Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> القطاع الطبي المؤنث >> السيدة لورا فرح - استشارية التغذية الطبية والعلاجية

السيدة لورا فرح - استشارية التغذية الطبية والعلاجية


بما أن الجسم السليم يعتمد على الغذاء السليم وأن الغذاء السليم هو دواء لكل داء ونظراً لتزايد اهتمام الناس بالوقاية من أمراض العصر كالسكري والكولسترول والضغط وغيرها فقد قررت استشارية التغذية لورا الخوض بمجال الاستشارات الغذائية لتقديم الإرشادات الخاصة. وهنا تبدأ قصة نجاحها. هل لك بأن تحدثينا عن قصة نجاحك؟ وكيف تمكنت من الوصول إلى هذه المكانة المرموقة؟ منذ صغري وأنا أرغب في دراسة موضوع يفيدني ويفيد الأقارب والأصحاب وبالأخص عائلتي وأطفالي في المستقبل فاتجهت إلى مجال دراسة التغذية والتصنيع الغذائي وقمت بتأسيس مركز خاص للإستشارات الغذائية. ولم يمنعني أي شىء عن العطاء والإستمرار في العمل بحيث كنت دائماً اتلقى المساعدة والتشجيع المستمر على المتابعه والإستمرار في العمل من قبل والداي وزوجي كون بالإضافة لعملي اليومي كنت أهتم دائماً بالقراءة والكتابة لمواكبة كل ما هو جديد في علم التغذية والحميات الغذائية وتقديم هذه المعرفة للقراء فقمت بإصدار كتيبات علمية تناولت فيها عدة مواضيع صحية تغذوية وكذلك نشر مقالات علمية خاصة بالتغذية في العديد من الصحف والمجلات المحلية والعربية. وتقديم محاضرات خاصة بالتغذية في العديد من المؤسسات والشركات. وعن التحديات تضيف الأخصائية لورا من المعروف دائماً أن النجاح في العمل يتطلب الكثير من التضحيات حيث انني أقضي وقتاً طويلاً في العمل وفي كثير من الأحيان أجد نفسي مضطرة لإكمال جزء من العمل في المنزل بالإضافة إلى الواجبات الأسرية المعتادة التي يجب علي أن أهتم بها كوني أم لطفلين وهذا الأمر بحد ذاته يتطلب مني بذل الكثير من الجهد لمتابعة شؤونهم ومتطلباتهم المختلفة والتنظيم بين العمل والحياة الأسرية والإجتماعية وكنت اعتبر أن كل يوم عمل تحديا جديداً لي لأستطيع أن أثبت من خلاله أن خياري كان صحيحاً منذ البداية وهذا لم يكن ليستمر لولا شغفي وحبي لمهنتي وعملي. برأيك كيف أسهمت المرأة في تقدم القطاع الطبي الأردني؟ تعد المرأة إحدى أهم الأطراف المساهمة في جهود التنمية وفي مواجهة التحديات العلمية والعملية بما لا يقل عن دور الرجل بإعتبارها تمثل نصف الموارد البشرية أو أكثر في المجتمع فالمرأة اليوم نجدها تعمل في كافة التخصصات الصحية من طبيبات وممرضات وفنيات أشعة ومختبر وغيره مما ساهم كثيراً في النهوض بالخدمات الصحية والطبية فالمرأة في الأردن تعيش عصرها الذهبي حيث أنها تشارك في جميع المجالات الطبية. فإننا اليوم نجد في الأردن الكثير من قصص النجاح لنساء عاملات في المجال الطبي الأردني مما سيكون له الأثر الإيجابي لطموح الجيل القادم من النساء للنجاح والتقدم. ما هي رسالتك التي تودين إيصالها لكل طبيبة في طريقها إلى الاختصاص ؟ رسالتي: أن الناجحون والفاشلون لا يختلفون كثيراً في رغبتهم في تحقيق الهدف والفرق الوحيد بين الناجح والفاشل هو أن الناجح يريد أن يحقق ما لا يريد الفاشل تحقيقة فالنجاح هو سلم لا أحد يستطيع أن يتسلقه وهو يضع يدية في جيوبه وإنما يحتاج إلى جهد ومثابرة وعمل مستمر لمواكبة كل ما هو جديد وحديث في علم التغذية كونه أصبح جزء مهم لعلاج العديد من الأمراض فالدواء والغذاء يسيران معاً للوصول إلى الشفاء. من هنا أنصح كل من هو في طريقه إلى الإختصاص بمواكبة كل ما هو جديد في العلم فكل شيء في هذه الحياة يستحق العمل وبذل الجهد من أجل الوصول اليه وإلى ثقافة غذائية عالية.



تشرين الأول 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
30123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031123
45678910

اخر الأخبار

الخدمات الطبية الملكية تعلن رسمياً موعد فعاليات مؤتمرها الدولي التاسع

أعلنت الخدمات الطبية الملكية اليوم الخميس, في الإج...

المستشفى التخصصي يدعم حملة افحصي وطمنينا

دعم المستشفى التخصصي حملة سرطان الثدي افحصي وطمنين...

انطلاق فعاليات المؤتمر العاشر لجمعية جراحي الكلى والمسالك

أقيم في فندق حياة عمان فعاليات المؤتمر العاشر لجمع...
عرض المزيد

النشرة الدورية