Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> جراحة العظام والمفاصل >> خصوصية علاج كسور عظام الأطفال / د حيدر الفقهاء

خصوصية علاج كسور عظام الأطفال / د حيدر الفقهاء


في مجتمع يُكوِّن من هم أقل عمراً من 20 سنة ما نسبته 60 % من السكان، كان لا بد ان يتناول هذا الموضوع على حدة.
كما ان اختلاف انماط الاصابة في العظام والأنسجة الرخوة بين الشرائح العمرية لدى الاطفال تحتم علينا التعامل مع الاصابات بطرق تتناسب مع التاثيرات المترتبة عليهم من علاج الألم ونقصان مدى الحركة في القريب العاجل، الى التشوهات العظمية من فرقٍ في الطول او الاتجاه او زيادة الحِمل الميكانيكي على المفاصل المجاورة في المستقبل الآجل.
 
من المتوقع ان يتعرض 40 % من الذكور و 25 % من الاناث الى كسر خلال فترة الطفولة الممتدة حتى عمر 18 سنة. 45 % على الاقل من هذه الاصابات تقع حول مفصل الرسغ.
من اهم الاسباب اللتي تجعل طبيعة الكسور في الأطفال تختلف فيها عن الكبار هو زيادة المرونة العظمية لدى الاطفال مما ينتج انماطاً أقل تهتكاً من الكسور. قد يتعرض عظم الطفل للتشوه نتيجةً لإصابة لا ينجم عنها كسرٍ صريح، وقد يؤدّي ذلك إلى خلعٍ في المفاصل المجاورة لمكان الاصابة.
من الامور الأخرى اللتي تميز عظام الأطفال ومفاصلهم هو المنسوب العالي من النسيج الغضروفي في المفاصل مما يسبب صعوبة في تقييم الكسور المجاورة للمفاصل عن طريق الأشعة السينية ويكون حجم القطع الناتجة عن الكسر اكبر من المتوقع ولا يمكن ترجيعها علاجيا الّ بحقن مادة ملونة لتحديد سطح المفصل او فتح الكسر جراحيا.
من العوامل اللتي تساعد في تسهيل جبر الكسور في الاطفال هو سماكة الغشاء المغلف للعظم periosteum . هذا الغشاء النشيط أيضيّاً يعمل على تروية العظم المكسور بنسبة عالية من الدم مما يسهم في انخفاض معدل عدم إلتآم الكسور nonunion في الأطفال. يعمل وجود هذا الغشاء في الكسر كعمل علّقة مفصلية تساعد في ترجيع اطراف الكسور بسهولة؛ كما و يسهم نمط نمو هذا الغشاء بالتصحيح لحد كبير في الانثناء اللذي قد يحدث للعظم بعد إلتئامه أو حتى في زيادة طول العظمة المكسورة بالذات عند الاطفال في السنتين الأولتين من أعمارهم.
ينمو العظم طولياً عند الأطفال من خلال نسيج عظمي-غضروفي يكون على أطراف العظمة الطويلة ويسمى بصفيحة النمو growth plate . يتعرض هذا النسيج المهم للإصابة في ما نسبته 25 % من كسور الأطفال. قد يسبب الكسر في هذه المنطقة الحساسة تشوها تدريجياً في شكل العظم يأثر مستقبلاً على شكل الطرف و مدى حركة المفصل المجاور و الحِمل الميكانيكي عليه، مما يستلزم المتابعة طويلة الأمد وتعديل أي تشويه من شأنه ان يأثر وظيفياً على الطرف ومن قِبَل إختصاصي يتعامل مع هذه الإصابات بشكل مألوف.
 
لأجل ما ذُكِر من أسباب فإن التعامل مع كسور الأطفال بشكلٍ عام يختلف عن التعامل مع كسور البالغين. تبقى الطرق التحفظية من جبائر مؤقتة أو مستدامة هي من أكثر الطرق استعمالاً في هذه الكسور. تتراوح الطرق الجراحية المستخدمة لترجيع وتثبيت الكسور ما بين الأسياخ والبراغي والصفائح المعدنية وهياكل
التثبيت الخارجي. وأيٌ كانت طريقة التثبيت فإنه من المحبذ أن يقوم بها من يتعامل بشكل مألوف مع الأطفال المصابين بهذه الكسور كما يتعامل مع المضاعفات المتوقعة منها والتأثيرات المترتبة على صحة الطفل طبيعيا ووظيفياً و نفسياً.
 
د حيدر الفقهاء
اختصاصي طب
وجراحة العظام وعظام الأطفال
 



كانون الأول 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
2526272829301
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
303112345

اخر الأخبار

 المستشفيات الخاصة تنظم ورشة تدريبية حول التعقم

نظّمت جمعية المستشفيات الخاصة ورشة تدريبية للمستشف...

فخر للأردن شركة وادي الاردن لتنظيم المؤتمرات بقيادة حنا نصار

تألقت الاردن في المؤتمرات التي عقدت فيها هذه السنة...

دائرة طب الأطفال في الخدمات الطبية الملكية تقيم مؤتمرها الدولي الثاني

جوهارت - افتتح مدير عام الخدمات الطبية الملكية الل...
عرض المزيد

النشرة الدورية