Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> السياحة والأثار >> اربد عروس الشمال ...... رحلة عبر ماضيها وحاضرها

اربد عروس الشمال ...... رحلة عبر ماضيها وحاضرها


 محافظة اربد هي محافظات المملكة الأردنية الهاشمية مساحة وسكانا ، وهي حاضرة المنطقة الممتدة من نهر الأردن غربا الى الحدود العراقية شرقا وتعد هذه المدينة الجميلة المنظر والموقع ذات أهمية حيوية ، ويتبع محافظة اربد ألوية عجلون وجرش ،والرمثا ،والكورة ،وبني كننة ، والاغوار الشمالية وتشكل هذه الألوية مع مدينة اربد ثلث سكان المملكة الأردنية
الهاشمية وإستطاعت اربد أن تستقطب إهتمام العديد من الكتاب والممهتمين نظرا لأهمية هذة المدينة الاستراتيجية والتجارية والاقتصادية في شمال الأردن ستلقي هذه الأضواء على تاريخها من خلال هذه المقالة تبرز المعالم الحضارية والتاريخية فيها ،وفي المناطق التابعة لها
تشكل مدينة اربد مع ألويتها وحدة جغرافية متكاملة وذلك بسبب تضاريسها المتعددة والمتنوعة ،فهناك الغور المنبسط ذو الطقس الحار صيفا واللطيف شتاء ،ومرتفعات جبال عجلون التي تصل ارتفاعها إلى 1250 م عن سطح البحر ، وتمتاز جبال محافظة اربد بكثافة الأشجار والغابات الحرجية دائمة الخضرة .
تنتشر في محافظة اربد الأماكن السياحية والطبيعية والأماكن الخلابة التي تشكل مناطق جذب سياحي،فإلى الغرب من مدينة اربد يقع وادي الأردن الذي يعد من أكثر بقاع العالم إنخفاضا والذي يتميز بشتاء لطيف لإنخفاضه عن سطح البحر، كما تنشر الينابيع والجداول والأبار الإرتوزانة .
ومن أهم المناطق السياحية، الحمة الأردنية التي تقع في حضن وادي اليرموك على بعد 37 كم إلى الشمال الغربي من إربد، التي يؤمها الناس للاستشفاء والراحة والاستجمام، وهناك مناطق شهيرة صالحة للتنزه في كل من جرش وعجلون والرمثا التي تضم، الذنيبة المطلة على وادي المقارن، وعمراوة التي بدأت باستثمار مياة شلالات الزلفا التي تصب في نهر اليرموك
.........
 
 ام قيس
تقع أم قيس على بعد 20 كم شمال مدينة اربد ٬ وهي أكبر مدن لواء بني كنانة في محافظة اربد ٬ فوق مرتفع يعلو 364 متراً عن سطح البحر ٬ يحدها من الشمال ويفصلها عن هضبة الجولان نهر اليرموك ومن الجنوب وادي العرب الممتد من ٬ ومن الغرب بحيرة طبريا ٬ إذ ينحدر مسهل أم اربد حتى الشونة الشمالية غرباً إلى بداية نهر الأردن عند مخرجه من بحيرة طبريا.
ويعود تاريخها قيس تدريجياً لزمن اليونان القرن السابع قبل الميلاد تحت حكم بطليموس وكانت آنذاك تعرف بمدينة جدارا. في سنة 218 ق.م كان بطليموس الرابع ملك مصر يحكم فلسطين والأردن وهاجمه أنطيوخوس الثالث السلوقي بحملة عسكرية وسيطر على الجليل ٬ واجتاز نهر الأردن واستولى على أجزاء من شمال الأردن واستسلمت له جدارا ٬ وهكذا
وصلت إليها الحضارة اليونانية. اجتذبت جدارا الكتاب والفنانين والفلاسفة والشعراء في عصر اليونانين مثل شاعر الهجاء مينيبوس والشاعر الساخر ميلاغروس و الخطيب الفصيح ثيودوروس الذي عاش ما بين 14 37 بعد الميلاد. عندما تدخل مدينة " أم قيس " الأثرية تواجهك عبارةٌ منقوشة على حجر الشاهد الذي كان منصوباً على قبر الشاعر الكبير القديم " أرابيوس يخاطب فيها الضيوف قائلاً " أيَّها المار من هنا كما انت الأن كنت أنا وكما أنا وكما أنا الان ستكون
أنت فتمتع بالحياةِ لأنك فانٍ ". تتميز أم قيس بآثارها المحافظة إلى اليوم على شكلها الأساسي و تضم المدينة الكثير من المعالم
الأثرية منها المسرح الجنوبي و الكنيسة البيزنطية و المدرج الشرقي و الأسواق والمخازن و مجمع الحمامات الرومانيه و كنيسة البازيليكا و الدكاكين المقنطرة و نيمغايوم ومتحف أم قيس.
 
 
 
 



تشرين الثاني 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
28293031123
45678910
11121314151617
18192021222324
2526272829301
2345678

اخر الأخبار

 المستشفيات الخاصة تنظم ورشة تدريبية حول التعقم

نظّمت جمعية المستشفيات الخاصة ورشة تدريبية للمستشف...

التمريض تنظم بالتعاون مع جمعية المستشفيات الخاصة دورة لتدريب المدربين

نظمت نقابة الممرضين والممرضات والقابلات القانونيات...

الجمعية الأردنية للوقاية من ترقق العظم تنظم مسيرة توعية

نظمت الجمعية  الأردنية للوقاية من ترقق العظم ...
عرض المزيد

النشرة الدورية