Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> التوحد >> التوحد و الحمية الغذائية الخالية من الجلوتين و الكاسين

التوحد و الحمية الغذائية الخالية من الجلوتين و الكاسين


 المركز الطبي للتوحد
إن الحمية الغذائية أمر هام للصحة، و بشكل عام فإن الخيارات الغذائية للإنسان تنعكس على صحته و نشاطه، و بالنسبة لأطفالنا، فإن خياراتنا الغذائية لهم، تؤثر في نموهم و تطورهم أيضاً.
التوحد، اضطراب عام في الجسم؛ اضطرابات الجهاز الهضمي، مشاكل جهاز المناعة، و الجهاز العصبي، و ضعف التخلص من السموم...الخ.
من مشاكل الجهاز الهضمي الموجودة زيادة نفاذية الأمعاء، التي  تسمح للبروتينات المهضومة جزئياً أو ما يسمى البيبتيدات بالمرور لتصل إلى الدم خاصة الجلوتين الآتي من القمح و الشعير و الشوفان و الجادوار، و الكاسين ومصدره الحليب و مشتقاته ، لهذه البيبتيدات  تأثير المخدر كالمورفين، و بالتالي فإنها قد تتسبب بالإرتباط بالمستقبلات الدماغية، و إلحاق الضرر به (تماماً كما يفعل أي مخدر آخر)، مما يعمل على التسبب بظهور، أو مفاقمة أعراض، التوحد، كما أنها تعمل على تحفيز نشوء التهابات في القناة الهضمية، كما أن هذه التأثيرات تم ربطها مؤخراً ببروتين الصويا.
 تتطلب الحمية التجنب التام لمصادر الجلوتين و الكاسين بنسبة 100%، و الاعتماد على بدائل القمح التي تشمل؛ الأرز و طحينه، و البطاطا و طحينها، و دقيق الحبوب، و دقيق جوز الهند، و بدائل الحليب و مشتقاته و تشمل: للحليب حليب الأرز، و حليب البطاطا، و حليب جوز الهند، و للزبدة زيت الزيتون، و الزيوت النباتية،  و للجبنة جبنة الأرز.
خطوات تساعد في تطبيق الحمية الغذائية الخالية من الجلوتين و الكاسين:
  • قبل البدء بالحمية، يوصى بإستشارة المختصين، لضمان وضع حمية غذائية صحية تؤمن للطفل متطلباته الغذائية، و الحصول على الوصفات الخاصة، و البدائل الجديدة، و طريقة إعدادها قبل البدء بالحمية.
  • ابدؤوا بالحليب و مشتقاته، و أدخلوا مكانه حليب البدائل غير المخالفة للحمية، ثم أزيلوا المشتقات الأخرى بالتدريج. وهذا يتطلب تناول الطفل المكملات الغذائية المحتوية على الكالسيوم،  لتعويض الكالسيوم لديه، بعدها قوموا بإزالة مصادرالجلوتين تدريجياً أيضاً، و ذلك بإزالة الأطعمة التي تعتمد على الطحين مثل : الخبز، البيتزا، البسكويت، الكيك .....الخ، و أضيفوا البدائل، و التي قد تكون باهظة الثمن على الكثير من الأهالي؛ الخبز الخالي من الجلوتين و الكاسين، الكيك الخالي من الجلوتين و الكاسين...الخ، مما قد يدفع العديد من الأمهات لتعلم كيفية إعداد هذه الأطعمة و أي شيء تودون إعداده غيرها و لكن من الطحين الخالي من الجلوتين.
  • في الوقت الذي تقومون به بالتخلص من الحليب و مشتقاته حاولوا أن تجعلوا الطفل يتذوق أطعمة خالية من الجلوتين، ليبدأ بالتعود على طعمها.
  • كونوا دقيقين فيما يتعلق بالحمية، وأخبروا أفراد الأسرة الآخرين و الأقارب و الأصدقاء، و الأشخاص المعنيين في المدرسة، بأن لا يتهاونوا فيما يتعلق بالحمية فيقدموا للطفل ما يرغب، ففي بعض الأحيان، فإن أية كمية قليلة من الجلوتين أو الكاسين  قد تلغي الآثار الإيجابية للحمية، و تؤثر في الطفل سلباً.
  • تذكروا دائماً قراءة ملصق المحتويات الغذائية الموجود على عبوات الأطعمة، لأن هذه الحمية و لتحقيق الفائدة، تعني الإبتعاد عن مصادر الجلوتين و الكاسين بنسبة 100% .إن أدنى كمية قد تضر بالطفل.
  • بعض مصادر الجلوتين و الكاسين لا تكون واضحة دائماً،  مثلاً : شراب الشعير، فول الصويا والشيبس، و التي ترش عادة بالطحين الأبيض أثناء تصنيعها، و هذه المحتويات لا تكون موجودة عادة على الملصق.
  • لا تكثروا للطفل من البدائل غير الصحية، حتى و إن كانت مصنوعة خصيصاً لمتبعي الحمية مثل الكيك و البسكويت و الحلوى...الخ، وذلك لأن السكر الموجود في هذه الأطعمة قد يؤدي إلى زيادة الخمائر، التي تكون عادة مرتفعة لدى الأطفال المصابين بالتوحد، و تعتبر ركنا أساسيا من المشاكل العضوية الموجودة.
إن تطبيق هذه الحمية لا يعتبر عادة بالأمر السهل، و لكن نظراً لتأثير بيبيتيدات الجلوتين و الكاسين السيء على صحة الأطفال و سلوكهم و استيعابه،  فقد ذكر العديد من الآباء و الأمهات الذين يتبعون الحمية الغذائية الخالية من الجلوتين و الكاسين أن هناك تقدماً و نجاحاً كبيراً مع أطفالهم. إن تطبيق الحمية الغذائية الخالية من الجلوتين و الكاسين بشكل دقيق عادةً يؤدي الى تحسن ملحوظ، و قد يكون كبيراً على الأعراض، و يضع أساساً لنظام غذائي يفيد حالة الطفل بشكل واضح.
 
 
 



آب 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
2930311234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930311
2345678

النشرة الدورية