Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> ريبورتاج >> السكري والضعف الجنسي هل هناك من ارتباط؟

السكري والضعف الجنسي هل هناك من ارتباط؟


بمجرد إصابة الرجل بمرض السكري تبدأ الأفكار السوداء تغزو عقله  وفكره بأن حياته الجنسية ستتدهور وتسوء وبأنه لن يستطيع ممارسة حياته الجنسية كما في السابق، ناهيك عن ما سيقوم بسماعه من الآخرين من معلومات خاطئة لا تكون مبنية على أسس علمية صحيحة ولكنها شائعة ومنتشرة بين الناس .
فهل حقاً يؤثر هذا المرض على حياة الرجل الجنسية ؟ وكيف ؟ ولماذا ؟ ومتى ؟ وهل يؤثر أيضا على حياة المرأة الجنسية ؟ وكيف يمكننا تنجب حدوث مثل هذه المضاعفات لمرض السكري؟ كل هذا وأكثر سنعرفه واياكم من خلال تسليطنا للضوء على هذه النقطة الحساسة من خلال اللقاء الذي اجريناه مع الدكتور سامي حداد – اختصاصي الغدد الصماء والسكري، مستشار الأمراض التناسلية والعقم ( رجال )، عضو الجميعية الإيطالية للأمراض التناسلية والعقم- ليحدثنا أكثر عن هذا الموضوع وليقوم بتزويدنا بالمعلومات العلمية القيمة الصحيحة .
بداية  قال الدكتور سامي حداد أنه من أحد مضاعفات مرض السكري التأثير على الحالة الجنسية للرجل المصاب به وعلى نشاطه الجنسي، فمرض السكري يؤثر على الأعصاب والأوعية الدموية المنتشرة بجميع أنحاء جسم الإنسان، وبالتالي تصبح كمية الدم التي تصل إلى الأعضاء التناسلية أقل .
وأوضح بأن الانتصاب هو وصول كمية اضافية من الدم وبقاء هذه الكمية داخل الشريان لحين إتمام العملية الجنسية، فإذا أصبحت الكمية أقل هذا يعني بأن هناك مشكلة في الشريان، وانه من الضروري معرفته بأن العملية الجنسية عملية معقدة جداً تدخل فيها  الأعصاب والأوعية الدموية وتؤثر فيها الحالة النفسية بشكل كبير،  فربما يكون مرض السكري لا علاقة له بالضعف الجنسي عند الرجل .
وبين د. سامي بأنه ليس من السهل تحدد بأن السكري هو السبب في التأثير على القدرة الجنسية للرجل، فمن الضروري إجراء العديد من الفحوصات والتحاليل الطبية لإثبات ذلك، واضاف على أنه في الغالب يحتاج المرض العديد من السنوات حتى يظهر تأثيره على حياة الرجل الجنسية .
وأكد بأنه لا يوجد أي تأثير سلبي لأدوية مرض السكري على قدرة الرجل الجنسية بل على العكس بل تحسنها من خلال ضبط مستوى السكر في الدم، على عكس بعض الأدوية الأخرى التي قد يكون لها تأثير سلبي كأدوية الضغط مثلاً .
وفسر د. سامي بأنه بالإمكان السيطرة على مضاعفات مرض السكري بشكل عام ومضاعفاته على الحياة الجنسية بشكل خاص من خلال  السيطرة على المرض منذ بداية اصابة  الشخص به، بأن يقوم بمراجعة الطبيب الأخصائي وأخذ العلاج الصحيح واتباع الحمية الغذائية الخاصة بحالة المريض بشكل سليم، كل هذا يمنع حدوثها بشكل مبكر ويخفف من حدتها إن حدثت، حيث أكد على ان تنظيم مستوى السكر بعد الاصابة بالمرض بمدة  يساعد ولكن لا يساعد كما لو تم تنظيمه منذ بداية الاصابة به.
وأوضح  بانه يختلف تأثير مرض السكري على المصاب به من شخص إلى آخر فليس كل المرضى يتاثرون بنفس الدرجة والحدة، فلكل شخص وضعه الخاص به ولا نستطيع التعميم هنا .
وعلى صعيد متصل أشار د. سامي بأنه لايوجد دراسات لغاية الآن تؤكد تأثير مرض السكري على حياة المرأة الجنسية، ولكن من الناحية النظرية من الممكن ان يكون له تاثير، وعاد وأكد بأن العملية الجنسية عملية معقدة مرتبطة بكثير من الأمور كالهرمونات والحالة النفسية، فمن الصعب تأكيد بأن السكري هو المسبب لهذا الضعف إلا عن طريق العديد من الفحوصات والتحاليل الطبية .
وقال د. سامي بأنه من الجدير معرفته جيداً بأن مرض السكري ليس له علاقة بعدم الإنجاب فهما موضوعان مختلفان تماما، فالقدرة الجنسية تختلف أختلاف تام عن الخصوبة والإنجاب.
واخيراً ينصح د. سامي جميع القراء بانه ومنذ اصابة الشخص بالسكري عليه مراجعة الطبيب المختص بالغدد الصماء والسكري حيث انه سيقوم بمتابعة حالته الصحية كاملة وبإجراء جميع الفحوص الدورية اللازمة، وإعطائه النصائح والمعلومات التي سيقوم بالاستفادة منها في حياته اليومية للتعامل السليم مع المرض، فالعلاج لا يرتبط فقط بأخذ الدواء بل يرتبط بالكثير من الجوانب التي سيقوم الطبيب المختص بالإشراف الدقيق عليها .
 



آذار 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
25262728123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
1234567

النشرة الدورية