Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> طب طبيعي وتاهيل >> التقنيات الأقوى في علاج الشلل الدماغي والإعاقات الحركية

التقنيات الأقوى في علاج الشلل الدماغي والإعاقات الحركية


لفترة طويلة كان الشلل الدماغي معضلة حقيقية. وبغض النظر عن التقدم العلمي في الطب عامة، إلا ان موضوع الشلل الدماغي لم يأخد مكانه في ركب هذا التطور.
د. شادي دويك
 
اقتصرت تقنيات العلاج على العلاج الطبيعي بأبسط حالاته ، ومع إختراع البدلة «أدلي» في مركز ابحاث الفضاء الروسي عام 1971 والتي صممت خصيصا لرواد الفضاء الروس المعرضين لوقت طويل في ظروف إنعدام الجاذبية، والتي ينتج عنها أعراضا جانبية، مثل ضمور العضلات وتيبس المفاصل واختلال التوازن والحركة، بدأت آمال جديدة تلوح في أفق مرضى الشلل الدماغي، فقد وجد احد العلماء ان الأعراض الناتجة عن فقدان الجاذبية لفترات طويلة تشابه الأعراض الناتجة عن الشلل الدماغي. فبدأوا في اوائل السبعينات باستخدام نموذج مصغر لهذه البدلة لعلاج أطفال الشلل الدماغي، وعلى مدى خمسة عشر عاما من التجارب والأبحاث ظهرت منهجية علاجية جديدة ذات نتائج متقدمة جداً في هذا المجال إسمها (منهجية أدلي).
تقوم البدلة أدلي بدعم الجسد بنسيج قوي وأحزمة مطاطية تمسك العضلات الطرفية في الوضع المناسب، والمشدات المطاطية تستطيع التحكم في مقاومة القوى الموجهة للعضلات، وبالتالي عند تمرين مجموعة مختلفة من العضلات يبدأ المريض بالتحكم بالمفصل بشكل افضل، كما ان البدلة تعدل من الوضعيات الخاصة بالمفصل الناتجة عن الإختلال العضلي والعصبي، هذا بالمجمل يحمل المريض الى تعلم النـمط الصحيح للحركة.
تخلق الأشرطة المطاطية مقاومة لجميع العضلات والمفاصل، وبفضل مهارة المعالجين في ضبطها تدريجيآ خلال مده العلاج تخلق هذه المقاومة قوة اضافية الى قوة الجاذبية الأرضية، فتتقوى بذلك قوة معاكسة للجاذبية والأشرطة. نتيجه لهذا وبشكل تدريجي تتقوى عضلات الأطراف وتبدأ بالحركة الصحيحة بالتناسق مع الإشارة القادمة من الدماغ، وبتقوية عضلات العنق وأعلى الظهر والوجه تتحسن قدره المريض على التحكم في الرأس وتقلل من سيلان اللعاب.
إن  إعاده بناء عضلات الصدر والظهر والبطن تعيد للمريض قدرته على النطق والجلوس والدحرجة، ومن ثم يبدأ فريق العمل ببناء عضلات الحوض والأطراف السفلية كتأسيس للدخول في مرحله تعلم المشي والتوازن .
 نحن في مركز البدلة الفضائية في عمان أسسنا فريقا يتكون من أطباء وأخصائيي تأهيل في العلاج بهذه التقنيات، وهم مدربون عليها لسنوات طويلة .
هذه الجهود أدت إلى ولادة ما يعرف بالبرنامج العلاجي المكثف الذي يمتد  لشهر كامل ،تستخدم فيه تقنيات مختلفة، حسب تسلسل علمي وحسب حاجة المريض بشكل خاص .
وبفضل هذا كله نحمد الله على إننا غالباً ما نشاهد الخطوات الأولى لأطفالنا في المركز نحو الحياة.



شباط 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
28293031123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728123
45678910

اخر الأخبار

بيان صحفي صادر عن جمعية المستشفيات الخاصة تحت الرعاية الملكية السامية

منتدى السياحة العلاجية العالمي ينطلق في 25 شباط 20...

انطلاق فعاليات مؤتمر أمراض وزراعة الكلى

البحر الميت -قال رئيس المؤتمر الدولي الخامس عشر لا...

مشاركة جمعية المستشفيات الخاصة في معرض الخرطوم الدولي

شاركت جمعية المستشفيات الخاصة في معرض الخرطوم الدو...
عرض المزيد

النشرة الدورية