Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> أمراض الأعصاب والدماغ >> البوتكس لعلاج الأمراض  العصبية/ د. كفاح الحايك

البوتكس لعلاج الأمراض  العصبية/ د. كفاح الحايك


«ومن السموم الناقعات دواء » 
كثيراً ما يرتبط اسم البوتكس لدى عامة الناس بالاستخدامات للأغراض التجميلية وبخاصة إزالة تجاعيد الوجه. إلا أنه في واقع الأمر هناك الكثير من الحالات التي تعتمد في علاجها على هذا العقار. ويعتبر البوتكس من أقوى السموم العصبية
المعروفة للإنسان حيث أن الغرام الواحد يكفي لقتل 1,000,000 شخص. ولذلك فقد كان الاهتمام به في بدايات تطويرية لاستخدامه كساح فتاك في الحروب البيولوجية. ثم تطور الأمر وتم استخلاصه بشكل نقي ليصبح من العلاجات التي يمكن استخدامها بشكل آمن في عاج الكثير من الأمراض العصبية.
 
ما هو البوتكس؟ وكيف يعمل؟
البوتكس هو عقار مصنوع من سم تنتجه بكتيريا اسمها."Clostridium Botulinum " وهو يقوم بمنع إفراز الناقل الكيماوي العصبي من النهايات العصبية وبالتالي يمنع العضلات من الانقباض مما يؤدي إلى ارتخائها. ولذلك فقد أعطى نتائج مفيدة عند استخدامه في الحالات العصبية الناتجة عن ازدياد في التوتر أو النشاط العضلي.
 
ومن أهم استخداماته ما يلي:
حالات الاضطرابات الحركية في الوجه:
ومنها تشنج الجفون التي تؤدي إلى إغاق لاإرادي للعينن وفي الحالات الشديدة تمنع القدرة على الأبصار. ومنها أيضا تشنجات الفم والفكين حيث تؤثر على عضلات المضغ مما يحد من قدرة المريض على الكلام ومضغ طعام أو البلع بشكل جيد. وهناك أيضاً حالات تؤدي إلى اختلاجات العضلات في جهة واحدة من الوجه مع ما يصاحب ذلك من إزعاج وإحراج
اجتماعي للمصاب.
 
خلل التوتر العضلي الموضعي:
ومنها ما يصيب عضلات الرقبة وتعرف ب Cervical Dystonia. وهي تؤدي إلى حركات أو وضعيات لاإرادية للرأس والرقبة والكتف مثل التفاف الرأس Torticollis( ( ، أو انحناء الرقبة للأمام أو للجانب.
وقد تكون مصحوبة باهتزاز في الرأس وآلام في الرقبة. ومنها ما يصيب الأطراف العلوية أو السفلية مما قد يؤثر على المهارات اليدوية مثل الكتابة أو العزف على الآلات الموسيقية أو اعتلال في المشي. وبعضها يحصل فقط عند القيام
بمهام معينة كالكتابة مثلاً دون أن تؤثر على مهارات الطباعة لدى نفس المريض.
 
الشلل التشنجي:
ومن أكثر أسبابها شيوعاً الحوادث الوعائية الدماغية )جلطات أو نزف( حالات المتعدد، الصدمات والرضّات والشلل الدماغي عند الأطفال. ويهدف علاج هذه الحالات إلى منع تقفع )انكماش( العضلات الدائم وتحسن النتيجة الوظيفية.
 
حالات فرط الافرازات:
ومنها فرط إفراز اللعاب والذي قد يسببه زيادة الإنتاج أو صعوبة التحكم بالبلع وحركة الفم كما يحصل عند مرضى الباركنسون والجلطات الدماغية والشلل الدماغي. وهذا يؤدي إلى تهيج الجلد حول الفم وإلى حصول الانتانات الميكروبية وإصدار الروائح الكريهة مع ما يصاحب ذلك من حرج اجتماعي واعتزال الآخرين. وهناك أيضاً حالات فرط التعرق
الذي يصيب بالعادة باطن الكفن والقدمن بالإضافة للوجه ومنطقة الإبط. وهي تسبب التقرحات الجلدية، والاضطرابات النفسية والاجتماعية.
 
وهناك العديد من الاستخدامات الأخرى مثل الصداع المزمن وآلام الظهر ورجفان اليدين. كما يستخدم في حالات اضطرابات النطق التشنجية عبر حقن البوتكس في عضلات الحنجرة. كما أن البوتكس مفيد في حالات اضطرابات إفراغ المثانة وتشنجات صمام المريء السفلي.
 
وختاماً، يجب التأكيد على أن استخدام البوتكس يجب أن يتم تحت إشراف أيدي مدربة ومتخصصة لتفادي المشاكل التي قد تنتج عن عدم الدراية الكافية بطريقة تحضيره واستخدامه بالشكل الصحيح.
 
الدكتور كفاح الحايك
إستشاري أمراض الأعصاب والدماغ
 
 



كانون الأول 2018 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
24252627282930
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930311234

النشرة الدورية