Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> الراحة النفسية >> الجوانب النفسية لإصابات حوادث السير د. وليد سرحان

الجوانب النفسية لإصابات حوادث السير د. وليد سرحان


لا شك أن إصابات حوادث السير تؤدي إلى العديد من الإصابات العضوية وتترافق مع الكثير من المشاكل النفسية، منها ما يتعلق بالحادث وأخرى تتعلق بالإصابة. ما يتعلق بالحادث قد يكون المصاب قد تعرض للصدمة من هول الحادث وشاهد من حوله وهم يصارعوا الموت، وصارع هو الموت مما يتسبب في صدمة واضطراب ما بعد الصدمة، الذي قد يمتد فترات طويلة، وفيه استرجاع للفترة المؤلمة وابتعاد عن الحياة وعدم تحمل الإزعاج، وكما أن المصاب قد يكون المتسبب بالحادث الذي أصيب به هو وغيره وهذا يخلق عنده تأنيب ضمير واكتئاب قد يكون شديد. وأما ما يتعلق بالإصابة فقد يكون تأثير مباشر مثل إصابات الدماغ وما تسببه من إضطرابات نفسية ونوبات صرع وفقدان لبعض القدرات العقلية والحسية والحركية، أو أن الإصابة في أنحاء الجسم المختلفة وقد تكون شديدة وقد سببت شلل الأطراف السفلية وحطمت آمال المصاب وطموحة وهو مازال في ريعان الشباب، وقد تكون الإصابات بسيطة ولكن ينتج عنها رهاب وخوف وقلق وتغيير في الشخصية والسلوك. كل هذا قد يؤثر على سرعة شفاء المصاب وتأهيله، ولابد من أن تتم معالجة الحالة النفسية للمصاب حتى يكون قادر على استئناف حياته بعد الحادث، وهذا مع الأسف يتم إهماله في كثير من الحالات وقد لا يصلنا المصاب إلا بعد سنوات من الإصابة وعندما تصبح الإعاقات النفسية صعبة العلاج. د. وليد سرحان مستشار الطب النفسي



تشرين الأول 2018 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
293012345
6789101112
13141516171819
20212223242526
272829303112
3456789

النشرة الدورية