Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> جراحة التجميل والترميم >> جراحة تجميل وترميم الثدي/ د. رأفت العبداللات

جراحة تجميل وترميم الثدي/ د. رأفت العبداللات


تعتبر جراحة تجميل وترميم الثدي، أحد الفروع الأساسية من فروع تخصص جراحة التجميل والترميم ،التي يتم إجراؤها من قبل جراح التجميل والترميم. تهدف هذه الجراحة الى إعادة شكل وحجم الثدي عند المرأة إلى ما يناسب معطيات الجسم بعد حدوث ضمور أو نقصان أو ترهل في حجمه الأساسي.
 
تختلف أسباب ضمور وترهل الثدي إلى عدة أسباب، نخص بالذكر منها الترهل الناتج عن عمليات الإرضاع، أو ما بعد الولادة، صغر الحجم الأصلي منذ البلوغ، وما بعد عمليات استئصال الثدي بسبب أورام حميدة او سرطانية. وقد تكون بعضها لأغراض تجميلية بحتة تهدف إلى إعادة الثقة بالنفس للمرأة.
 
تقسم جراحة الثدي إلى نوعين:
الجراحة التجميلية أو ما يسمى بتكبير الثدي.
الجراحة الترميمية التي تهدف إلى تعويض الحجم المفقود من الثدي أو تصغير الثدي لحل مشاكل وظيفية.
 
انتشرت الجراحة التجميلية في الآونة الأخيرة، خصوصا بعد انتشار الدراسات العالمية حول سهولة إجراء هذا النوع من العمليات و مدى أمان المواد المستخدمة، بالأخص مادة السيليكون، وإبطال ما تم تداولة سابقا من انها قد تحوي موادا مسرطنة. و
يستخدم معظم جراحي التجميل في العالم حشوات السليكون لتكبير الثدي أكثر من حشوات السوائل التي كانت تستخدم سابقا بشكل كبير. وتعتبر هذه العملية من العمليات اليومية السهلة، إلى حد ما، اذا أجريت من قبل طبيب مختص ومتمرس في جراحة التجميل والترميم، لما لها من تفاصيل قد تخفى على بعض الأطباء من غير هذا الإختصاص.
 
مؤخرا يستخدم بعض الجراحين تقنية حقن الدهون لتكبير حجم الثدي ،حيث يتم شفط الدهون من نفس المريضة وتنقيتها وإعادة حقنها، اذا كانت الكمية المراد حقنها ليست بالكبيرة، لكن بعض تلك الدهون قد تذوب مع الوقت مما يستدعي إلى إعادة  هذا الإجراء بعد عدة أشهر.
أما عمليات ترميم الثدي فهي تلك التي تهدف إلى تعويض الجزء المفقود من الثدي أو تعويض كامل الثدي بعد عمليات الإستئصال الكامل ما بعد الأورام السرطانية. و يركن معظم أطباء الترميم في العالم إلى استخدام أنسجة من نفس المريضة، للتعويض بما يسمى بالسدلة العضلية او الدهنية، ويستخدم البعض الآخر من الأطباء بعض موسعات الجلد التي تزرع في موقع الثدي الذي تم استئصاله لتحضيره لزراعة حشوة السيليكون بناءا على رغبة المريضة.
ان العامل النفسي عند المريضة هو من أهم العوامل التي تحدد توجه الجراح إلى نوع التجميل أو الترميم. و يجب أن تكون توقعات المريضة لنتائج العملية منطقية، وهذا ما يجب أن يتم مناقشته من الطبيب الجراح مسبقا للتأكد من وعي المريضة التام
بالاجراء الجراحي، وما سينتج عنه.
 
الدكتور رأفت العبداللات
أخصائي جراحة التجميل والترميم
 



أيلول 2018 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
25262728293031
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293012345

النشرة الدورية