Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> رياضة و صحة >> الرياضة وتأثيرها على الدماغ / مرام الفقهاء

الرياضة وتأثيرها على الدماغ / مرام الفقهاء


لقد أثبتت الشواهد البحثية الكثيرة -والتي أصبحت من المسلمات العلمية في الأدب الثقافي الرياضي البحثي أن التمارين الرياضية بجانب تطوير المظهر البدني عن طريق التفكير بالبدن تعمل على تطوير مهارات التفكير عند الإنسان.
 
العلاقة بين الدماغ والبدن علاقة معلومة، حيث يؤثر العقل في البدن ويؤثر البدن بالعقل. لهذا قد نذهب للقول بأنك يمكن أن تدرب الدماغ لإحداث تغيير في الدماغ ويمكن أن تدرب البدن لإحداث تغيير في البدن. فتدريب الدماغ )العقل( ينتهي بتطور الدماغ )العقل( ويؤجل هبوط الإدراك أيضاً.
ونرجع لنتائج البحوث العلمية الأخرى لنستل هذا القول:
)تعمل التمارين البدنية على زيادة سرعة التفكير وتسمح للإنسان بتعلم قضايا أكثر تعقيداً(.
وضح الممثل المشهور أرنولد شوارزنجر حاكم كاليفورنيا وبطل كمال الأجسام سابقاً في كتابه، أن الفائدة التي يجنيها من سباقاته هي طريقة الربط الذهني الذي يستخدمه لتنفيذ التمارين الرياضية، فهو يركز ذهنياً على تمرين العضات التي يريد تحسينها فقط في كل وحدة تدريب. وهذا التركيز هو الذي يساعده على تطوير بينيته العضلية، بحسبه.
وقد لا يجد الشخص العادي تفسيراً علمياً لهذا التقرب العقلي للتمارين الرياضية، ولكن ما يفعله شوارزنجر هو ربط الدماغ )العقل( بالجسم )التمارين(.
 
لقد أثبت البحث العلمي والدراسات المتعددة بأن المشي يزيد من دوران الدم ويساعد على تزويد الخلايا بالأوكسجين وهذا
بدوره يحسن من وظائف الدماغ. وبالرغم من أن رياضة المشي لا تستهلك قيم تجهيزات الأوكسجين أو الجلوكوز التي يحتاجها الدماغ في عمله، فقد وجدت دراسات كثيرة رابطاً إيجابياً بين ممارسة النساء رياضة المشي المنتظمة وتحسن ذاكرتهن، وتزداد
 
أهمية هذه النتائج مع تقدم الإنسان بالعمر حيث تبدأ الذاكرة بالضعف تدريجياً.
لقد تبين بأن الركض يفعل فعله الإيجابي في شحن الخلايا الدماغية، وهذا يعني أن زيادة شدة التدريب من المشي للركض له مفعول سحري على الخلايا الدماغية. لذلك أكد العلماء المختصون في دراسة سلوك الدماغ بأن التمارين
الرياضية )تحمي( وظائف الدماغ خلال التقدم بالعمر مما يؤخر أو يجنب الإنسان بعض أمراض الدماغ المرتبطة بالتقدم بالعمر. فالتمارين الرياضية )وفقاً للبحوث( قد تساعد على تجنب ومنع مرض الزهايمر. ووفقاً لدراسات معتمدة أخرى فإن النشاطات العضلية )التمارين الرياضية( تساعد على إبقاء مستلمات الدماغ نشطة، مما يبقي قابلية الذاكرة والإدراك في أعلى مستوياتها عند البشر، أما عندما تتوقف النشاطات البدنية تضيع هذه المستلمات وحالما تعاد النشاطات البدنية تعود تلك المستلمات )سبحان الله(، وهذا يفسر علمياً لماذا يجد بعض الناس تحسن التفكير وحتى المناقشة خال المشي.
في الخلاصة يمكن القول أن تنفيذ التمارين البدنية يساعد على الاحتفاظ بصحة عقلية ويسهل على الفرد التعامل وإدارة القلق والضغوط والإحباط. وهذه النتائج هي نماذج لتظهر تأثير التمارين الرياضية في الفعاليات العقلية، حيث هناك مركزاً للوظائف العاطفية في أدمغتنا.
ولقد تم اختصار العلاقة بين التمارين الرياضية والدماغ بدراسات في العلاقة الصحة العقلية والتمارين البدنية وكانت هذه النقاط المهمة:
تقلل التمارين الرياضية من الكآبة.
تقلل التمارين الرياضية من القلق.
تقود التمارين الرياضة إلى خفض الضغوط.
تساعد التمارين الرياضية على مواجهة الأرق.
تقلل التمارين الرياضية من السلوك الادماني.
تساعد التمارين الرياضية على تعزيز احترام الذات.
إن تأثير التمارين الرياضية على الصحة العقلية يكون شاملاً، بغض النظر عن الجنس واللون والعمر.
 
كيف نتدرب من أجل صحة عقلية أفضل؟
يعتبر المشي فردياً أو مع جماعة من أفضل التمارين المرتبطة بالصحة العقلية، والتي يطلق عليها علماء النفس بتمارين الضغط الهوائي. وتنفذ هذه التمارين من  5- 7 مرات في الأسبوع، وحالما يظهر التأثير الإيجابي لتمرين في اليوم الأول نتبعه بتمرين في اليوم التالي وهكذا فتكون البداية بشدة متوسطة من دون الحاجة لضغط عال، فقط ابدأ لأجل المتعة، أما بالنسبة للوقت فتكون البداية بأي عدد من الدقائق شرط التدرج في الزيادة يوماً بعد يوم للوصول للهدف النهائي الذي يتراوح بين 30 - 60 دقيقة.
غير أن شيئاً لم يذكر حول تأثير الرياضة على المخ، والتي أوضحتها الدراسة، بأن رياضة المشي تزيد من كفاءة القدرة العقلية من 15 - 20 % في المائة، وبالتالي فإن رياضة المشي تؤدي إلى إنعاش الذاكرة.
وأكدت الدراسة أن من يقوم بجميع أعماله اليومية سيراً على الأقدام تتسم تصرفاته بالسرعة ويستطيع حل مشكلاته
والخروج من الدائرة المغلقة بيسر. إضافة إلى أن النشاط الجسماني يزيد من عدد النيورنات «وحدة الجهاز العصبي »
وينعش عملية الاتصال فيما بينها. وقد تعزز الآمال في مكافحة داء الزهايمر بشكل أقوى وأسرع وأذكى.
 
مرام الفقهاء
تربية رياضية - الجامعة الأردنية
 



كانون الأول 2018 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
24252627282930
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930311234

النشرة الدورية