Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> جراحة التجميل والترميم >> حوار مع جراح التجميل الدكتور خلدون حدادين ...

حوار مع جراح التجميل الدكتور خلدون حدادين ...


عبقرية البساطة ...تأخذنا الحكاية إلى جراحة التجميل، ونلتقي أحد أعمدة هذا الاختصاص... تكمن قوته في علمه وتضاهي رقته دقته في عمله...
 
حاوره حنان الفقهاء
عمان - جوهارت
عشقه للتحدي جعله يبدع في التخصص الذي طالما حلم به، وبأن يكون قادرا على منح الجمال مع الكمال، فنظرته للإختصاص ليست فقط من الصورة الخارجية السطحية... وانما من النواحي الكاملة التي أوجدها الخلالق، الطبيعة الجمالية الأساسية ... فنظرته الى الجمال جوهرية طبيعية بسيطة، والسر عادة يكمن في البساطة.... يشرح لمريضه مراحل الإجراء بالتفصيل وبإيجابية مع ذكر جميع المضاعفات المحتملة وبشفافية ومصداقية.
هذا الصدق والشفافية والإلتزام بمضمون الإختصاص العريق الذي لا ينتمي إليه سوى أفضل الأطباء اولاً، ثم أفضل الجراحن، فالتصحيح والتقويم والتأهيل وصولا الى الجمال المنشود أتقنه بإحتراف من شغفه وحبه للتجميل والترميم.
يعطيك ثقة بأنه أمن عليك أكثر من نفسك ويحاورك بعلم ورؤية... هي التي يتمتع بها أصحاب الخبرة العريقة ...
عشقه للفن وتقديره للجمال طغى أيضاً على حياته الخاصة فتزوج فنانة تشكيلية، لتجعل حياته أكثر انخراطا في الفن والجمال الدائم الذي يساهم في إبداعه ايضاً...
إنه ضيفنا ... د. خلدون حدادين.
دعونا نرحب به... انه رئيس جمعية جراحة التجميل والترميم الأردنية / استشاري جراحة التجميل والترميم ورئيس قسم جراحة التجميل والترميم في مدينة الحسين الطبية سابقاً...
 
جوهارت: بدايةً نحب التعرف على الدكتور خلدون ونعرف كيف اخترت هذا الاختصاص، وما الذي جعلك تبدع وتأخذ هذه المكانة الهامة؟
الدكتور خلدون حدادين: درست الطب في بريطانيا في جامعة مانشيستر، وأثناء الدراسة تعرفت على جراح تجميل كان يخدم في إحدى وحدات الحروب في بريطانيا، وقدم محاضرة عن جراحة التجميل في الحرب، ومنذ ذلك اليوم شدني هذا التخصص، وأصبح هدفي منذ تخرجي من كلية الطب والتخصص به. إذ يتعامل اختصاصي جراحة التجميل مع مختلف انسجة واجهزة ومناطق الجسم ويتداخل مع التخصصات الجراحية الاخرى. وعندما خدمت بالمدينة الطبية وأنهيت الإمتياز طلبت أن أخدم بوحدة الحروق لمدة عام، ثم أكملت تخصص الجراحة العامة وجراحة التجميل كإختصاص فرعي في المدينة الطبية ومن ثم في بريطانيا للتدريب في جراحة الوجه والجمجمة والفكن وجراحة اورام الرأس والرقبة وجراحة ترميم الثدي بعد الإستئصال .
 
ما الذي يميز هذا الاختصاص وماذا يضيف للمرضى؟
جراحة التجميل والترميم من أجمل الاختصاصات التي نعمل بها، وهو لا يختص بالنواحي الجمالية وحسب، إنما هو فرع واسع يضم مجموعة اختصاصات فرعية : جراحة التجميل، جراحة الترميم للتشوهات الخلقية والاصابات، العلاج الطارئ وبعيد المدى لحالات الحروق، جراحة الوجه والجمجمة والفكن، جراحة الثدي وإعادة ترميمه بعد الإستئصال، جراحة اليد، الجراحة المجهرية وجراحة اعادة الأعضاء المبتورة مثل اليد والأطراف والعلاج بواسطة الليزر، وهو اختصاص به مجال كبير للإبداع عند الطبيب الذي يحب عمله ومهنته، ولا يوجد روتين بعملنا فكل حالة تختلف عن الأخرى، وبها نوع من الفن والإبداع بالإضافة إلى العلم فلكل مريض عدة طرق لعلاجه من الناحية الجمالية والوظيفية على حد سواء، والطبيب الذكي يكتشف ما هي الاداة والطريقة المناسبة لعلاج كل حالة بخصوصية وبنظرة شمولية. ويتم علاج هذه الحالات بإجراء العمليات الجراحية والمتابعة المتكاملة طويلة الأمدد. فلدي مرضى على سبيل المثال اتابعهم اكثر من عشرين عام.
 
ما هي أهم المفاصل والقصص المؤثرة سواءً المفرحة أم المحزنة في مسيرتك الطبية وتركت أثر لديك؟
من خلال خدمتي بالمدينة الطبية وتحديداً عام 2001 طلب مني الذهاب إلى أفغانستان مع المستشفى الميداني، وشاهدت حالات متقدمة من الأمراض، خصوصاً في تخصصي، وتمكنت حينها من إجراء عمليات كثيرة بإمكانيات وأدوات بسيطة، مثل الأطفال الذين عندهم تشوهات خلقية أو حروق حديثة أو تقلصات ناتجة عن  حروق قديمة، هذا كان التحدي. إحدى الحالات التي لا زلت
أتذكرها لطفل افغاني عمره عشر سنوات عنده تشوه خلقي في القصبة الهوائية، فتم عمل فتحة جانبية للتنفس وأخرى بالبطن لأكل منذ طفولته، فقمنا بإجراء عملية إعادة ترميم لجهاز التنفس وجهاز البلع، وخلال ثلاثة أسابيع أصبح يتنفس ويأكل بشكل طبيعي. وكانت هذه العملية تحدياً نظراً للظروف والإمكانيات المتاحة.
خلال مسيرتي في المدينة الطبية ساهمت في تطوير عمليات إصلاح تشوهات الجمجمة وجراحة اورام الرأس والرقبة،
وعمل ورشات متبادلة مع أطباء من الولايات المتحدة الأمريكية.
كما واعمل في مركز الحسين للسرطان منذ عام 2003 وما زلت كدوام جزئي لعلاج مرضى سرطان الرأس والرقبة والجلد وجراحة ترميم الثدي لمرضى السرطان.
 
كما نعلم دكتور حدادين لقد تقاعدت برتبة لواء من المدينة الطبية مع فريق طبي مساند لهذا النوع من العمليات وبكل التسهيلات اللازمة...، والآن أنت في القطاع الخاص، هل تمارس هذه الجراحات في القطاع الخاص ولا زلتم تتعاونون مع المدينة الطبية؟
بعد التقاعد لم تنتهي العلاقة مع المدينة الطبية من خلال الإستشارات المتبادلة مع الزماء، فهي المؤسسة الأم والتي لها الفضل علي فيما وصلت له اليوم.
يمكن أن تجرى هذه العمليات في القطاع الخاص ضمن معايير معينة، إذا كان المستشفى الذي ستتم فيه العملية تتوفر فيه كل الإمكانيات التي تجعلك تعمل بنفس الكفاءة ونفس الأمان للمريض، فأهم ما في عمليات التجميل هو السامة والأمان المريض وهذا يعتمد على خبرة الجراح والخبرة في التخدير، وأن تكون الإمكانيات المتوفرة في المستشفى من ICU وبنك الدم وتوفر العدد المناسبة.
وطبعاً تتوفر الكوادر الطبية المدربة في القطاع الخاص من  الزملاء والممرضين الذين كنت أعمل معهم سابقاً في المدينة الطبية والتي تساندني بهذه العمليات المعقدة التي تحتاج لى الخبرة، بالإضافة إلى الأطباء المميزين الذين تعرفت عليهم من المؤسسات الأخرى.
ما هي علامات الجمال لدى المرأه برأي د. خلدون حدادين؟
علامات الجمال تختلف من مجتمع لمجتمع، فهي تختلف في الشرق الأوسط عنها في أوروبا أو شرق اسيا. وتتغير بإختاف الزمن، على الرغم من وجود ثوابت في جراحة التجميل لا تتغير كثيراً مع مرور الزمن كشكل الوجه وشكل العينن، فالعيون الكبيرة من علامات الجمال على مر العصور، وبروز عظام الوجه، وعلى الصعيد الآخر ولتطور مواقع التواصل الاجتماعي، فهناك بعض الصرعات العابرة التي تظهر وتختفي بسرعة كتغير الأزياء. ونحن كأطباء وجراحن نستطيع التفريق بين الأشياء الواقعية وغير الواقعية. في إحدى الفترات ظهرت موضة الغمازات فأصبحت النساء تطلبها بطرق جراحية، ولكنها لا تصلح
لكل إمرأة. كذلك من علامات الجمال الجبين العالي أو الحواجب المقوسة المرفوعة، فعند رفعها وشدها بخيوط  تصبح غير طبيعية أحياناً، فأنا أفضل الجمال الطبيعي وإذا كان ما تطلبه إمرأة ما من عمليات تجميل ليست مناسبة لها بنظري، فأنا لن أقوم بهذه العملية، خصوصاً أن كثيراً من عمليات التجميل عند عملها لا يمكننا الرجوع بها إلى ما كانت عليه قبل العملية. فعلامات الجمال متعارف عليها عالمياً ويمكن أن تبرز بعضها بالعمليات التجميلية سواء البسيطة أو المعقدة، ولكن لكل عملية مضاعفات ومحددات ويجب شرحها كاماٌ، وتعود بعدها حرية الاختيار للمريضة.
 
ما هي أحدث التطورات والتقنيات في مجال جراحات التجميل والترميم للوجه والجسم؟
التطور الحاصل في جراحات التجميل تطور مذهل.. خصوصا في جراحات نحت الجسم،حيث يوجد عدة طرق، ونختار الأنسب والافضل، حسب حاجة الشخص. كذلك إستعمال حقن الدهون في التجميل والترميم. كما حصل تطور في الترميم بعد إستئصال الأورام، وتطورت أساليب الجراحة والمواد الجراحية والأجهزة المساندة مما يسهل الأمور على الطبيب والمريض.
 
ما رأيك بمستوى جراحة التجميل والترميم في الأردن. وأين نحن مقارنة بالدول العالم؟
مستوى جراحة التجميل والترميم متقدم في الاردن، ويوجد جراحو تجميل يتخصصون في أنواع عمليات أكثر من الأخرى، ولهذا ننصح المريض بإختيار الطبيب المسجل في جمعية الجراحن الأردنية لضمان أهليته للجراحات التجميلية .....ويمكن الرجوع الى الموقع التالي //: http /www.jsprs.net
 
على ماذا يقبلون العرب عامة والأردنيون خاصة في مجال التجميل؟
العرب يقبلون على مختلف العمليات التجميلية، لكن أبرزها تجميل الأنف وشفط الدهون، وتجميل الثدي للسيدات، وأصبحت عمليات شد الترهات بعد عمليات تصغير المعدة تأخذ حيزاً كبيراً في الأونة الاخيرة. هذا بالاضافة الى عمليات التصحيح لأي تشوه خلقي، وهذا مفهوم اعمق من التجميل، ويرتقي الى التاهيل والترميم... كما تحدثنا فإختصاص التجميل كبير جداً.
 
بخبرتك الكبيرة في جراحات أورام الثدي  وترميمه بعد الاستئصال، ما هي أحدث طرق الترميم وكيف نحافظ على أنوثة وجمال المرأة من خلالها؟
يوجد عدة أنواع من عمليات الترميم للثدي، اما أكثرها إنتشاراً فهي: الترميم بواسطة الغرس )السيلكون)، إما مباشرة أو بعد التمديد الجلدي .الترميم بواسطة السدلات الجلدية أو الجلدية العضلية، وهذه تؤخذ إما من الظهر أو من البطن كسدلة حرة. ويتم اختيار أحسن طريقة لترميم الثدي، بعد التشاور مع المريضة، وفحصها سريرياً وشرح مزايا وانعكاسات كل عملي. ويتم الإتفاق بعدها على الطريقة التي تناسب المريضة آخذين بعن الاعتبار عدة عوامل منها: الحالة الصحية والنفسية للمريضة، درجة
تقدم المرض، حجم وشكل الثدي الأخر، وشكل الندب على جدار الثدي.
 
تجرى عمليات ترميم الثدي، بالدرجة الأولى، لتحسن نفسية المرأة التي قامت أو ستقوم بعملية استئصال الثدي، ويجعلها تشعر بالكمال مرة أخرى، ويمنحها حرية الحركة واللباس.
يمكن اجراء هذه العمليات لمعظم النساء المصابات بسرطان الثدي، ولا توجد الا موانع قليلة لعدم أجراء هذه العمليات، كأن تكون حالة المرأة الصحية لا تسمح بإجراء عمليات مطولة. تجري هذه العمليات إما مباشرة، وبعد عملية استئصال الثدي، وهو الأفضل من الناحية الجمالية. في حال تعذر هذه الإمكانية، يمكن إجراء عملية الترميم بعد استئصال الثدي، والإنتهاء من العلاج الكيماوي والشعاعي، ويسمى هذا بالترميم اللاحق أو المتأخر.
 
ماهي رسالتك للمقبلين على عمليات التجميل، وما هي رسالتك للأطباء المقبلين على هذا الاختصاص؟
رسالتي للمقبلن على عمليات التجميل، أولا، البحث عن جراح تجميل مؤهل وينتسب الى جمعية جراحي التجميل، لضمان السامة للمريض، ثم البحث عمن يتمتع بخبرة أكبر في العملية المطلوبة، ثم الوصول الى الراحة مع الطبيب والتواصل المطلوب للوصول الى النتيجة المرجوة.
وبالنسبة للطبيب المقبل على هذا الإختصاص عليه ان يكون لديه نفس طويل إذ ان مدة التدريب طويلة ويجب ان يكون طبيباً ممتازاً ثم جراحاً ممتازاً للتخصص في جراحة التجميل والترميم، وان يحصل على التدريب الازم ومع أكثر من طبيب للوصول الى طريقته الخاصة في الجراحات، كما يجب ان يراعي الأمان أولاً للمريض والشفافية والصراحة لكسب رضا طالبي عمليات التجميل.
 
لقاء شيق ورائع مع جراح عريق على قدر من العلم والمسؤولية... ودعناه ونحن نرى الجمال والرقي بعينيه والذي سيعكسه دوماً على مرضاه... بابداع وشفافية...__
 
 



أيار 2018 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
2829301234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930311
2345678

اخر الأخبار

ابتكار إماراتي عالمي لحقنة علاج خشونة الركبة

كشف مؤتمر الإمارات السادس لجراحة العظام، عن اختراع...

انتخاب مجلس إدارة جديد لجمعية المستشفيات الخاصة برئاسة الحموري

انتخبت الهيئة العامة لجمعية المستشفيات الخاصة خلال...

جمعية المستشفيات الخاصة تشارك في معرض ومؤتمر الكويت الطبي 2018

تشارك جمعية المستشفيات الخاصة ومجموعة من المستشفيا...

مؤتمر أمراض القلب والشرايين يناقش آخر المستجدات الطبية

جوهارت - دبي - الإمارات العربية المتحدة، برعاية كر...
عرض المزيد

النشرة الدورية