Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> جراحة عامة وجهاز هضمي >> تشخيص أمراض البطن بالمنظار الجراحي / د.إبراهيم شوباش

تشخيص أمراض البطن بالمنظار الجراحي / د.إبراهيم شوباش


قد يتم تحويل المرضى إلى الجراح بناء على مشاكل في البطن لم يتم تشخيصها. فإذا ما أوصى الجراح بأن يتم عمل المنظارالبطني التشخيصي فإن هذا المقال سيشرح: طبيعة المنظار البطني. كيفية مساعدة المنظار البطني في إيجاد المشكلة التي تعاني منها. المضاعفات المحتملة مع هذا الاجراء. فالمنظار البطني، هو تلسكوب مصمم للإستخدامات الطبية، وهو متصل بضوء عالي الشدة وكاميرا تليفزيونية عالية الدقة، و بالتالي يمكن للجراح ان يرى ما يحدث داخل التجويف، يوضع المنظار في تجويف البطن من خلال انبوب مجوف وترى صورة البطن الداخلية على شاشة التلفزيون. في معظم الحالات، يكون هذا الإجراء )العملية( قادراً على تشخيص أو اكتشاف نوع المشكلة الموجودة بالبطن . أسباب إجراء المنظار التشخيصي: الالم البطني، يلعب المنظار الجراحي دوراً هاماً في تشخيص الألم البطني الحاد والمزمن. هناك الكثير من حالات الألم البطني. بعض هذه الحالات تتضمن التهاب الزائدة الدودية، التصاقات الندب داخل أنسجة البطن، التهابات الحوض، الانتباذ البطاني الرحمي، النزيف البطني، و بنسبة قليلة ايضاً السرطان. يستخدم في حالة المرضى الذين يعانون من أمراض تهيج الامعاء )القولون العصبي( لاستبعاد أسباب الألم البطني الأخرى. يستطيع الجراحون عادة تشخيص سبب الألم البطني، وخلال نفس الإجراء يقومون بمعالجة المشكلة. الكتلة البطنية، قد يعاني المريض من وجود كتلة )أو ورم(، والتي يمكن أن يشعر بها الطبيب، او المريض او يمكن رؤيتها بواسطة الأشعة. تتطلب معظم الكتل تشخيصاً دقيقاً قبل وصف الدواء أو العلاج اللازم. إن المنظار التشخيصي يعتبر أحد التقنيات المتوفرة لطبيبك، ليرى مباشرة الكتلة و الأنسجة المتأثرة لاكتشاف التشخيص. استسقاء البطن، يسمى وجود السوائل في تجويف البطن بالإستسقاء. وفي بعض الاحيان لا يمكن اكتشاف سبب تراكم هذه السوائل بدون النظر داخل تجويف البطن، والذي يمكن تحقيقه من خلال المنظار التشخيصي. بعض امراض الكبد والكلى، يمكن ان تكشف تقنيات التصوير االتداخلية )الأشعة المقطعية و الرنين المغناطيسي( الكتلة بداخل الأعضاء أو على سطحها. وإذا لم تستطع الأشعة أن تعطي الطبيب معلومات كافية، فإنه قد يكون من الضروي أخذ عينة )خزعة( لعمل التشخيص. المنظار التشخيصي هو أكثر الاجراءات أماناً، وأدقها للحصول على الأنسجة للتشخيص. إجراء النظره الثانية، أو تحديد مرحلة السرطان، قد يحتاج طبيبك لمعلومات بخصوص مرض سابق تم علاجه مثل السرطان. وهذا قد يحدث بعد العلاج ببعض أنواع العلاج الكيمياوي أو قبل البدء بإعطاء المزيد من العلاج الكيماوي. فحوصات ما قبل المنظار الجراحي: هناك حاجة لعمل تحليل للدم و تحليل للبول كما يحتمل عمل أشعة سينية او تخطيط كهربائي للقلب قبل المنظار الجراحي التشخيصي. سيقرر طبيبك أي نوع من التحاليل ضروري وسيراجع نتائج التحاليل التي تم عملها. فقد يطلب طبيبك عمل أشعة فوق صوتية كإختبار تشخيصي غير تداخلي. في كثير من الحالات سيتم التزود بمعلومات تسمح للجراح بفهم أفضل للمشكلة التي تعاني منها داخل بطنك. وكذلك يقال عن الأشعة المقطعية لرؤية محتويات البطن التي تظهر "خارطة طريق" لتجويف البطن. التخدير اللازم؟ يعمل المنظار الجراحي التشخيصي اما تحت التخدير الموضعي مع مسكن او تحت التخدير الكامل. وسيقرر الجراح والمخدر بالتعاون معك طريقة التخدير لعمل جراحة ناجحة وآمنة. يمكن حقن التخدير الموضعي بجلد جدار البطن لتخدير المنطقة تماماً و السماح بوضع المنظار الجراحي بشكل آمن. يشعر معظم المرضى بشيء مثل لسع النحل تدوم لثانية او ثانيتين. تعطى جرعات صغيرة من المسكن بحقنة وريدية في نفس الوقت التي تسمح للمريض بالشعور بما يعرف بالخدر الجزئي بحيث يكون المريض نائماً مع وجود الوعي. عندما يتم الوصول الى نوم عميق كاف ويسيطر التخدير الموضعي يتم وضع الغاز بتجويف البطن. يفضل التخدير الكامل للمرضى الصغار الذين لا يستطيعون الاستلقاء ثابتين على طاولة الجراحة او لديهم حاله صحية يفضل فيها عمل التخدير الكامل لهم. ينتهي معظم المرضى بطلب التخدير الكامل بالرغم من تفضيلهم للتخدير الموضعي مع المسكن كما انه تختلف طرق التخدير المناسبة من مريض لآخر. التحضيرات الضرورية: بعد أن يناقش معك الجراح المخاطر الممكنة و الفوائد من العملية، سيتم التوقيع على موافقة خطية على العملية. يفضل الإستحمام في الليلة السابقة او صباح يوم العملية. تعمل معظم اجراءات المنظار الجراحي التشخيصي كحالات يومية لا تحتاج إلى المبيت في المستشفى. يجب ألا تأكل أو تشرب لمدة ست ساعات قبل العملية . قد يكون مطلوباً قبل العملية اجراء تحليل الدم العادي مع تحليل البول والاشعة السينية. اذا كنت تتناول الادوية يومياً فعليك مناقشة ذلك مع الجراح قبل العملية حيث يمكن ان تحتاج الى تناول بعضها او جميعها في يوم العلمية مع ماء قليل. اذا كنت تتناول الاسبرين أو فيتامين ه او ادوية سيولة الدم او التهاب المفاصل، فإن عليك مناقشة ذلك مع الجراح حتى يتم ايقاف تناولها في الوقت المناسب قبل العملية. سيتوجب عليك معرفة تاريخ وساعة حضورك إلى المستشفى. ستكون غالباً تحت تاثير المسكن اثناء العملية فعليك الترتيب بشكل الزامي لوجود شخص ما يقودك للمنزل. ستؤثر المسكنات على تحكمك او/ و استجابتك لبقية اليوم. كما يجب عليك الا تقود اوتقوم بتشغيل الاجهزة حتى اليوم التالي. المضاعفات المحتملة: قد يكون لأي عملية مضاعفات تعقبها، أكثر المضاعفات المتكررة لاي عملية هي النزيف والالتهاب، وهناك خطر قليل لمضاعفات اخرى، لكنها غير محدودة، إصابة الأعضاء الداخلية مثل الامعاء او المثانة او الاوعية الدموية. اذا كنت تعاني من الاستسقاء البطني فإن ذلك قد يتسرب من إحدى جهات العملية مؤقتاً قبل توقفه. إتصل بطبيبك: تأكد من الإتصال بالجراح او الطبيب اذا ما تطورت اياً من الحالات التالية: الحرارة فوق 38 درجة مئوية. تصريف من او احمرار أي جزء من فتحات العملية. ازدياد الانتفاخ البطني. النزيف. الارتجاف و الرعشة. استمرار الكحة او ضيق التنفس. عدم القدرة على التبول. الالم الذي لا يمكن السيطرة عليه بالادوية. د.إبراهيم شوباش إختصاصي جراحة عامة



تموز 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
24252627282930
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930311234

اخر الأخبار

وزيرة السياحة والاثار ترعى حفل اطلاق وحدة متخصصة لسياحة المؤتمرات

أعلنت هيئة تنشيط السياحة وبالتعاون مع مشروع السياح...

جمعية المستشفيات الخاصة تشارك في معرض كازاخستان الدولي للسياحة

تشارك جمعية المستشفيات الخاصة ومجموعة من المستشفيا...

فارمسي ون تشارك باليوم الطبي المجاني مع اورانج

شاركت مجموعة فارمسي ون في اليوم الطبي المجاني الشا...
عرض المزيد

النشرة الدورية