Jordan Heart Health Magazine, guide to doctors and health issues

الصفحة الرئيسية >> جراحة العظام والمفاصل >> آلام الظهر و العمود الفقري-الأسباب و طرق العلاج/د . علي العتوم

آلام الظهر و العمود الفقري-الأسباب و طرق العلاج/د . علي العتوم


تشير الدراسات الاحصائية بأنه بحلول سن 20 يعاني 50 % من الناس من الم في الظهر و العمود الفقري، وترتفع هذه النسبة الى 80 % عندما يصل الانسان الى عمر 60 . كما بينت الدراسات ايضا ان الم الظهر هو ثاني أكثر سبب شيوعا لزيارة الطبيب بعد الزكام.
 
أسباب الاصابة:
-الأسباب البسيطة  (non-specific causes)  والتي تنجم عن طرق الجلوس الخاطىء وعدم مراعاة الوضعية السليمة
أثناء التنقل و الحركة، ضعف العضلات والأربطة المحيطة بالعمود الفقري، عدم ممارسة النشاط الرياضي بشكل سليم،
وكذلك وجود اعتلال تنكسي في الفقرات.
 
أسباب اخرى ذات اهمية تشخيصية مثل كسور الفقرات - الإنزياح الفقاري -الإنزلاق الغضروفي الضاغط
بعض الأمراض الروماتيزمية مثل تيبس الحوض والعمود الفقري (ankylosing spondylisis)
إلتهابات العمود الفقري
بعض الأورام قد تصيب العمود الفقري بشكل مباشر أو غير مباشر
 
طرق الوقاية:
اتباع أسلوب حياة صحي والمحافظة على النشاط البدني ممارسة تمارين تقوية عضلات الظهر والبطن مع التركيز على تمارين الاستطالة والاتزان.
المحافظة على الوزن المناسب وتجنب السمنة.
الإبتعاد عن رفع الأوزان الثقيلة وتجنب حمل الأثقال في وضعية الإسترخاء بدون تهيئة العضلة مسبقا.
كيفية التشخيص الطبي و تقييم المريض:
من الناحية الطبية، يعتبر اخذ السيرة المرضية والفحص الطبي السريري والعصبي أهم طرق التقييم قبل اللجوء الى
طلب الصور الشعاعية والفحوصات المخبرية.
من خلال السيرة المرضية، يمكن للطبيب تحديد طبيعة الأعراض فيما اذا كانت بسيطة أو أن هناك مؤشرات ذات خطورة ) Red Flags ( مثل حدة الألم التي لا تستجيب للمسكنات الإعتيادية وارتفاع حرارة الجسم ووجود نقص في الوزن وامتداد الألم إلى الساق مع وجود خدر وتنمل في الأطراف السفلى ومثال على ذلك عرق النسا.
أما الفحص السريري والعصبي، يتم من خلاله فحص دقيق في منطقة الفقرات، الحوض، والأطراف السفلى. كما يشمل الفحص السريري العصبي الذي يبين فيما اذا كان هناك علامات وجود ضعف عضلي أو حسي وكذلك اختلال المنعكسات العصبية.
 
ما هو مدى ضرورة عمل التصوير الشعاعي و الفحوصات الطبية ؟
يعتمد ذلك على مدى تقييم الحالة من قبل الطبيب الإختصاصي مستندا الى الفحص الطبي السريري والعصبي، فمعظم الحالات يمكن تشخيصها بدون اللجوء الى عمل تصوير شعاعي، طبقي، أو بالرنين المغناطيسي. بينما اذا كان هناك علامات على وجود أسباب مهمة للأعراض مثل وجود خلل حركي أو حسي، ضغط الجذور العصبية، ضعف التحكم والسيطرة على التبول وغيرها من الأعراض ذات الخطورة التي تستدعي عمل تصوير وفحوصات خاصة للوقوف على الأسباب وعمل التشخيص الدقيق.
 
وضع الخطة العلاجية المناسبة:
تستند طريقة العلاج بشكل رئيسي الى التشخيص السليم, آخذين بعين الإعتبار عمر المريض وجنسه )ذكر/أنثى(، وطبيعة عمله والفترة الزمنية التي يعاني منها. فمن الأهمية بمكان علاج الأعراض في الفترة الحادة ومنع تكرارها كي لا تؤدي إلى آلام مزمنة يصعب التخلص منها.
ضرورة توضيح مسببات كل حالة من خلال الشرح المبسط للمريض :
ارشاد المريض إلى طرق الوقاية والمحافظة على نمط صحي سليم وعمل برنامج يتلائم مع كل حالة على حدة.
وصف العلاج الدوائي المناسب للتخلص من الألم ومحدودية الحركة.
وعادة ما يتم اضافة جلسات علاج طبيعي تحت إشراف
طبي مباشر والتأكيد على ضرورة عودة المريض الى حياته الطبيعية بأسرع وقت ممكن.
هناك عدة طرق حديثة تساعد على التخلص من الألم و سرعة تعافي المريض و خاصة لأولئك الذين يعانون من آلام متكررة لا تستجيب بشكل كافي للعلاج الدوائي الأولي. نذكر منها على سبيل المثال:-
العلاج باستخدام تقنية الليزر والتحفيز الكهربائي.
العلاج بال mesotherapy, prolotherapy و كذلك تقنية ال PRP و كلها تتم بإشراف طبي مختص له خبرة في
استخدام هذه الوسائل العلاجية.
لا بد من التأكيد على اخذ الحالة النفسية للمريض وخاصة عند أولئك الذين يعانون من آلام متكررة أو مزمنة لأن الوضع
النفسي له دور كبير في استجابة المريض للخطة العلاجية ومنع الإنتكاس والدخول في دوامة الألم المزمن الذي يصعب
علاجه، وهذا كله يتم من خلال خطة علاجية متكاملة تأخذ بعين الإعتبار الاسباب العضوية والنفسية والإجتماعية للمريض.
 
دور العلاج الجراحي في الام الظهر و العمود الفقري:
هناك حالات مرضية تستدعي عمل الإجراء الجراحي لوجود مسببات هامة وهي بشكل عام ذات نسبة قليلة إذا اخذنا بعين
الإعتبار مدى شيوع حدوث آلام الظهر والعمود الفقري كما بيّنا مسبقا.
من الاسباب التي تستدعي الإجراء الجراحي على سبيل المثال حدوث ضعف عصبي، حركي، أو حسي مفاجىء مصحوب بحدوث علامات خطرة للإصابة. (Red Flags)
وجود ضغط هام على الحبل الشوكي أو الجذور العصبية .( Cauda Equina Syndrome)
بالإضافة إلى حالات كسور العمود الفقري الناتجة عن حوادث أو أسباب مرضية مثل الإلتهاب المزمن وهشاشة العظام المتقدمة.
نؤكد على ضرورة متابعة الإشراف الطبي ما بعد الإجراء الجراحي ضمن خطة علاجية مدروسة لضمان أفضل النتائج
و تعافي المريض بأسرع وقت ممكن.
 
 الدكتور علي العتوم
استشاري أول إصابات النخاع الشوكي وتأهيل الأعصاب
-جامعة لندن
أمراض المفاصل وهشاشة العظام-مدينة الحسين الطبية
 
 
 



تشرين الثاني 2017 (انقر للمزيد)
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
28293031123
45678910
11121314151617
18192021222324
2526272829301
2345678

اخر الأخبار

 المستشفيات الخاصة تنظم ورشة تدريبية حول التعقم

نظّمت جمعية المستشفيات الخاصة ورشة تدريبية للمستشف...

التمريض تنظم بالتعاون مع جمعية المستشفيات الخاصة دورة لتدريب المدربين

نظمت نقابة الممرضين والممرضات والقابلات القانونيات...

الجمعية الأردنية للوقاية من ترقق العظم تنظم مسيرة توعية

نظمت الجمعية  الأردنية للوقاية من ترقق العظم ...
عرض المزيد

النشرة الدورية