Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> صحة قلبك >> إيجابيات و ميزات القسطرة عن طريق شريان الإصبع/ د. رائد العوايشة

إيجابيات و ميزات القسطرة عن طريق شريان الإصبع/ د. رائد العوايشة


القسطرة عن طريق اليد "شرايين الرسغ" هي أحدث طرق القسطرة التي تسعى جميع مراكز القلب المتقدمة في العالم لأن تصبح الطريقة الروتينية المعتمدة لجميع حالات قسطرة شرايين القلب. ففي اميركا مثلاً يُعمل على أن تصبح القسطرة عن طريق شرايين الرسغ الطريقة المعتمدة في %40 من المراكز بحلول العام 2030 .
 
تعتبر هذه الطريقة أسهل على المريض لأنها لا تلزمه الاستلقاء الدائم على الظهر طوال فترة إجراء القسطرة، كما يستطيع المريض أن يمشي بطريقة طبيعية مباشرة بعد اجرائها ، ولا تلزمه بعدم صعود الدرج لمدة اسبوعين، بل يستطيع المريض عمل ما يشاء في اليوم التالي. إضافة الى أنها لا تستدعى أن ينام المريض في المستشفى اذ يكفي أن يستريح لمدة ساعتين، ليغادر بعدها. عدا عن ذلك فإن هذه
الطريقة تمنح المرضى كبار السن الذين يعانون من آلام الفقرات والظهر والذين لا يستطيعون التبول وهم مستلقون على ظهورهم الحرية التامة للحركة وتجنبهم هذه المعاناة.
 
والأهم من ذلك هو تجنب المشكلات المحتملة من جراء القسطرة عن طريق شريان الفخذ مثل التورم الدموي او تسرب الدم حول البطن او النزيف او تفسخ الشريان وحدوث الوصلات بين الشرايين والأوردة،  حيث قد تؤدي هذه المشكلات الى الوفاة احياناً.
 
فبالمقارنة مع القسطرة التقليدية فان مشاكل القسطرة عن طريق شريان الرسغ أقل بكثير. اسوأها ان ينقفل الشريان، وفي هذه الحالة غالباً لا يشعر المريض بأي خلل لأن الرسغ فيه شريانان او ثلاثة تؤدي الغرض تماماً، كما أن هذا الإنقفال رجعي وفي أغلب الاحيان يعود وينفتح وحده.
كما يمكن عمل قسطرة شرايين القلب عند المرضى الذين يأخذون أدوية مسيلة للدم، ففي العادة يطلب من هؤلاء المرضى ان يتوقفوا عن تناول الدواء المسيل للدم لغاية عمل القسطرة عن طريق شرايين الفخذ، بينما لا يلزم إيقاف اي علاج مسيل للدم لإجراء القسطرة بالطريقة الحديثة عن طريق شريان الرسغ، اذ تجرى بدون أي مخاطر للنزيف حتى عند هؤلاء المرضى المعرضين للنزيف الشديد، مثل الذين أخذوا دواء مذيب الجلطات، أو يأخذون دواء الوافرين المسيل الشديد.
 
أضف لهذه الميزات أن القسطرة بهذه الطريقة الحديثة تقلل من حدوث جلطات الدماغ التي قد تحصل خلال القسطرة بالطريقة التقليدية القديمة، و أن هذه القسطرة الحديثة أقل تكلفة، اذ لا يحتاج المريض للنوم في المستشفى، ويتم عمل القسطرة التشخيصية باستخدام انبوبة قسطرة واحدة فقط في معظم الأحيان.
ومن الأمور المميزة في هذا الإجراء هو الإبتعاد عن منطقة الحشمة اذ ان الشريان الفخذي يمر قريباً جداً منها، وهي منطقة حساسة للألم وحساسة من الناحية النفسية، خاصة عند النساء، وبعمل القسطرة عن طريق شريان الرسغ يشعر المريض أو المريضة براحة اكبر.
 
وعلى الرغم من ما سبق من ميزات فان استخدام هذه الطريقة لا زال قليلا حاليا.
ويعزى ذلك لحاجة الطبيب لفترات تدريب أطول فالقسطرة عن طريق اليد صعبة على الطبيب ولكنها سهلة على المريض والطاقم الطبي المساعد. لذا فان جميع مراكز القلب في العالم تشجع كادرها للتحول من عمل القسطرة عن طريق شريان الفخذ الى القسطرة عن طريق شريان الرسغ، بل وتحاول جاهدة لتدريب الجيل الصاعد من اختصاصيي القلب والقسطرة على هذه الطريقة الحديثة.
 
د. رائد العوايشة
استشاري امراض القلب والقسطرة
 
 



كانون الثاني 2019 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
2930311234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930311
2345678

النشرة الدورية