Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> سكري صحي >> السكري و السفر/ د. عمر أبو حجلة

السكري و السفر/ د. عمر أبو حجلة


ان الهدف من علاج أي مريض هو أن يتمتع الإنسان بالحيوية و الطاقة و ممارسة حياته اليومية بدون مصاعب، وهذا ينطبق على السكري فلا يجب أن يشكل المرض و بكافة أنواعه أية مشاكل عند السفر إذا ما اتخذت بعض الإجراءات قبل وأثناء السفر وعند الوصول.
 
قبل السفر :
التطعيم: يجب على مريض السكري معرفة الأمراض المنتشرة في المناطق المقصود السفر إليها، وأخذ المطاعيم اللازمة، وليس هناك أية أضرار من أية مطاعيم تستخدم للوقاية من هذه الأمراض عند مرضى السكري .
 
الأدوية: يجب أخذ ضعف كمية الأدوية التي قد يحتاجها المريض أثناء فترة بقائه في الخارج، وهذا ينطبق على الأنسولين و الأقراص الخافضة للسكر، وكذلك على أشرطة فحص السكر، وبقية مستلزماتها وشرائط البول والأسيتون، وكذلك حقن الجلوكاجان، حتى لا يتعرض الى نقص في هذه المواد، في حال تأخر عودته إلى بلد الإقامة في الموعد المحدد.
الأنسولين: هناك ملاحظة يجب الإنتباه لها، حيث أنه في بعض البلدان توجد نوعيات من الأنسولين بتركيز مختلف حيث كل ملل أو سم من الأنسولين على 40 وحده، مثل فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، إسبانيا، يوغسلافيا، التشيك، النمسا، روسيا، تونس، الجزائر، مصر، سوريا، الصين، اليابان، كوريا، كينيا ونيجيريا، وكذلك يجب التأكد من أن مصدر الأنسولين ونوعه مطابق لما يستعمله المريض في
بلده. ويجب حمل بطاقة أثناء السفر تحمل معلومات عن السكري والعلاج المستخدم وكميته اليومية إن كان أقراصاً او أنسولين ويفضل أخذ تقرير من الطبيب المعالج قبل السفر .
 
أثناء السفر :
يجب الإحتياط بحمل بعض الوجبات الخفيفة لضمان تواجدها في متناول اليد في حال هبوط السكر، وهذا يحدث نتيجة تأخير مواعيد السفر او أوقات تقديم وجبات الطعام، و كذلك حمل بعض الأدوية لمعالجة دوار السفر او القيء حتى لا يؤثر ذلك على مستويات السكر، و يجب حمل أدوية السكر في حقيبة اليد )أقراص او أنسولين( وعدم وضعها في حقائب الملابس، حيث قد تتعرض للضياع او
التأخير او التلف.
يجب معرفة ان أشعة إكس لفحص الأمتعة لا تتلف الأنسولين. ويجب التذكير بعدم البقاء في وضع الجلوس طيلة الرحلة، لأن ذلك يعرض القدمين للتورم وحدوث الجلطات، لذلك ينصح بالسير في الأماكن المسموح بها كلما أمكن و لبس أحذيه خفيفة ومريحة وينصح بعدم تناول الكحول أثناء السفر لان ذلك يؤدي إلى الجفاف.
 
تغيير التوقيت و جرعات الأنسولين :
إذا كان الإتجاه نحو الشرق أي أن الوقت سوف يكون متقدماً عن بلد المغادرة فيجب إنقاص جرعة الأنسولين اليومية بمقدار 2- 4 % لكل ساعة متقدمة، والقيام بعكس ذلك إذا كان السفر نحو الغرب حيث يكون الوقت مبكراً عن بلد المغادرة فتزيد جرعة الأنسولين اليومية لمقدار 2- 4 %
لكل ساعة وسوف يقوم الطبيب بشرح ذلك بصوره أفضل.
 
عند الوصول :
في السفر يكثر التنقل والمشي. وتزداد فرصة التعرض لهبوط السكر فيجب مراعاة فحص السكر بإستمرار وتناول كميات أكبر من النشويات او تخفيف كمية الحبوب او الأنسولين.
في الأجواء الحارة تزداد نسبة إمتصاص الأنسولين وقد يؤدي ذلك لهبوط السكر. يجب أخذ الحيطة و لبس الأحذية المناسبة وعدم السير بقدمين حافيتين وعدم تعريض القدمين لأية صدمات.
يجب عليك الإلتزام بوسائل النظافة العامة في تناول الغذاء والمشروبات، حتى لا تتعرض لمشاكل الإسهالات والقيء وأن تختار من الأطعمة ما هو بديل للأطعمة المعتاد عليها.
في حالة المرض او إرتفاع الحرارة، إتبع ما هو مكتوب في باب الأمراض العرضية ومرضى السكري.
بإتباع هذه الإرشادات البسيطة والتخطيط للسفر سوف يتمكن مريض السكري من الإستمتاع بإجازته والسفر دون أية مشاكل، مثله مثل الإنسان العادي.
 
تمنياتنا لكم برحلة سعيدة وإجازة ممتعة.
 
الدكتور عمر أبو حجلة
استشاري الغدد الصماء والسكري
 
 



كانون الأول 2019 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
30123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031123
45678910

النشرة الدورية