Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> طب العيون >> الكسل البصري / د. مصطفى مهيار

الكسل البصري / د. مصطفى مهيار


الكسل البصري مرض يصيب عيون الأطفال لأسباب مختلفة ولا يمكن علاجه إلا في فترة زمنية محدودة ولذلك لابد من فحص مسحي ) Screening ( لعيون الأطفال في سن 4- 3 سنوات لاكتشافه، وفي حال تم تشخيصه فلا بد من التعاون بين الوالدين وطبيب عيون الأطفال لتصحيحه.
 
ما هو كسل العين؟
هو ضعف النظر في إحدى العينين التي لم تنمُ بها القدرة على الإبصار بشكل جيد أثناء فترة الطفولة المبكرة ويطلق عليه أحياناً )العين الكسولة(.و هو يظهر بين الأطفال بنسبة تصل إلى 2 – 3 %.
وأفضل وقت لعلاج هذه الحالة هو فترة الطفولة المبكرة.
 
كيف تتكون القدرة الطبيعية على الإبصار؟
يستطيع الأطفال حديثي الولادة الرؤية، وتنمو حاسة الرؤية لديهم باستعمال كلتا العينين معاً و إذا لم يستطع الطفل استعمال إحدى عينيه بشكل طبيعي فإن حاسة الإبصار لا تنمو بها بشكل سليم وقد تتدهور أيضا وبعد مرور 10 سنوات من العمر يكون الجهاز البصري قد اكتمل نموه.
 
إن نمو القدرة على الرؤية باستعمال كلتا العينين بالتساوي عامل مهم لتكون البصر الطبيعي وبما أن العديد من الأعمال لا يسمح بها إلا لذوي النظر السليم في كلا العينين ونظرا لاحتمال فقدان الإبصار في إحدى العينين نتيجة لحادث ما أو مرض فيجب أن تكون العين الأخرى ذات قدرة جيدة على
الإبصار.
لكل هذه الأسباب يجب تشخيص وعلاج كسل العين بسرعة قدر الإمكان.
 
متى يجب اختبار النظر؟
ينصح بأن يتم اختبار النظر عند الأطفال قبل أو عند 4 سنوات من العمر بواسطة طبيب العيون وفي بعض الأحيان مثل وجود حالات سابقة بالعائلة مصابة بحول في إحدى العينين أو الكتاراكت )المياه البيضاء( أو الجلوكوما )المياه الزرقاء( فإنه ينصح باختبار النظر بدءاً من سن 3 سنوات.
 
ما هي أسباب كسل العين؟
قد يحدث كسل العين لأي سبب يؤثر على الإستعمال الطبيعي للعينين وعلى تطور ونمو حاسة الأبصار، وكثيراً ما تنتقل الحالات المصاحبة لكسل العين وراثياً.
 
هناك ثلاث أسباب رئيسية لكسل العين؟
الحول:
ويظهر كسل العين بصورة أوضح مع حالات الحول )انحراف العينين (. والعين المنحرفة عادة ما تتوقف عن العمل لتجنب الرؤية المزدوجة ويستعمل الطفل العين السليمة فقط.
عيوب الانكسار الضوئي:
أن عيوب الانكسار الضوئي هي بعض الحالات التي تعالج بارتداء النظارات الطبية، ويظهر كسل العين لأن إحدى العينين تفقد تركيزها بسبب وجود طول أو قصر نظر أو أستجماتزم بها.
والعين الضعيفة تتوقف عن العمل وتصبح كسولة، وفي هذه الحالة تظهر العينان بصورة طبيعية لكن واحدة منها يصبح إبصارها ضعيفاً. وهذا هو أصعب أنواع كسل العين في التشخيص لأنه يحتاج قياسات دقيقة للنظر.
عتامة النسيج الشفاف للعين:
بعض أمراض العين مثل الكتاراكت )عتامة عدسة العين  الداخلية الشفافة( تؤدي لكسل العين ويحدث ذلك لأن عتامة العدسة تؤدي لمنع تركيز الصورة داخل العين وبالتالي ظهور كسل العين عند الأطفال.
كيف يتم تشخيص كسل العين؟
ليس من السهل التعرف على حالة كسل العين فقد لا يعلم الطفل أن لديه عيناً سليمة وأخرى ضعيفة ، ولا يمكن للأبوين معرفة أن هناك مشكلة إلا إذا كان الطفل لديه عين منحرفة أو أحد العيوب الأخرى الواضحة.
ويمكن تشخيص كسل العين بملاحظة وجود فرق في القدرة على الإبصار بين العينين إلا أن ضعف النظر في إحدى العينين لا يعني بالضرورة أن الطفل لديه كسل في هذه العين، ويمكن تحسين النظر بوصف نظارة طبية للطفل.
كما يقوم طبيب العيون بفحص العين من الداخل للتأكد من عدم وجود حالات مرضية أخرى تكون سبباً في ضعف الإبصار مثل:
الكتاراكت )المياه البيضاء (.
الإلتهابات.
الأورام.
بعض أمراض الجزء الداخلي من العين.
 
كيف يتم علاج كسل العين؟
لعلاج كسل العين يجب إجبار الطفل على استعمال العين الضعيفة وذلك بتغطية العين السليمة لمدة أسابيع أو شهور حسب الحالة وحتى بعد عودة قوة الإبصار للعين الضعيفة فإن تغطية العين السليمة على فترات خلال السنين الأولى من العلا ج قد يكون ضرورياً للحفاظ على نمو القدرة على
الإبصار للعين الضعيفة.
يمكن وصف استعمال النظارات الطبية لتصحيح أخطاء انكسار الضوء داخل العين، وإذا كان استعمالها وحده غير كاف لتحسين النظر فان تغطية العين السليمة يصبح ضرورياُ.
 
إهمال علاج كسل العين قد يتسبب في مشاكل عديدة منها:
قد تصاب العين الكسولة بعيب خطير ودائم قد يفقدها البصر.
فقدان الإحساس بالعمق ) الرؤية الثلاثية الأبعاد (.
وإذا أصيبت العين السليمة بمرض ما أو إصابة شديدة فذلك يعني فقدان جزء كبير من القدرة على الإبصار في كلا العينين مدى الحياة.
وعادة يعطي الطبيب بعض التعليمات للطفل وأبويه لعلاج كسل العين، لكن الدور الأكبر يقع على عاتق الأبوين لتنفيذهم، حيث أن الأطفال قد لا يتقبلوا بسهولة تغطية إحدى العينين خاصة عند اعتمادهم عليها بشكل كامل للرؤية ويظهر دور الأبوين لإقناع الطفل بأهمية ذلك بالنسبة له.
 
وأخيراً فإن علاج كسل العين يعتمد على:
مدى شدة كسل العين.
عمر الطفل عند بدء العلاج
ففي حالة تشخيص وعلاج كسل العين مبكراً فإن تحسن النظر يحدث في معظم الحالات ، وفي بعض الحالات يستمر العلاج حتى وصول الطفل سن 10 سنوات ، ولا يعود كسل العين عادة بعد ذلك للظهور.
كسل العين المصاحب للحول أو عيوب انكسار الضوء في العينين يمكن علاجه بنجاح في سن متقدمة عن كسل العين المصاحب لعتامة أنسجة العين.
 
د. مصطفى مهيار
استشاري طب وجراحة العيون
 
 



نيسان 2019 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
303112345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930123
45678910

النشرة الدورية