Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> تداخلات جراحية >> أمراض الثدي وأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي/ ليلى أبو طاحون

أمراض الثدي وأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي/ ليلى أبو طاحون


يتعرض الثدي للإصابة بتغيرات وأمراض عدة كسائر أعضاء الجسم. ويعتبر سرطان الثدي المرض الأكثر أهمية حيث أن تجاهل الأعراض يؤدي إلى تفاقم المرض وتشخيصه في مراحل متقدمة يكون علاجها صعباً. أما إذا ما تم الكشف عن السرطان في مرحلة مبكرة فإن نسبة الشفاء تصل إلى ما يزيد عن % 90 .
 
أمراض الثدي الحميدة:
يتعرض الثدي لعدة تغيرات مثل تشكل الأكياس )الكيسات(، والتغيرات الكيسية الليفية. وهذه تغيرات حميدة وقد تظهر على شكل كتل محسوسة: حسب حجمها أو على شكل تغيرات بالصور الشعاعية. وتكون هذه التغيرات موجودة بكثرة عند السيدات الأصغر سناً.
 
قد يتغير حجم الأكياس من فترة لأخرى وهذه ظاهرة طبيعية. ويعتبر الورم الغدي الليفي أكثر الكتل شيوعاً خاصة في الفئة العمرية ما بين 20 الى 35 سنة. وهناك الأمراض الالتهابية، والانتنانية،
وبعض التكتلات الحليبية )القيلة اللبنية( التي قد تظهر أثناء الرضاعة.
 
أمراض الثدي الخبيثة:
يصنف سرطان الثدي إلى عدة أنواع حسب نوع الخلايا ودرجتها. يظهر سرطان الثدي عادةً على شكل كتلة أو تغيير في شكل الجلد أو على شكل إفرازات من الحلمة.
 
الأعراض المصاحبة لأمراض الثدي:
يعتبر ألم الثدي أكثر الشكاوى شيوعاً وعادةً لا يكون مصحوباً بتغيرات مرضية. وهناك تغيرات دورية في حجم الثدي قد تكون مصحوبة مع الألم تحدث مع الدورة الشهرية والحمل والرضاعة.
 
أما الكتل المحسوسة، سماكة نسيج الثدي، تغيير شكل الجلد أو افرازات من الحلمة فيكون المسبب المرضي حميد عادةً.
فإذا شعرت السيدة بأحد هذه الأعراض فعليها مراجعة الطبيب بأقرب وقت. حيث يقوم الطبيب بإجراء الفحص السريري وعمل الصور الشعاعية المناسبة وإجراء الخزعة إن لزم للحصول على التشخيص الدقيق. وكما ذكرنا فإن معظم النتائج تكون تغيرات حميدة ليست خبيثة. فالسرطان ليس السبب الوحيد للأعراض.
 
تكمن أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي في تشخيص المرض في مراحله المبكرة حيث بإمكان الفحص الشعاعي الماموجرام الكشف عن كتلة سرطانية بحجم واحد سنتيمتر، أي قبل أن تصبح هذه الكتلة ملموسة باليد أو ظاهرة للعين وهنا يكون العلاج أسهل ونسبة الشفاء التام أعلى.
 
التشخيص الشعاعي لأمراض الثدي:
إن التشخيص الشعاعي لأمراض الثدي يشمل عدة فحوصات.
 
يعتبر الفحص الشعاعي الماموغرام الفحص الأساسي والأمثل للكشف المبكر عن سرطان الثدي عند أي سيدة بلغت الأربعين عاماً أو أكثر. ويستخدم الماموغرام أيضاً لتشخيص أمراض الثدي مع فحوصات أخرى مثل فحص الموجات الصوتية )الألتراساوند(، والرنين المغناطيسي، والخزعات. إن هذه
الإجراءات غايةً في الدقة وتتطلب أطباء مختصين ذوي خبرة وتدريب في هذا المجال. يبدأ دور طبيب الأشعة المتخصص في التصوير الشعاعي للثدي بتقييم السيدة، وتحديد الفحص المناسب حسب عمر السيدة، والشكوى، ومن ثم إجراء فحص الماموجرام أو الألتراساوند وعمل خزعة إن لزم. ويتابع طبيب
الأشعة المتخصص في التصوير الشعاعي للثدي النتيجة المخبرية، ويحدد توافق النتيجة المخبرية أو عدم توافقها مع معطيات الصور الشعاعية، والأعراض السريرية، ويقدم توصياته، ويناقشها ضمن فريق متعدد التخصصات يشمل أيضاً طبيب المختبر المختص والطبيب الجراح المختص.
 
د. ليلى أبو طاحون
استشارية الأشعة التشخيصية
التصوير الشعاعي والتداخلي للثدي
رئيسة وحدة تصوير الثدي
مركز الحسين للسرطان
.
 



تشرين الثاني 2019 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
2627282930311
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30123456

اخر الأخبار

منتدى السياحة العلاجية والسفر الصحي ينطلق في 26 تشرين الأول 2019

تحت الرعاية الملكية السامية أعلن رئيس جمعية المست...

المؤتمر الثاني عشر للجمعية العالمية لترميم الأعصاب

تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت طل...

الأردن يصل لمجلس إدارة الـISQua كأول مؤسسة في الشرق الأوسط

"اعتماد المؤسسات الصحية" يصبح عضوًا في م...
عرض المزيد

النشرة الدورية