Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> الامراض الصدرية >> طوارىء مرض الربو أو الأزمة التنفسية

طوارىء مرض الربو أو الأزمة التنفسية


طوارىء مرض الربو أو الأزمة التنفسية
يعتبر مرض الربو أو الأزمة التنفسية أوالانقباض القصبي من أبرز وأهم الأمراض التي تصبح شائعة مع اقتراب فصل الشتاء.
 
بتأثر  الأجواء الباردة والالتهابات الفيروسية تعمل على تحريض التهابات القصبات أو التهابات الأغشية المخاطية الأنفية أو التهابات الحلق التي بدورها قد تصل إلى القصبات وبالتالي تحرض الانقباض القصبي.
 
وفي حالات الأزمة الربوية أو أزمة الربو نقسم الحالات كالتالي:
 الحالات الطارئة والتي لا تستجيب للبخاخات الاعتيادية والتي تستدعي الذهاب إلى المستشفى، والحالات المزمنة التي تعالج ضمن مجموعة الأدوية لدى المريض التي عادةً ما يكون قد يأخذها بشكل منتظم، وفي حالات الطوارىء يتوجب التوجه إلى قسم الطوارىء في أي مستشفى لأخذ العلاجات سواء كان ذلك بالأكسجين أو العلاجات الوريدية أو التباخير.
 على الأغلب في حالة الأزمة الربوية الشديدة عادة ما يوضع المريض في الحالة الشبه مستوية بدرجة 90 درجة ويعطى قليلاً من الأوكسجين، وإذا كان هناك نقص في الأوكسجين حسب المؤشرات يعطى موسع القصبات سواءً كان من مادة السترول والسلبتامول عن طريق تبخيرة متكررة، واحياناً ما تكون التبخيرة مكونة من مادتين مادة السلميتول والابراستروييون والتي يعمل كلا منهما على مساندة الآخر، وتبقى فترة العلاج لمدة ساعتين أو أكثر.
 يعطى المريض حقن الكرتيزون من أنواع الكرتيزون المختلفة والتي هي بدورها تعمل على توسيع القصبات من خلال معالجة التهابات جدار القصبات الهوائية، كما يمكن أن يعطى المريض مادة الاماينوفينيل، وهذه المادة تعمل على توسيع القصبات، ولكنها في بعض الحالات تعمل على زيادة وتسارع نبضات القلب أو على ارتفاع ضغط الدم الشرياني أو احياناً الصداع  أو التعرق لذا فهي الخيار الأخير.
وايضاً من الأمور التي تعمل في حالات الطوارىء هو إعطاء الأكسجين بالنسبة المعينة وحسب كل مريض وحالته، وذلك لأن نسبة الأكسجين تعتـمد أولاً على النسبة المأخوذة لدى الفحص السريري الأولي، كنسبة تؤخد عن طريق الأصبع وتعد هذه النسبة هي نسبة اشباع الأكسجين وبالتالي يعطى المريض الأكسجين اللازم.
 في بعض الحالات قد تستدعي إعطاء مادة المغنيسيوم سولفيت وريدياً وذلك لمعرفة أن مادة المغنيسيوم سولفيت عادة تعمل على انبساط العضلات وبالتالي تتوسع القصبات، وفي الحالات التي لا يستطيع فيها الطبيب السيطرة على الحالة الطارئة والتقلص القصبي، ينصح بدخول المريض إلى المستشفى لأخذ مثل هذه العلاجات بشكل متكرر وبصورة متكررة لمدة يومين أو ثلاث.
 بالإضافة إلى ذلك يجب معالجة المسبب الرئيسي للهجمة القصبية أو هجمة الربو، وقد يكون هذا المسبب في كثير من الحالات كما أسلفنا سابقاً الالتهابات الفيروسية والبكتيرية، وفي بعض الحالات قد يكون هذا الالتهاب أو الهجمة المرضية سببها تغير في الأجواء من الحار إلى البارد أو العكس، أو تغير الجو الظرفي كأن يكون هناك غبار أو رمال متحركة، وفي بعض الحالات قد يكون هذا الالتهاب حالات سببها جلطات رئوية أو فقاعات على الجدار البلوري، ولكن في معظم الحالات يمكن السيطرة على الحالة في الطوارىء ولا داعي للقلق.
                                                                     
 
 
 
 
د. حسن قاسم جعفر
أخصائي الصدرية والعناية الحثيثة
 



حزيران 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
272829303112
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
1234567

اخر الأخبار

جمعية المستشفيات الخاصة تشارك في معرض كازاخستان الدولي للسياحة

تشارك جمعية المستشفيات الخاصة ومجموعة من المستشفيا...

فارمسي ون تشارك باليوم الطبي المجاني مع اورانج

شاركت مجموعة فارمسي ون في اليوم الطبي المجاني الشا...

فارمسي ون تحتفل بالذكرى 71 لاستقلال الاردن

احتفلت مجموعة فارمسي ون بالذكرى الواحدة والسبعون ل...
عرض المزيد

النشرة الدورية