Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> طب وجراحة الفم والاسنان >> الفحوصات المخبرية والأسنان / إعداد : نور سامي شنك - بإشراف : د. عماد الخطيب

الفحوصات المخبرية والأسنان / إعداد : نور سامي شنك - بإشراف : د. عماد الخطيب


الفحوصات المخبرية والأسنان
 
قبل حين من الزمن، لم تكن أمراض اللثة والأسنان أو الأمراض المتناقلة في عيادات الأسنان تشكل أي قلق عند مراجعي هذه العيادات، أما اليوم ومع ازدياد عدد الأمراض وأنواعها وأشكالها وطرق انتقالها، فقد باتت عيادات الأسنان احدى أهم أسباب انتقال بعض الأمراض بين الأشخاص، وخاصة عند تلك التي تفتقد لظروف التعقيم السليمة وتلجأ إلى تكرار استخدام الأدوات نفسها بين المراجعين.
وتعتبر فيروسات الكبد بنوعيها
C,B
وفيروس نقص المناعة المكتسبة
HIV
من أهم الأمراض التي تم اكتشاف انتقالها عبر عيادات ومراكز الأسنان.
وتنتقل هذه الفيروسات من مريض لآخر عن طريق رذاذ الدم العالق بالأدوات المستخدمة، وجهاز الشفط المستخدم أثناء معالجة الأسنان .
أما بالنسبة لبعض الأمراض التي تصيب اللثة والتي يمكن كشفها بالفحوصات المخبرية فقد تشمل الالتهاب القلاعي الناتج عن فيروس
 .Herpes Simplex 1
والالتهابات الناتجة عن البلاك البكتيري الذي يمكن أخذ عينة منه وزراعتها لتحديد نوع المضادات الحيوية المناسبة، وخاصة عند تكرار الالتهاب، كذلك الكشف عن وجود فطر الكانديدا
Candida albicans
والتي تصيب الأشخاص الذين لديهم أطقم أسنان متحركة أو الرضع، وكذلك المصابين بأمراض نقص المناعة المكتسبة .
كما تظهر الفطريات عند المرضى الذين يستخدمون المضادات الحيوية بكميات كبيرة ولفترات طويلة مما يؤدي إلى نقص عددالبكتيريا الطبيعية
Normal flora
في الفم، وبالتالي نمو الفطريات وانتشار الإلتهابات على شكل تقرحات بيضاء أو حمراء في باطن الفم وبين الأسنان ويتم فحصها بأخذ مسحة من هذه التقرحات وزراعتها في المختبر .
من ناحية أخرى قد تساعد اللثة على الكشف عن بعض الأمراض المتعلقة بسمية المعادن الثقيلة مثل الرصاص حيث يتحول لون اللثة إلى الأزرق، وتعتبر علامة هامة لتشخيص هذا النوع من التسمم.
وللفحوصات المخبرية دور هام جداً في ما قبل الجراحات السنية بالنسبة لمرضى السكري غير المنتظم والضغط، وكذلك مرضى فقر الدم الحاد بانواعه، والمرضى الذين يعانون من مشاكل القلب وأمراض التخثر، ذلك لأن هؤلاء المرضى قد يعانون من تأخر التئام الجروح وكذلك طول زمن النزف من اللثة أو من مكان الجرح السني، أو قد لا يحتملون البنج بتراكيز عالية .
ومن أهم هذه الفحوصات :
- فحوصات السكر والسكر التراكمي
H6Aic
عند مرضى السكر غير المنتظم .
- فحوصات وظيفة الكلى وأيونات الدم عند معظم مرضى الضغط والقلب وتشمل
.K+,Na+,Urea,Creatinin
- فحص
CBC
وهو تعداد الدم الشامل للتأكد من قوة دم المريض
Hb
في حال تعرض لنزف سني وكذلك معرفة عدد الصفائح الدموية.
- وغيرها من فحوصات لزمن التخثر والنزف خصوصاً عند مرضى القلب والمرضى الذين يتعاطون المميعات بشكل يومي
.(Clotting time, Bleeding time, PTT, PT, INR)
ومما يجدر ذكره أنه في بعض الحالات عند وجود أكياس دموية أو دهنية أو أكياس التهابية باللثة أو تحت الأسنان أو اللسان أو بالتجويف الفموي بشكل عام ، فقد يلجأ الطبيب إلى استئصالها وإرسالها إلى مختبر الأنسجة والخلايا
Histopathology
لفحصها ومعرفة نوعها واحتمالية تكرار ظهورها.
وفي النهاية أسناننا وصحتنا ينبغي الاعتناء بها، خاصة أن ألم الأسنان لا يحتمل عند معظم الناس، كما أنه في حالة وجود التهاب وعدم معالجته قد ينتشر ويتسبب في مشاكل أخرى، ناهيك عن الألم الذي يسببه وتأثيره على الفرد.
" وابتسامتنا الجميلة تستحق الحفاظ عليها، ودمتم تتمتعون بأسنان ممتازة ولثة سليمة "



آذار 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
25262728123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
1234567

النشرة الدورية