Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> امراض وجراحة الكلى والمسالك البولية >> تطورات جراحة التداخل المحدود في جراحة المسالك البولية

تطورات جراحة التداخل المحدود في جراحة المسالك البولية


تطورات جراحة التداخل المحدود في جراحة المسالك البولية
Minimal invasive surgery
لم يشهد اختصاص في الجراحة ثورة في تطور التقنيات مثلما شهد اختصاص جراحة المسالك البولية خلال الثلاثين عاما الماضية.
 
منذ دخول جراحة المناظير الضوئية الصلبة
 Endoscopic surgery وحالات تجريف البروستات التي كانت تعمل بواسطة الشق الجراحي في كل الحالات، أصبحت الآن تجرى عن طريق المناظير واستعمال تقنيات الليزر مما أدى إلى نتائج أفضل فيـما يتعلق بالنزيف الدموي ومكوث المريض بالمستشفى، بعد ان كانت عمليات الشق الجراحي للبروستات تتطلب نقل دم للمريض في أكثر الحالات ومكوث بالمستشفى لأكثر من أسبوع .
كذلك الحال مع دخول تقنيات مناظير المثانة لاستئصال الأورام بطريقة دقيقة جداً وعالية الكفاءة مع إدخال تقنيات اضافة صيغات معينة وتطور في نوعية المنظار الضوئي المستعمل، أصبح الآن وبدقة عالية يتم التـمييز بين النسيج الطبيعي والنسيج الورمي في مراحله الأولى جداً، والعمل على علاجه بالمنظار، بالطريقة اللازمة.
أما فيـما يتعلق بالمناظير الصلبة والمرنة للحالب وحوض الكلية فقد كانت هناك ثورة في التقنية لعمليات تفتيت الحصى وحوض الكلية والكؤوس الكلوية بواسطة المنظار الصلب والمرن واستعمال الليزر بطريقة دقيقة ناجحة وأمينة مما أدى إلى تقليص استعمال الجراحة في علاج الحصى إلا في حالات نادرة جداً لا تتعدى 2 % من الحالات بعد أن كانت هذه الطريقة هي السائدة.
وأدى التطور في جراحة المناظير للحصى إلى إنحسار دور جراحة الكلى بالمنظار عن طريق الجلد 
Percutaneous nephrolithotripsy
إلى حالات الحصى الكبيرة والتي تسمى قرن الآيل، فيـما أكثر حالات الحصى الأخرى في الكلية تجرى عن طريق منظار الكلية المرن من المثانة
.Retrograde intra renal surgery
وكذلك الحال فيـما يتعلق بجراحة الحصى عن طريق منظار الكلية عن طريق الجلد التي هي الأخرى تطورت بشكل كبير، وحالياً يستعمل منظار صغير جداً بدل المنظار القديم ذو الحجم الكبير، مما ادى الى الاستغناء عن وضع قسطرة في الكلية بعد العملية وكذلك الحال في مدة مكوث المريض في المستشفى، وتعرض الكلى إلى ضرر أقل من استعمال المنظار التقليدي الكبير خصوصا مع استعمال الياف الليزر دقيقة الحجم.
وأدى استعمال هذه التقنيات المنظارية للحالب والكلية إلى علاج أورام الحالب وحوض الكلية والحفاظ على الكلية في حالات كانت تعالج بالسابق عن طريق الاستئصال الجذري للكلية .
ومثلما كان التطور في Endoscopic surgery
اي جراحة المناظير الضوئية، كان هناك تطور غير مسبوق في دخول جراحة المناظير البطنية
LAPARO SCOPIC SURGRY
في جراحة المسالك البولية وجراحة الأورام، حيث ان غالبية عمليات استئصال الكلى الجذري والجزئي وعمليات تصنيع حوض الكلية وكذلك عمليات الإستئصال الجذري للكلية والحالب تجرى عن طريق جراحة المنظار، مما أدى إلى منفعة كبيرة للمريض فيـما يتعلق بعدم حصول شق جراحي كبير بتأثيره النفسي والجسدي على المريض، وسرعة تماثله للشفاء والعودة إلى حياته الطبيعية بسرعة.
وخلال السنوات القليلة الماضية تم إدخال تطورات أخرى لدمجها مع جراحة المنظار البطني باستعمال تقنيات متطورة للكاميرا والعدسات المستعملة مثل
3D Cameras and Spies Telo Scope
والتي تعطي الجراح بالمنظار دقة ورؤية عالية الجودة مع استعمال
HD Monitors
لا تستطيع اي جراحة تقليدية ان توازيها أو ان تكون قريبة منها.
مما أدى انتشار استعمالها لما لها من فائدة كبيرة في تحديد الانسجة والاعضاء وكيفية التعامل معها.
ومن التقنيات المنظارية التي دخلت بقوة في جراحة المسالك البولية تقنية استعمال جراحة المناظير البطنية عن طريق فتحة واحدة، بدل من ثلاث أو أربع  فتحات فتحات صغيرة والتي تسمى
LESS: LAPARO ENDOSCPIC SINGLE SITE SURGERY
والتي تستعمل في حالات مناسبة ومعينة، مما أدى الى ترك ندبة صغيرة  واحدة في الجسم بالكاد يمكن رؤيتها، ونسبة ألم بعد العملية تكاد تكون غير محسوسة، ومع إدخال تقنية الروبوت في جراحة المسالك البولية، حيث أكثر من 90 % من جراحة الروبوت في العالم تستعمل في جراحة المسالك البولية، وفي استئصال البروستات الجذري على وجه الخصوص، بالاضافة إلى كافة عمليات المسالك البولية الأخرى، ربما تكون جراحة الفتحة الواحدة بواسطة الروبوت هي المستقبل لغالبية جراحة المناظير للمسالك البولية والأورام لما تمنحه هذه التقنية للجراح والمريض على حد سواء من الفوائد في دقة إجراء العملية ووضوح الرؤية وحرية الحركة بالروبوت.
إن التطورات الهائلة في جراحة المسالك البولية والأورام بواسطة جراحة المناظير أدت إلى ثورة كبيرة في الخدمات الطبية المقدمة للمريض وكذلك وضعت الكثير من التحديات امام الجراحيين والمستشفيات لاكتساب الخبرة والتدريب اللازمين لإجراء هذه العمليات بدقة وامانة، مما يتطلب الكثير من سنوات التدريب والزمالات في دول اوروبا وأمريكا لغرض اكتساب المهارة اللازمة لدى الجيل الجديد من جراحي المسالك البولية، وكذلك المستشفيات الحديثة التي تسارع باستقدام الخبرات والمعدات اللازمة لتوفيرها لمستخدمي الرعاية الصحية المتطورة ، حيث أنه الآن، وفي كل دول العالم، تشترط إداراة المستشفيات فيها على عرض خدمة الجراحة التنظيرية للمرضى وفي حالة عدم قدرة الجراح على اجرائها يتم تحويلها إلى زميل آخر مختص في هذه الجراحة التي اصبحت الآن هي الطريقة المثلى والصحيحة لعلاج معظم حالات المسالك البولية، والتي حلت مكان الجراحة التقليدية بالشق الجراحي، التي اصبحت من الماضي.
على ضوء التطور السريع لهذه التقنيات لا زال المجال مفتوحاً للمزيد، والمستقبل القريب سيكشف الضوء عن تقنيات منظارية جديدة، ربما لم تكن في حسبان أكثر الجراحيين خيالاً.  



أيار 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
293012345
6789101112
13141516171819
20212223242526
272829303112
3456789

اخر الأخبار

فارمسي ون تفتتح فرع شارع مكة 2 "خدمة السيارات "

اعلنت مجموعة فارمسي ون عن النجاح الكبير الذي حققه ...

فارمسي ون تطلق خدمة السيارات في فرعها الجديد "عبدون 4 "

اطلقت مجموعة فارمسي ون خدمة السيارات في فرعها الجد...

فارمسي ون تشارك في اليوم الطبي بأمانة عمان

شاركت مجموعة فارمسي ون باليوم الطبي المجاني مع اما...
عرض المزيد

النشرة الدورية