Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> صحة قلبك >> حوار في مساء غائم العلاقة بين الحالة النفسية والقلب / د. إياس الموسى

حوار في مساء غائم العلاقة بين الحالة النفسية والقلب / د. إياس الموسى


تنهد «سعيد » بعمق قبل أن يقول: والله لا أدري هذه الحياة تستحق الحياة، استيقظ كل صباح دون رغبة في الخروج من الفراش، أذهب إلى عملي متجهماً وأعود أكثر تجهماً، ولا أستمتع بالطعام ولا اللعب مع أطفالي، ولا رغبة لدي في نزهة أو سياحة، وكل ما أريده هو أن يدعني الناس وحدي.
تأمل الطبيب في وجه سعيد، فلم ير آثاراً للسعادة فيه بل رأى عيوناً حائرة وملامح منسدلة وشفاهاً  منطبقة لا تريد )أو لا تستطيع( الابتسام.
تابع سعيد بقوله: ولعلك يا دكتور تريد أن تعرف سبب زيارتي لك اليوم.
طبعاً، تفضل وأخبرني.
لقد بدأت بالشعور أن هناك ألماً يعتصر قلبي ويجعلني أشعر بصعوبة في التنفس، ويصاحبه شعور بخفقان القلب الشديد، وأحياناً شعور بعدم وجود نبض للقلب داخل الصدر أبداً.
هل تشعر بأي ألم في الصدر عند المشي؟
لا، أشعر ببعض الراحة عندما أمشي حيث أن ذلك يخفف من همومي.
أعتقد أنك تعاني من الاكتئاب وليس من مرض القلب.
اكتئاب؟ لا يا دكتور، أنا لست مكتئباً، الحمد لله.
ما هو بيت الشعر المفضل لديك؟
أجاب سعيد:
كفى بك داء أن ترى الموت شافيا
وحسب المنايا أن يكنّ أمانيا
 
شكراً، التشخيص واضح، أنت تعاني من كآبة شديدة.
هل أنت متأكد أنني لا أعاني من مرض في القلب؟
سوف نقوم بعمل تخطيط للقلب وفحص للجهد وتصوير عضلة وصمامات القلب ثم سوف أنصحك بأخذ دواء للاكتئاب إذا كانت نتيجة القلب سليمة.
 
الأمراض النفسية والقلب:
هناك علاقة واضحة بن الحالة النفسية والقلب، بل  إن القلب يكاد يكون هو مركز الإحساسات النفسية والعاطفية، وكثيراً ما يستعمل مصطلح )حبيب قلبي، وقلبي يهواك...( بل إن هناك نظريات قديمة حديثة تعتقد أن مركز الإحساس فعاً هو القلب وليس الدماغ ولكن ذلك غير مثبت علمياً تماماً.
المهم في الأمر أن الإنسان يشعر بأعراض قلبية حسب الحالة النفسية، فالقلب يدق بسرعة عند الغضب وعند الفرح وقد يضطرب في المرضى الذين يعانون من القلق أو العشق أو الاكتئاب، ومن هنا تكمن أهمية التمييز بين الأمراض القلبية العضوية وبن تأثر القلب )بالعواطف(.
هناك تشابه بن أعراض القلب والاكتئاب من جهة وبن أعراض الذبحة الصدرية وهبوط القلب واضطراب دقات القلب العضوي من جهة أخرى، ولذلك فإن التمييز بينهما يحتاج إلى أخذ سيرة مرضية دقيقة من المريض وفحصه فحصاً سريرياً شاملا ثم إجراء  الفحوص الأساسية لتقييم حالة القلب، وبعد ذلك يمكن الوصول إلى تشخيص دقيق، هل هي حالة عضوية أم حالة نفسية؟
 
وكثير من المرضى لا يحبون الاعتراف أن لديهم اكتئاباً، ورغم أن الاكتئاب مرض شائع، ويؤدي إلى آثار سيئة على حياة المريض الذي يفقد الكثير من متع الحياة، وقد يؤدي إلى فقدان المريض لعمله وإنتاجيته.
 
الاكتئاب عند مرضى القلب:
يعاني الكثير من مرضى القلب من الاكتئاب، أي أن المريض في هذه الحالة يكون لديه مرض عضوي في القلب أدى إلى مرض الاكتئاب. وهنا تكمن صعوبة التشخيص حيث أن الطبيب قد يعتقد أن أعراض المريض سببها القلب فقط ويغفل عن وجود عامل نفسي نابع من شعور المريض بالقلق والاكتئاب نتيجة إصابته بمرض القلب، وهؤلاء المرضى حالة خاصة تحتاج إلى علاج مكثف وسريع بأدوية الاكتئاب؛ لأن الدراسات العلمية أظهرت أن حصول الاكتئاب لمرضى القلب مرتبط
بمضاعفات كثيرة، ويؤدي إلى تدهور حالة المريض العضوية إلى زيادة احتمال الوفاة من أمراض القلب؛ فالعاج هنا ليس )كماليات( ولا هو )عاج تجميلي( بل هو عاج ضروري لإخراج المريض من حالة الاكتئاب وبالتالي تحسن شعوره النفسي ومنع مضاعفات القلب أو حتى إنقاذه من الوفاة. وأظهرت الدراسات أن علاج الاكتئاب بشكل فعال بالأدوية والعلاج النفسي لدى مرضى القلب الذين يعانون منه يؤدي إلى تخفيف نسبة الوفاة لديهم وذلك أولاً وأخيراً بمشيئة الله وبمساعدة الأطباء.
 
الدكتور إياس الموسى
استشاري أمراض القلب والشرايين التداخلية
 
 



حزيران 2018 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
2627282930311
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30123456

النشرة الدورية