصار على أن كمية أي قوة فيزيائية تتناسب عكسيًا مع مربع المسافة إلى مصدر هذه الكمية الفيزيائية. أي أنه إذا تضاعفت المسافة مرة واحدة تقل كثافة الطاقة الضوئية إلى ¼ القوة، وليس إلى .½ على سبيل المثال، إذا ازدادت المسافة بين مصدر الإشعاع والسطح من 1 قدم إلى 2 قدم سيتبقى لدينا ¼ الطاقة فقط. وإذا زادت المسافة بين مصدر الإشعاع والسطح من 1 قدم إلى 4 قدم سيتبقى لدينا 16 / 1 فقط من الطاقة. في المتوسط، يبعد مصدر الإشعاع الثلاثي لنظام Surfacide مقدار 4 أقدام فقط عن السطح، في حين يبعد مصدر الإشعاع المفرد من 10 - 12 قدم عن السطح مما يوضح أهمية المسافة لتحديد فعالية .UV-C نظام Surfacide يغطي كل الأسطح في كل الأوقات مميزات نظام الاشعاع الثلاثي Surfacide مقارنة بأنظمة الاشعاع المفرد. تغطية كاملة بلا ظلال ثلاث مصادر اشعاع أفضل من واحد. عندما يعمل نظام التعقيم ثلاثي البواعث في الوقت نفسه فإنه لن يترك أي سطح دون مساس على عكس أنظمة التعقيم ذات الباعث الواحد )بما في ذلك أنظمة غاز زينون النابض( التي لا يمكن أن تصل إلى جميع أنحاء الأسطح المعرضة لللمس بصورة متكررة. وقت أقل خلال دورة التعقيم الواحدة يقوم نظام الباعث الثلاثي ببعث طاقة أكثر وبالتالي تطيهر الغرفة بشكل أسرع من أنظمة التعقيم ذات الباعث الواحد التي تحتاج تغيير موضعها في أرجاء الغرفة حتى 5 مرات، تستغرق الدورة نحو 51 - 146.3 دقيقة! في المقابل نظام سيرفيسايد لا يتطلب تغيير موضعه؛ فاسحاً المجال لتفعيل عملية التعقيم في مواقع أخرى في المستشفى. دورة واحدة + توصيل فعال ومنتظم للطاقة = تعقيم أشمل وأسرع للغرفة. الفاعلية خلافا لأنظمة التطهير غير الذكية التي لا تعمل باللمس، أنظمة Surfacide هي أنظمة ذكية تصل إلى جميع الأسطح، مع التأكيد أن طاقة التعقيم قد شملت كافة الأسطح. يقوم نظام تتبع البيانات اللوحي بتوفير البيانات تلقائياً وفقاً للزمن الحقيقي. السلامة يعمل النظام على كشف أي شخص يدخل الغرفة ويغلق أبراج الاشعاع الثلاثة على الفور، لضمان سلامة المرضى والزوار والموظفين. التكلفة يقدم نظام Surfacide للمستخدم قيمة نفعية أكبر من الأنظمة أحادية الباعث المتوفرة في السوق. إذ أن نظام التطهير ™Surfacide® Helios يحتوي على ثلاثة أبراج تعمل معاً وتغطي جميع أنحاء الأسطح الصلبة في دورة واحدة بنفس سعر نظام الباعث الواحد. يمكن لموظفي المستشفى تشغيل وتفعيل ومراقبة فاعلية نظام التعقيم Surfacide بسهولة. نظامنا مصمم بشكل مبتكر ليقوم بعملية التعقيم بشكل آمن وفعال في وقت أقل.



نيسان 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
25262728293031
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293012345

اخر الأخبار

فارمسي ون تفتتح فرع شارع مكة 2 "خدمة السيارات "

اعلنت مجموعة فارمسي ون عن النجاح الكبير الذي حققه ...

فارمسي ون تطلق خدمة السيارات في فرعها الجديد "عبدون 4 "

اطلقت مجموعة فارمسي ون خدمة السيارات في فرعها الجد...

فارمسي ون تشارك في اليوم الطبي بأمانة عمان

شاركت مجموعة فارمسي ون باليوم الطبي المجاني مع اما...

فارمسي ون تفتتح فرع الدوار السادس

افتتحت مجموعة فارمسي ون فرعآ جديدآ لها في منطقة ال...
عرض المزيد

النشرة الدورية